التنمية الذاتية حاجة ملحة أم مجرد ترف (الجزء الثاني)

2022-09-16 05:49:32 دروس تعليمية ...













عزيزي القارئ دعني بداية أذكرك بالأسئلة الثلاثة التي طرحت عليك في الجزء الأول ، وتذكر أنك لم تتردد في الإجابة بنعم عن السؤالين الأول والثاني، ولعلك مثل كثيرين ترددت في قول نعم جوابا على السؤال الثالث,

يمكنك طرح هذه الأسئلة على غيرك ولك أن تتوقع أن الغالبية العظمى من الناس ليس لديهم أدنى شك في وجود حياة أفضل من الحياة التي يعيشونها، وأنهم يستحقون حياة أفضل، لكن هل يقرون باستطاعتهم تحقيق هذه الحياة؟

هنا سيتردد كثيرون وبعضهم سيخبرك بأنه حاول ، لكنه لم يستطيع وبالتالي لن يستطيع,

والآن أريدك أن تتأمل معي هذا الحقائق:

أولا : إذا لم تكن مؤمنا بوجود حياة أفضل من الحياة التي تعيشها، فما الذي سيحرك إرادتك للسعي والمثابرة والاجتهاد لتحسين وضعك الحالي، وتطوير شخصيتك ونيل المزيد من فرص الحياة؟

ثانيا : إذا كنت تعتقد أنك لست جديرا بحياة أفضل ولا تستحق الحصول على أفضل مما حصلت عليه حتى الآن، فإن إيمانك بوجود حياة أفضل يصبح غير ذي قيمة ولا معنى له,

ثالثا : إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع تحقيق حياة أفضل فلن تجد أبدا أي حافز يجعلك تقوم من مكانك لفعل شيء أو حتى التفكير في أي خطوة إيجابية,



عزيزي القارئ

أراك بدأت تتحرك في مكانك وكأنك تريد أن تؤكد لي بأنك تستطيع تحقيق حياة أفضل من الحياة التي حصلت عليها حتى الآن, وأنا أخبرك وأؤكد لك أنك فعلا وكغيرك من الناس على سطح هذا الكوكب بإمكانك أن تحقق أكثر مما حققت ، وتنجز أكثر مما أنجزت ، وتسعى أكثر مما سعيت، فقط عليك أن :

أولا : تقرر ذلك بنفسك، لأن لا أحد يمكن أن يقرر مكانك تحتاجه وما لا تحتاجه، ما تستطيعه وما لا تستطيعه.

ثانيا : أن تقوم من مكانك الذي أنت فيه الآن لأنه لم يعد يناسبك.

والآن لو عدت بك إلى السؤال: هل التنمية الذاتية حاجة ملحة أم مجرد ترف؟

إذا كنت أيقنت بوجود حياة أفضل، وتعمق شعورك بأنك جدير بها، ولم يعد لديك شك في قدرتك على تحقيقها فلا شك أنك ستنظر إلى التنمية الذاتية على أنها حاجة ملحة لأنها سبيلك إلى تحقيق تلك الحياة الأفضل,

مسلمات النجاح

- نعم هناك حياة أفضل

- نعم أستحق حياة أفضل

- نعم أستطيع تحقيق حياة أفضل

هذه الثلاثة نسميها من الآن مسلمات النجاح

وهي مسلمات لا ينبغي أن تشكك فيها ، ولا أن تسمح لأحد أن يشكك فيها,

نعم الأولى تعطيك الحق في الحلم

نعم الثانية تعزز شعورك بالتقدير نحو ذاتك

نعم الثالثة تقوي ثقتك بنفسك وتدفعك إلى الفعل

فهل أنت مستعد لمواصلة الرحلة ؟

إذن نلتقي في محطة قادمة ومع مقالة جديدة

والسلام عليكم ورحمة الله



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق