أجاثا كريستي

2022-09-18 12:43:38 شعر و أدب ...







 

أصابع الاتهام ........... أجاثا كريستي

تحكي الرواية عن رجل يعمل طيارا ، وقع له حادث فنصحه الطبيب أن يستأجر بيتا في الريف ليرتاح مع المداومة على المتابعة الطبية . وفعلا ذهب مع أخته "جوانا " إلى مكان يدعى " ليمستوك " ،  - وهي منطقة لها جذور ممتدة في الماضي منذ الغزو النورماندي و لها ماضي متصل بالكنيسة فقد كان اللوردات و النبلاء في المناطق المجاورة يتنازلون عن بعض أراضيهم و ممتلكاتهم للكنيسة . مما جعل المنطقة تنعم بالثراء و الأهمية لبضعة قرون وشيدت فيها خلال حكم هنري الثامن قلعة تشرف على المدينة و ظلت حتى العصر الحاضر تتمتع بتلك الأهمية و الثراء و انهارت القلعة في ق 17 وزاحمت المدينة تيارات الحضارة المعاصرة - وبعد مدة قصيرة من مكوثهما وصلهما خطاب يتهمان فيه أنهما ليسا أخا و أختا . وتبين لاحقا أن هذه الخطابات المسيئة للأشخاص متداولة هناك وتعرفهما على أهل القرية وصلهم خبر وفاة سيدة من أهلها " مس سيمنجتون و كانت أما ل 3 أطفال ( ولدين و بنت ) و كانت امرأة غريبة الأطوار ، وقيل أنها انتحرت لأنها تلقت واحدا من تلك الرسائل مفاده أن الابن الثاني ليس من نسل زوجها سيمنجتون ( خيانة ) . ولكنها في حقيقة الأمر لم تنتحر . و إنما تعرضت للقتل العمد من قبل زوجها الذي كان يطمع في أن يتزوج الخادمة الحسناء التي معهما في المنزل و لم يكن لديه حل سوى القضاء عليها و استعمل في ذلك مجموعة من الخطابات التي كان يرسلها للعديد من أفراد المنطقة حتى يدفع عن نفسه أصابع الاتهام . وهو المحامي الذي يعلم أن أول متهم في القضية سيكون الزوج إذا لم يكن في الجريمة تمويه.

من أجمل المقولات في الكتاب : 

" ... هناك أسئلة لا يجرؤ الإنسان على توجيهها خوفا من الاستماع إلى الرد عليها " .

" ألم تفكري في أنك مريضة ؟ نعم .. هذا ما يقوله الناس عندما نقول لهم الحقيقة " 

العبارات الغير لطيفة في الرواية :

المرأة الكريهة 

أشبه بالسمكة الميتة

هذه الفتاة نصف بلهاء

أسنانها تشبه شواهد القبور

حتى لا تسترسل العجوز في ثرثرتها

قريبة من البلاهة 

أسنانها مثل أسنان الأرنب 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق