علم الخواص الجزء الثاني

2022-08-27 23:29:47 دروس تعليمية ...











علم الخواص الجزء الثاني 

تكملة الجزء الاول 



عــــــلـــم الــــخـــــــواصّ :

6. خواص الدعوات والعزائم:

العزائم مأخوذ من العزم وتصميم الرأي والانطواء على الأمر والنية فيه والإيجاب على الغير يقال: عزمت عليك أي أوجبت عليك حتمت. وفي الاصطلاح: الإيجاب والتشديد والتغليظ على الجن والشياطين ما يبدو للحائم حوله المتعرض لهم به وكلما تلفظ بقوله: عزمت عليكم فقد أوجب عليهم الطاعة والإذعان والتسخير والتذليل لنفسه، وذلك من الممكن والجائز عقلا وشرعا، ومن أنكرها لم يعبأ به لأنه يفضي إلى إنكار قدرة الله سبحانه وتعالى، لأن التسخير والتذليل إليه وانقيادهم للإنس من بديع صنعه. 

وسئل آصف بن برخيا هل يطيع الجن والشياطين للإنس بعد سليمان عليه السلام؟ فقال: يطيعونهم ما دام العالم باقيا، وإنما يتسق بأسمائه الحسنى وعزائمه الكبرى وأقسامه العظام والتقرب إليه بالسير المرضية. 

ثم هو في أصله وقاعدته على قسمين محظور ومباح. 

الأول: هو السحر المحرم. 

وأما المباح فعلى الضد والعكس إذ لا يستم منه شيء إلا بورع كامل وعفاف شامل وصفاء خلوة وعزلة عن الخلق وانقطاع إلى الله تعالى. 

وقد علمت أن التسخير إلى الله تعالى غير أن المحققين اختلفوا في كيفية اتصاله بهم منه تعالى. 

فقيل: على نهج لا سبيل لأحد دونه عز وجل. 

وقيل: بالعزيمة كالدعاء وإجابته. 

وقيل: بها والسير المرضية. 

وقيل: بالجواسيس الطائعين المتهيئين. 

وقيل: بالمحتسبة والسيارة. 

وقيل: بالعمار هذا ما يعتمد من كلام المحققين. 

قال فخر الأئمة: أما الذي عندي أنه إذا استجمع الشرائط وصوب العزائم صيرها الله تعالى عليهم نارا عظيمة محرقة لهم مضيقة أقطار العالم عليهم كيلا يبقى لهم ملجأ ولا متسع إلا الحضور والطاعة فيما يأمرهم به، وأعلى من هذا أنه إذا كان ما هو مسيرا في سيرة الرضية وأخلاقه الحميدة فإنه يرسل عليهم ملائكة أقوياء غلاظ أشداد ليزجروهم ويسوقوهم إلى طاعته وخدمته. 

وأثبت المتكلمون وغيرهم من المحققين هذه الأصول حيث قالوا. 

أما يمنع من أن يكون من الكلام أسماء الله تعالى أو غيرها في الكتب والعزائم والطلمسات ما إذا حفظه الإنسان وتكلم به سخر الله تعالى بعض الجن وألزم قلبه وطاعته واختياره بما طلب منه من الأمور الكائنة فيما عرفه الجني وشاهده ليخبر به الإنسي وهذا هو بيان قول من قال: إن منهم متهيئين وجواسيس، قالوا: وطاعتهم للإنس غير ممتعة في عقل ولا سمع..

7. خواصّ العدد والوفق :

قد ذكر أن لاعتدال الأعداد خواص فائضة، من روحانيات تلك الأعداد والحروف، وتترتب عليها آثار عجيبة، وتصرفات غريبة، بشرط اختيار أوقات متناسبة، وساعات شريفة..


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق