(حاولت اعتدي عليها وهي ميتة) تفاصيل العثور على سيدة بلا ملابس في منزلها يكشف عن سر غامض التفاصيل هتصدمك

2022-08-29 05:46:35 حوادث و تحقيقات ...











« حاولت اعتدي عليها وهي ميتة العثور على سيدة بلا ملابس في منزلها يكشف عن سر غامض التفاصيل هتصدمك . . «
مازلت توجد العديد من الجرائم المروعة التي لا يمكن استيعابها أو فهم أسبابها ، ولكن تحدث حولنا وفي كل مكان حول العالم ، ومن المحزن حقا أن هناك عائلات تفقد أعز ما لديهم ، ولا يعرفون أين جثة ابنهم / ابنتهم ، وفي النهاية تقيد الجريمة ضد مجهول ، وفي الماضي ،< وقعت الكثير من مثل هذه الجرائم ، ولم تعرف الشرطة من القاتل ، وبالرغم من التوعية الدائمة بترك الجريمة ، والتفكير في أمور إيجابية تفيد المجتمع ، إلا أننا أصبحنا نستيقظ على كوارث غير متوقعة يوميا ، وعند البحث عن الجثة ، ربما لن تجدها ، وربما يترك القاتل رسالة تفيد أنه سيستمر في القتل ولن تعرف الشرطة مكانه ، وهذه المرة ، اختفت طبيبة أربعينية فجأة من البيت ، وعندما بلغ الجيران الشرطة ، بحثوا عنها لفترة طويلة ، وتوصلوا إلى كارثة لم تخطر على بالك ، فما حكاية الطبيبة التي نهش الذئاب هي حملها ؟
حسبما صرح الموقع البريطاني " ديلي ميل " ، أصبحنا نعيش في غفلة ، يفعل البشر حولنا كل ما هو حرام ومضر للبشرية ، ونصمت عنه ، ونخشى من التحدث ، خوفا من النتائج التي ستقع علينا ، ولكن هل يمكن أن نصمت أمام الجرائم البشعة التي تحدث حولنا ؟ وفقا للاحصائيات فهناك ارتفاع غريب في معدلات الجريمة ، وكأن البشر يمارسون الضغوط النفسية على بعضهم البعض ، وهذه المرة ، كانت الجريمة غامضة وغريبة ، وتبدو غير مفهومة على الإطلاق ، وبدأت عندما تلقت الشرطة بلاغا يفيد بأن هناك حريق في إحدى الشقق السكنية ، وسريعا تم الدفع بعربات الإطفاء ، من أجل إنقاذ الموقف ، وكانت الشقة في الدور الخامس عشر ، وعندما وصلت وحدات الإطفاء كانت واستطاعت السيطرة على الحريق حتى المفاجأة ، ربما انشغل الجميع بالتخلص من الحريق ، ولكن أحدهما لاحظ أن هناك جثة بلا ملابس في الشقة ، ومن الواضح أنها توفت قبل الحريق ، أي من المحتمل قول أن الحريق لم يكن صدفة ، ولكنه بفعل فاعل .
وسريعًا دخلت الشرطة الشقة ، لمعرفة هوية هذه المرأة ، وأبعاد الحريق ، فتوجد تكهنات أنه ليس قضاء قدر ، فكانت الجثة بلا ملابس تمامًا ، وتبين أنها سيدة في الأربعينات من عمرها ، وتدعى " تيريسيتا باسا " ، كما أنها فلبينية الأصل ، ولكن لم يكن هناك آثر لعملية اقتحام للمنزل ، ومن خلال التحريات حول هذه المرأة ، تأكد أنها جاءت من الفلبين إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، للعمل كطبيبة أمراض نفسية ، في إحدى مستشفيات مدينة شيكاغو ، ومنذ مجيئها إلى المدينة ، لم يعرف عنها أحد شيء ، فكانت تعيش حياتها في هدوء ، مثلما قال الجيران عنها ، ولم تفتعل المشاجرات مع أحد ، ولكن فجأة اشتعلت شقتها ، وأصبحت في هذه الشاكلة ، وعندما انتقلت إلى المستشفى ، كان الجميع يتحدث عنها ، وقالوا أنها كانت من أفضل الأطباء ، ومن المستحيل أن يكون لها أعداء ، فمن القاتل في النهاية ؟ هل ماتت من تلقاء نفسها ! ومن خلع ملابسها وجعلها في هذه الحالة ، من الواضح أن هناك مأساة خفية خلف وفاة تيريسيتا .
ونظرا لأن ما حدث يعد صادمًا ، راجع المحقق سجل المكالمات ، لمعرفة الأشخاص الذين كانت تتحدث معهم ، ولم يصل حينها سوى إلى مكالمتين فقط ، فكانت الأولى قبل الحريق بقرابة ساعة وأكثر ، وتبين أنها تلقت مكالمة من أصدقائها لشراء تذاكر ، والثانية كانت تتحدث فيها مع زميلتها في العمل قرابة عشرون دقيقة ، أي لا يوجد أي شيء يدعو إلى القلق أو الخوف ، فربما يوجد سر آخر ، لم تعرفه الشرطة ، ومرت الأيام ومازلت الشرطة تبحث عن سبب وفاة هذه الطبيبة ، التي أحبها الجميع ، وشغلت الرأي العام في أمريكا ، وفي إحدى الليالي ، استيقظت الممرضة « ريمي شوي » وكانت زميلة القتيلة على كابوس مؤلم ، فكانت تشتاق لصديقتها ، وتمنت أن تزورها في الحلم ، ولكن لم یکن الحلم مجرد زيارة ، بل كانت المجنى عليها تتألم ، وخلفها رجل تبدو ملامحه مألوفة ، ولكن لم تكن ملامح الرجل الذي يقف خلف تيريسيتا في المنام واضحة جيدا لـ ريمي ، إلا أن هذا الكابوس ظل يطاردها لفترة من الوقت ، دون أن تعرف هوية الشخص ومن الغريب حقا أنها شاهدت في الحلم اللحظة الأخيرة من حياة تيرسيتا وكيف قتلت ، لم تعرف ما تفعله ريمي سوى الذهاب إلى الشرطة ، والتحدث معهم حول الأمر ، وكانت تظن أن البعض لن يصدقها ، وسيقول أنها مريضة أو مجنونة ، فقررت التحدث مع زوجها أولًا ، وشرحت الوضع وما تشاهده كل ليلة في منامها ، حاول طمأنتها ، وأخبرها أن ما يحدث مجرد أضغاث أحلام وأحضر لها أدوية مهدئة ، ولكن لم يكن الوضع كذلك ، فمن الواضح أنها ظهرت في الحلم من أنينها ، ولم تصدق ريمي م أنها مجرد أحلام ، وأخذت تبحث في الأمر ، كما ذهبت ريمي رفقة زوجها الطبيب إلى مركز شرطة إيفان ستون لمقابلة المحقق ، وأخبرته أن الشخص الذي تحلم به هو عامل في .المستشفى ، وبالرغم أن روايتها كانت غريبة وغير مفهومة ، إلا أن المحقق صدقها ، وتبين أنه سرق مشغولات ذهبية من بيت الطبيبة ، ومنحها لصديقته .
 القبض على الجاني


 ذهب المحقق إلى منزل القاتل وما أن قام بالتفتيش حتى عثر على المشغولات الذهبية ، وسريعًا تم القبض عليه ، للتحقيق في القضية التي أغلقت منذ سنوات ، وفجأة قرر فتحها مرة أخرى ، لكي يدخل الجاني القفص ، بعدما أنهى حياة طبيبة وثقت فيه ، وفي البداية أنكر كل شيء ، وقال عثر عليها مقتولة في المنزل ، وسرق مشغولاتها الذهبية وهرب ، ولكن عندما أجبرته الشرطة على التحدث ، قال أنها أحضرته إلى المنزل ، من أجل إصلاح أنه التليفزيون ، وهجم عليها ثم خنقها وأحضر سكينا من المطبخ وطعنها عدة طعنات ، وقام بخلع ملابسها من أجل الاعتداء عليها بعدما أصبحت جثة ، ولكنه شعر بالخوف ، وقرر أن يكتفي بالسرقة فقط .

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق