قواربُ الموت.

2022-09-23 19:52:43 منوعات ...











قواربُ الهجرة .... أو رحلة الموت ....نحو الفردوس المفقود أوروبا، شباب تركبُ الموت طلبًا للحياة نعم ازدواجية صعبة إذا كُنتَ مُعرضا للموت ومُقبلٌ عليه فعن أيّ حياة تبحث!!!!!
يموتٌ معظمهم وتغوصُ جثثهم في البحر يحتضنهم في استضافة ثمّ يلفظُهم للحياة التي هربوا منها ....
وينجح البعض الآخر في الوصول لكن ينتظره موت من نوع آخر ....
مشردين في الشوارع فاقدوا الانتماء أينما ما ذهبوا تُطالعهم الأعين بتقزز تلفظهم الأماكن تصرخُ زواياها لستم من هنا!!!! 


كم أخذت قوارب الهجرة من قلوب حية أسكتت نبضها وأحرقت قلوب أهلها؟!
ليتك يا قوارب لفظتهم على ضفاف أوطانهم .....
ليتك ما أبحرتِ بهم......
الموت في وطني حنون ...
في وطني حبات التُراب التي تُهال على جسمي تأخذ مني وأأخذُ منها ...تُشبهني 


ليتك يا وطني علّمت البحر أن يُزمجر في القوارب يُعيدها للمرافئ حيثُ الانتماء وحيثُ الأهل وحيث الهوية
لأن من فقد الانتماء وفقد الهوية فقد الحياة فعن أبي حياة يبحثون!؟

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق