حقيبة ميدو

2022-09-07 21:19:05 قصص و حكايات ...







حقيبة ميدو 

قصة للأطفال 

بقلم : إنصاف السيد 

ميدو تلميذ مشاغب ومستهتر في الصف الخامس الابتدائي ، وكان كثيرا ما يتسبب في حدوث المشاكل مع الأصدقاء ، وكانت معلمته ( سوزي ) تغضب منه كثيرا كلما يشكو منه التلاميذ ، فتضع له درجات منخفضة في دفتر السلوك ...، وفي يوم من الأيام ، بعد أن دق جرس الإنصراف ، قرر ميدو أن يلعب في فناء المدرسة قبل أن يذهب إلى سيارة المدرسة ، فترك حقيبته في الفناء ، وأخذ يلعب ويجرى ويدور في الفناء ويضايق التلاميذ من أجل التسلية ، وفجأة رأته مديرة المدرسة ، وقالت له : ( اذهب فورا إلى سيارة المدرسة ، فهذا ليس وقت اللعب ) ، وقالت له أيضا : ( عندما تسمع جرس الإنصراف ، يجب أن تتوجه فورا إلى سيارة المدرسة ، كي تعود إلى منزلك بأمان .) ....

- فقال ميدو : ( نعم فهمت ) .

وتوجه ميدو بسرعة إلى سيارة المدرسة، فوجدهم يبحثون عنه ، وقالت له المشرفة : ( حمدا لله على سلامتك يا ميدو ، لقد قلقنا عليك ، اركب السيارة بسرعة ، فهذا وقت الإنصراف ) ....، فركب ميدو السيارة ، وعاد التلاميذ إلى منازلهم ، ونزل ميدو عند منزله ، وصعد السلم ، ودخل البيت ، واستقبلته أمه بابتسامة رقيقة ...، ولكن فجأة ، شحب وجهها ، وقالت له : ( أين حقيبتك يا ميدو ؟؟؟!!! ) ....

- فقال لها ميدو باستهتار :  (قد تكون على السلم ) ...، فنزل يبحث عنها على السلم فلم يجدها ...،ثم صعد السلم وقال لأمه : ( قد تكون أمام الباب ) ...، فبحثا هو وأمه أمام الباب فلم يجداها ...، ثم قال لأمه تذكرت تذكرت : ( قد تكون في الشارع ) ....، ونزل هو  و أمه إلى الشارع ، فلم يجداها ....، فنظرت إليه أمه وقالت : ( أين حقيبتك يا ميدو ؟؟؟!!! ) ....

- فقال : ( تذكرت تذكرت ، قد تكون في أتوبيس المدرسة ) ....

فاتصلت الأم بالمشرفة وسألتها .....

فقالت لها المشرفة : ( لا لم يكن هناك أي حقائب في السيارة ) ...

هكذا كانت إجابة المشرفة على هاتف الأم . فنظرت الأم إلى ميدو وقالت : ( أين حقيبتك يا ميدو ؟؟؟!!!...).....، فقال لها ميدو وهو يبكي من شدة الندم : ( تذكرت تذكرت ، إنني تركتها في فناء المدرسة ، كي أمرح وألعب ، ولكنني نسيتها عندما ذهبت للسيارة .) ....

فقالت له الأم : ( كيف أصدقك يا ميدو وقد كذبت علينا عدة مرات ؟؟؟ ).....

فبكى ميدو وقال لها : سامحيني يا أمي ، لقد تذكرت ما حدث صدقيني ) ...

وفي صباح اليوم التالي ، توجهت الأم مع ميدو إلي مديرة المدرسة في مكتبها ، وأخبرتها بما حدث ، فقالت لها المديرة أن أحد العمال وجد الحقيبة في أحد الأركان في الفناء وسلمها إليها ، و ها هي الحقيبة ، ثم  أعطت الحقيبة إلى ميدو ، وقالت له : ( لا تنسى حقيبتك أبدا ) ....

فقال لها ميدو : ( شكرا ، فهمت ، فأنا لن أنسى حقيبتي أبدا ) ...

وبعد ذلك ، قالت المديرة للأم : ( لقد سألت المعلمة سوزي عن مستواه الدراسي ، فقالت لي أنه طالب مشاغب ومتأخر دراسيا ،) ....

فنظرت الأم إلى ميدو ولم تتكلم من شدة الإحراج ....، ثم قالت للمديرة ( اشكرك ، سوف أجعله يهتم بدروسه بإذن الله ) ..  

وعادت الأم للمنزل ، وتركت ميدو في المدرسة ليكمل يومه الدراسي .(تمت القصة ) .

 من تأليفي : إنصاف السيد .

     ( كاتبة عربية من مصر ) .


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق