كيف نحقق الصحة النفسية ؟

2022-08-05 17:24:15 صحة ...







تحرير المقالة //

   عنوان المقالة // الصحة النفسية كيف نحققها ؟؟

الصحة النفسية اساس الحياة السعيدة

الصحة النفسية هي اساس الحياة السعيدة اذ المال والصحة الجسمية والعلاقات الاجتماعية وغيرها بدون الصحة النفسية لن يكون هناك مكان للسعادة ابدا .فالعمل المتواصل وخلق الفرص التجارية وغيرها كل هذا لن يكون له جدوى بدون الراحة النفسية او الصحة العقلية .علينا ان نعتني بأنفسنا بكل الوسائل والطرائق .فكيف نعنني بانفسنا اي كيف نحقق الراحة النفسية بكل سهولة ؟هذا ليس بالامر الصعب او المعقد بل هو امر بسيط وتتبع معي عزيزي القارئ طريقة تحقيق الصحة النفسية .

الثلاثية المهمة للصحة العامة

عليك بثلاثة اشياء لاتأخذ منك مالا ولكن تحافظ على صحتك الجسمية والنفسية وهذه الاشياء الثلاثة هي ، الكثير من شرب الماء والكثير من المشي والكثير من قراءة القرآن .وعليك بالابتعاد قدر المستطاع ان تبتعد عن المشاكل باختلاف انواعها والابتعاد عن التعصب ، ان قراءة القران تزيدك الارتباط بالله عز وجل فالله يحب ان تدعوه وقد طلب منا ان ندعوه ألم يقل في كتابه الكريم / واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعاني . وخاصة اذا كان هذا الدعاء في جوف الليل فهذا يجعلك قريب من الله عز وجل .اما المشي فهو رياضة صحية تزيد الجسم نشاطا وتنشط الدورة الدموية ،واما شرب الماء فهذا امر بديهي لان الماء يكون كل شئ منه حي وفي نفس الوقت ، والماء يصفي الجسم ويجعله خفيفا .

تقنيات هامة لتحقيق الصحة النفسية

ان الحفاظ على الصحة النفسية لايقل اهمية عن الصحة الجسمية والاساس في الصحة النفسية هو الابتعاد عن القلق والوسوسة ولكن كيف نستطيع ذلك ياترى .؟

الحفاظ على استقرار النفسي يكون بواسطة التعبد اي قراءة القران وتستطيع الاقتصار على الصور القصار مثل المعوذتين ، ومن الناس من يستمع الى الاغاني الهادئة فيشعر بالراحة الكبيرة ويرحل الى عالم حالم جميل ، ومنهم من يكثر من استعمال الروائح والعطور الطيبة هذا بعد ان ياخذ حماما معتدلا في كل مرة ،ومنهم من يسلك طريق التنفيس عن النفس بعقد الاجتماعات مع الاصحاب والاصدقاء وتغيير الاوضاع من حال الى حال كما قال الشافعي في ابياته الجميلة /

دع المقارير تجري في اعنتها ***ولاتبيتن الا خالي البالـــــــي

مابين غمضة عين وانتباهتها ***يغير الله من حال الى حال

الصحة النفسية هي اهم عنصر من عناصر الانسان كي يعيش في هناء وصفاء ، والجسم السليم مع العقل السليم وكما يقول المثل العقل السليم في الجسم السليم ، والعقل والجسم يقرنان بالصحة النفسية وهذه الاخيرة لاتحقق الا كما قلنا بتجنب التهور والوسوسة .الصحة النفسية هي غير متعلعة بالاموال الكبيرة او بالالتزام الكبير بالعلاقات الاجتماعية او بكثرة العبادات بل هي حقيقة تتعلق بالقناعة وبمحبة الله وطاعنه ومعرفة الهدف من خلقنا من طرف الله العلي العظيم .وقد حقق اهل الزهد والصوفية المحبة الرحمانية وعاشوا في صحة نفسية فقد ربطوا السعادة والراحة والصحة النفسية بمحبة الله والسعي الى ارضائه ، ومنهم من تجده في صحة جيدة من الناحية النفسية لانه قنوع بماكتبه الله له وهو صبورا على كل حال لانه يعلم ان النصر مع الصبر وان مع العسر يسرا فتجده دائم التفائل والاستبشار رغم ان دخله متواضع ولايملك الاصدقاء الكثر وليس له القيمة الاجتماعية المرموقة ومع هذا هو يعيش السعادة .

امة اقرا يجب عليها ان تقرا

ونحن امة اقرأ يتوجب علينا السعي لتحصيل السعادة والراحة النفسية والصحة العامة بالدين طبعا وبمحبة الله العظيم ثم بواسطة القرآءة المتواصلة ، لان العلم هو اساس السعادة اذ كيف يقرأ الاجانب الكثير من الكتب ونحن غير ذلك وكان من الاولى ان نحصل على المعلومات الكافية بالمطالعة والمتابعة من كل كتاب او دورة او قناة او مقالة مثل كتب الطاقة البشرية وكتب علم النفس التي ساعدت ولازال الكثير من المرضى النفسانيين .طبعا نحن لنا الدين الحنيف الذي يحتوي على الحل ولكن لاباس بالاخذ بالمعلومات من الدول الاخرى والحضارات الاخرى فالحكمة ضالة المؤمن اين وجدها فهو احق بها هذا ماقاله الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق