كيف أسيّر قسمِي ؟

2022-09-18 12:40:58 التعليم و الجامعات ...







 من الأمور التي أضحت ترهق كاهل الأستاذ و تسبّب له الإجهاد و التعب، عدم التحكُّم في تسيير القسم و السؤال المطروح: ما هي المهارات التي تساعد الأستاذ على تسيير القسم؟                                أولا: بناء علاقة جيدة مع المتعلمين                                                                                     و ذلك من خلال ترحيبك بهم عند كل استقبال بتبادل التحية و السؤال عنهم و عن انشغالاتهم، و مخاطبتهم بأساليب تزيد من دافعيتهم، مما يشعرهم بأهميتهم في نظر أستاذهم، فيكون لهذا التعامل أثر في تحفيزهم على احترامك و احترام بعضهم بعضا، عكس التعامل الفض المسبب لإثارة غضبهم و كراهيتهم أستاذهم ..                                                                                   

ثانيا: التّحرّك بين الصفوف                                                                                                 إنّ بقاءك متسمّرا في مكان دون تحرّك قد يساعد بعض التلاميذ على تماديهم في عدم التركيز و إثارة الفوضى لذلك أنصحك بالتحرك و التنقل بين الصفوف كلما دعت الضرورة إلى ذلك لأن تنقلك من مكان إلى مكان و مشيك بين الصفوف يجعل التلاميذ في حالة استعداد و تأهب لاسيما عند طرحك إشكالية أو سؤال، حيث تظل أعناقهم مشرئبة نحوك و عيونهم تراقب حركة تنقلك و نظراتك إليهم، و هذا السلوك سيجبر التلاميذ الأكثر حركة و حديثا على التزام الهدوء و الانتباه إليك.               

ثالثا: الإبداع في عرض الدرس                                                                                             إنّ عدم تمكّن الأستاذ من حسن عرض مادته يميت رغبة التعلم لدى التلاميذ، لماذا؟ لأنّ سوء التنظيم يعيق فهمه فينتج عن ذلك رفع الأصوات طلبا لتوضيح ما أبهم و غمض صعب فهمه، فتسود الفوضى    و يعم الضجيج و إذ ذاك يصبح من الصعب على الأستاذ السيطرة على زمام الأمور. فإتقانك عرض مادتك بطرق فنية مشوقة تعينك على خلق بيئة تعلم هادئة يسودها التركيز و الإقبال على الدرس.            

 رابعا:إشراك التلاميذ في إدارة الحصة                                                                                 صحيح أنّك لن تجد كلل التلاميذ لهم الرغبة في التعلم ،فبعضهم لا يثيره التحفيز و لا يحركه تشجيع، و لكن هذا لا ينبغي أن يكون مبررا لتهميشهم و إهمالهم، بل من الواجب عليك أن تساعدهم و تأخذ بأيديهم بإيجاد الأساليب المناسبة لإشراكهم في مختلف النشاطات، كمنحهم فرصة الإجابة على بعض الأسئلة التي تناسب مستواهم قصد استعادة ثقتهم بنفوسهم و من ثم الإندماج مع البقية.               خامسا: العمل التشاركي بين التلاميذ                                                                                  جميل أن يتنافس التلاميذ فيما بينهم على النجاح و التفوق ولكن الجمل ان نحذر من التنافس الذي يزرع الكراهية و يثير الصراعات بينهم. و لتفادي هذا المشكل حفاظا على هدوء القسم و سلامة العلاقات فيما بين التلاميذ، احرص على التقليل من هذه الصراعات عن طريق حث تلاميذك على العمل التشاركي  و توجيههم إلى التعاون فيما بينهم كلما سنحت لك الفرصة لذلك.                                             سادسا: كن واضحا في تعليماتك                                                                                       وضوح تعليماتك ييسر على التلميذ معرفة مهامه و يجعله منتبها حريصا تنفيذ ما طلب منه، و لعلّ أفضل ما يجعل تلميذك منتبها إليك و مهتما بما تقدّمه له هوأن يعرف ما يلي :                               أ- ما الذي يجب علي فعله؟                                                                                              ب- كم يلزمني من الوقت لفعله؟                                                                                        بهذا الوضوح توفر على نفسك التعب و تيسّر على التلميذ ممارسة مهامه في جو مريح، لأنّ الغموض يشوّش فكره و يثير أعصابه فيدعوه ذلك إلى الفوضى.                                                                                                        







 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق