قصة سيدنا ابراهيم والنمرود

2022-09-14 00:49:32 دين ...











قصة سيدنا ابراهيم والنمرود
موقع القصة في القرآن الكريم:


ورد ذكر القصة في سورة البقرة - الآية 258


قال الله تعالى:
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنْ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.


القصة:


مناظرة إبراهيم الخليل مع أراد أن ينازع الله العظيم الجليل في العظمة ورداء الكبرياء الربوبية ، وهو أحد العبيد الضعفاء.
يذكر تعالى مناظرة خليله مع هذا الملك الجبار المتمرد الذي ادعى لنفسه الربوبية ، فأبطل الخليل عليه دليله ، وبين كثرة جهله ، وقلة عقله ، وألجمه الحجة ، وأوضح له طريق المحجة.


هذا الملك هو ملك بابل. وقال غيره: نمرود بن فالح بن عابر بن نوح.
قال مجاهد وغيره: وكان أحد ملوك الدنيا ، شباب قد ملك الدنيا فيما ذكروا أربعة: مؤمنان وكافران. فالمؤمنان: ذو القرنين وسليمان. والكافران: النمرود وبختنصّر.
وذكروا أن نمرود هذا استمر في ملكه أربعمائة سنة ، وكان وغا وبغا ، 5.1 نقطة ، و مصدر الحياة الدنيا.
ولما دعاه إبراهيم الخليل إلى عبادة الله وحده لا شريك له حمله الجهل والضلال وطول الآمال على إنكار الصانع ، فحاجّ إبراهيم الخليل في ذلك وادعى لنفسه الربوبية. فلما قال الخليل: (ربي الذي يحي ويميت قال: أنا أحي وأميت).
قال قتله والسُّدِّي ومُحَمْد بن إسحاق: يعني أنه آتى بالرجلين ، قال قتله أحدهما ، وعفا عن الآخر ، فكأنه قد أحيا هذا وأمات الآخر.
وهذا دليل في الواقع ، في الحقيقة ، في الحقيقة ، هذه كلها حقائق في حقيقة الخليل. (و) إنشاء هذه الحيوانات التي توجد مشاهدة ، ثم إماتتها ولهذا السبب قَالَ إِبْرَاهِيمُ: {رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ}.
هذا ما يمنعك من إصلاح الأخطاء وإصلاحها.
انقطاع مناظرة هذا الملك قد تخفى على كثير من الناس ممن حضره وغيرهم ، ذكر دليلاً آخر. من المشرق كما سخرها خالقها ومسيرها وقاهرها. وهو الذي لا إله إلا هو خالق كل شيء. وفجأة ، فإنهم ينتمون إلى وفقد كل هذا الظلام تخلق بعوضة أو تنتصر منها.
فبين ضلاله وجهله وكذبه فيما ادعاه ، وبطلان ما سلكه وتبجح عند جهلة قومه ولم يبق له كلام يجيب الخليل به انقطع وسكت. ولهذا قال: {فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.
وقد ذكر أن هذه المناظرة كانت في الصورة.
وقد كان هذا الرأي ، وقد كان هذا الرأي ، ولم يكن معك ، ولم يعطَ إبراهيم من الطعام ، وكان هذا في مقابل هذا ، بل خرج وليس معه شيء من الطعام.
فلما قرب من أهله عمد إلى كثيب ، طعام طيباً ، فعملت منهاً. فلما استيقظ إبراهيم وجد الذي أصلحوه ؛ فقال: أنى لكم هذا؟ قالت: من الذي جئت به. عرف أنه رِزْقٌ رَزقَهُموه الله عز وجل.
قال زيد بن أسلم: وبعث الله إلى ذلك الملك الجبّار ملكاً يأمره بالإيمان بالله فأبى عليه. ثم دعاه الثانية فأبى عليه. ثم دعاه الثالثة فأبى عليه. وقال: اجمع جموعك وأجمع جموعي.
فجمع النمرود جيشه وجنوده ، وقت طلوع الشمس فأرسل الله عليه ذباباً من البعوض ، فأكلت لحومهم ودمائهم وتركتهم عظامًا باديةً ، ودخلت واحدةٌ منها في منْخَر الملك ، فمكثت في منخره أربعمائة ، سنة عذبه الله تعالى فكان. بالمرِازب في هذه المدة كلها حتى أهلكه الله عز وجل بها.





































نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق