العنصرية

2022-09-18 21:16:12 تقرير ...











العنصرية : داء لا دواء له الا بالرجوع إلى الله وشريعته 

لقد تدمرت عدة شعوب بسبب العنصرية القومية او الدينية او العرقية ...لأنها تحرم الشعوب من التفكير المستقل الحر وكذلك تضعه في قوقعة بعيدا عن التطور والرقي والارتقاء بالذات .نحن في سوريا قد آذينا بعضنا عندما زرعوا في شعبنا فكرة العنصرية .ذاك شيعي وذاك علوي وذاك سني و ذاك مرشدي ...هذا من حيث الفتنة المذهبية ....اما من حيث العنصرية القومية فقد زرعوا فكرة هذا عربي وهذا غير عربي ....وجعلوهم يكرهون أبناء بلدهم وجعلوا فكرة ذبح بعضهم فكرة ممتعة ومرضية ...اليس هذا قمة بالرجعية والتخلف ...لماذا يوجد بالهند سبعمئة ديانة وقومية ولا يتحاربون بعكسنا ...نحن من تغذينا على الكراهية والبغض اما الاسلام فهو دين بريئ منهم لأنه حض على المحبة لكافة البشر مع اختلاف ألوانهم وأشكالهم ...

أما تأثيرات هذا المرض فهي تأثيرات فظيعة ومؤذية 

لقد أفقروا الشعوب بإشغال عقولهم بمحاربة بعضهم بدل البحث عن ثرواتهم المنهوبة من قبل المستعمر ...ونسيوا حقوقهم المدنية والانسانية ...أحرقوا مصانع ومعامل ومنشآت بإسم الدين او العرق ...اليس الله بغاضب على هكذا بشر رجعيون بغيضون مستضعفون منهزمون ...اليست العنصرية السبب الأول بتراجع الأمة العربية أولا وسوريا خصوصآ ...

اما عن حقوق المرأة في ظل العنصرية فتضيع حقوقها او تكاد تنعدم لأن المرأة عصب الحياة في أي شعب ..فإذا أردت أن تدمر شعب دمر نساؤه ...جعلوها جليسة بيتها .غير مثقفة .جاهلة .ضعيفة .خائفة ..تعيش حال  من التخبط والحيرة جراء مايحدث حولها من عمليات قتل ممنهجة ..وتراجعت فكريآ عما كانت عليه النساء في ستينيات القرن الماضي حيث تراجع عدد الكاتبات والطبيبات والعالمات والمهندسات ...أصبحت الحرب شغلها الشاغل .

وأخيرا وليس آخرا الكرة الأرضية تعدادها سبعة مليار نسمة ولو شاء رب العالمين لجعلهم جميعا من لون واحد و دين واحد وقومية واحدة لكن جمال الخالق يكمن في الاختلاف و زرع المحبة والبعد عن أفكار العنصرية والكراهية وتبذ كل ما يختلف عننا . 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق