أداة تعمل بالذكاء الاصطناعي يمكنها تحويل الرسائل النصية إلى أعمال فنية

2022-08-27 19:40:04 تكنولوجيا ...













مستقبل مستدام

وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" ناقش المؤتمر السبل الكفيلة بمواصلة تسريع خطوات التقدّم الاقتصادي ورقمنة المجتمعات، مع ضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة، حيث ثمن المشاركون مبادرة الحياد الكربوني "صفرية الانبعاثات الكربونية" للعام 2050، بما يتماشى مع أجندة الاستدامة لدولة الإمارات.

من جهته قال "طيفون توبكوتش" المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا لدى "ساس" في كلمته الافتتاحية إنّ الاستدامة وتنمية المواهب واعتماد الحوسبة السحابية يأتون على رأس جداول أعمال المديرين التنفيذيين في أنحاء المنطقة، مشيرًا إلى أنّ هدف "ساس" يتمثّل في تمكين المؤسسات من الاعتماد على البيانات واتخاذ قرارات مستدامة بناءً على الرؤى التحليلية التي تنطوي عليها البيانات.

فيما شدّدت "ميغان غريغونيس" القنصل العام للولايات المتحدة في دبي على أهمية اتباع الممارسات التجارية السليمة، مشيدة بالتزام الحكومة الإماراتية بهدف صفرية الانبعاثات الكربونية، لافتة إلى إنّ تحقيق هذا الهدف يتطلب إقامة شراكات فعالة لتهيئة المجال أمام الابتكار واتخاذ الإجراءات اللازمة للحدّ من الآثار السلبية لتغيّر المناخ.

وأضافت " غريغونيس" قائلة:" تستعد دولة الإمارات لاستضافة فعاليات الدورة الـ 28 لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في نوفمبر 2023، يسعدنا أن نرى الشركات الأمريكية، مثل "ساس"، توائم مساعيها مع رؤية الإمارات في تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية بحلول العام 2050، وتخطط في السياق نفسه لإبرام علاقات شراكة مع المؤسسات في الدولة لتوعية الجيل التالي من علماء البيانات والبحث في طرق مبتكرة للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في بناء مستقبل أكثر استدامة".

وأكّد "شكري دبغي" النائب الأول للرئيس لمنطقتي آسيا المحيط الهادئ، وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى "ساس" على أنّ عدم الاستقرار الذي تشهده الأسواق حاليًا ليس سوى بداية فترة طويلة من التقلّبات التي لن تستثني سوى المؤسسات الأكثر قدرة على الصمود والابتكار. موضحًا أنّ التجارب السابقة تُظهر أنّ بالإمكان الحفاظ على النمو أو حتى زيادته خلال فترات عدم الاستقرار، لافتًا إلى أنّ المؤسسات التي تتخذ نهجًا جريئًا ومرنًا في إحداث التحوّل بعملياتها، واعتماد التقنيات الرقمية القائمة على الذكاء الاصطناعي، والبحث في أوجه تعاون جديدة مع العملاء والموردين والشركاء ستكون في وضعية تمكّنها من بناء الزخم واكتساب القوّة والبقاء في الصدارة حتى أثناء انعدام الاستقرار في الأسواق.

الحوسبة السحابية الأساس الداعم للمؤسسات

يذكر أنّ المشاركين اتفقوا في المؤتمر على أنّ الحوسبة السحابية هي الأساس الداعم للمؤسسات؛ لأنها تسمح بتحويل الاهتمام والموارد من العمل التشغيلي إلى الابتكار وتحقيق الرشاقة، كما أنها تجعل المؤسسات أكثر مرونة وقدرة على الصمود في وجه الأزمات والتقلّبات، نظرًا لكونها جزءًا أساسيًّا من التحوّل الرقمي للدولة على النحو الوارد في رؤية الإمارات.

كما ألقى "المؤتمر" الضوء على التعاون مع الجامعات في جميع أنحاء المنطقة لسدّ الفجوة بين المؤسسات والأوساط الأكاديمية، مُعلنة عن اعتزامها تقديم برنامج تدريبي على مستوى الدولة بحلول نهاية العام، يُضاف إلى برامجها القائمة حاليًّا. ويهدف البرنامج الجديد إلى تزويد الجيل القادم من الشباب الإماراتي بالمهارات الرقمية اللازمة للمنافسة في السوق حاليًّا ومستقبلًا، والمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات ودفع عجلات الحراك التنموي في الدولة للسنوات الخمسين المقبلة.

وكانت الجهة المنظمة للمؤتمر قد أبرمت شراكة مع مزرعة "ماي فارم دبي" مشروع الزراعة العضوية والتعليمية المستدامة؛ لزراعة شجرة عن كل مشارك في المؤتمر تضع بصمة على المستقبل لدعم جهود الاستدامة.



أداة تعمل بالذكاء الاصطناعي يمكنها تحويل الرسائل النصية إلى أعمال فنية

تحويل الرسائل النصية لأعمال فنية

قام خبراء بتطوير أداة ذكاء اصطناعي يمكنها تحويل اللوحات الشهيرة إلى أنماط فنية مختلفة، أو إنشاء أعمال فنية جديدة من رسائل نصية، مبينين أنّ هذه الأداة تستخدم "لغة سرية".

مختبر الذكاء الاصطناعي

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية تم إطلاق تطبيق تحويل النص إلى صورة بواسطة مختبر الذكاء الاصطناعي "أوبن آل" الشهر الماضي، وهو قادر على إنشاء العديد من الصور الواقعية والأعمال الفنية من رسالة نصية واحدة. كما أنه قادر على إضافة كائنات إلى الصور الموجودة، أو حتى توفير وجهات نظر مختلفة على صورة موجودة.

الكلمات المبهمة تنتج صورًا محددة

يشار إلى أنّ الباحثين يعتقدون أنهم ربما اكتشفوا كيفية عمل التكنولوجيا، بعد اكتشاف أنّ الكلمات المبهمة تنتج صورًا محددة. واستخدم طالب الدكتوراه في علوم الكمبيوتر "جيانيس داراس" البرنامج في البداية لإنشاء صور تحتوي على نص بداخلها عن طريق طلب "تسميات توضيحية" أو "ترجمات"، ثم احتوت الصور الناتجة على ما بدا أنه تسلسل عشوائي من الحروف. إلا أنه وعندما أعاد إدخال هذه الأحرف إلى التطبيق وجد أنّ التطبيق ينتج صورًا لنفس الموضوع أو المشهد، مما يعني أنها لم تكن عشوائية على الإطلاق. على سبيل المثال، إذا كتبت Vicootes، فستحصل على سلسلة من صور الخضراوات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، وستنتج عبارة Apoploe vesrreaitars طيورًا.



تطبيق (DALL-E 2)

يشير هذا إلى أن تطبيق (DALL-E 2) يمكن أن يعمل عن طريق ترجمة النص المدخل إلى لغته الخاصة، والتي يستخدمها بعد ذلك لإنشاء الصور التي نراها.

وكانت شركة أوبن آل قد أمضت عامين في بناء تطبيق (DALL-E 2) الذي يعتمد على الشبكات العصبية الاصطناعية (ANNs) تحاول هذه الشبكات محاكاة الطريقة التي يعمل بها الدماغ من أجل التعلم، وتستخدم أيضًا في المساعدين الأذكياء مثل سيري وكورتانا.

ويمكن تدريب الشبكات العصبية الاصطناعية على التعرف على أنماط المعلومات، بما في ذلك الكلام أو البيانات النصية أو الصور المرئية، وهي الأساس لعدد كبير من التطورات في الذكاء الاصطناعي خلال السنوات الأخيرة.

جمع بيانات ملايين الصور

تجدر الإشارة إلى أنّ مطورو "أوبن آل" قاموا بجمع بيانات عن ملايين الصور للسماح لخوارزمية تطبيق ( DALL-E) بمعرفة الشكل الذي من المفترض أن تبدو عليه الكائنات المختلفة ووضعها معًا في النهاية.

فعندما يقوم المستخدم بإدخال نص ما لـ DALL-E لإنشاء صورة منه، فإنه يلاحظ سلسلة من الميزات الرئيسية التي يمكن أن تكون موجودة، ثم تقوم شبكة عصبية ثانية، تُعرف بنموذج الانتشار، بإنشاء الصورة وتوليد وحدات البكسل اللازمة لتصورها وتكرارها.

إلا أنّ بعض الكلمات التي ينتجها البرنامج بنفسه مشتقة من اللاتينية فعلى سبيل المثال كلمة Apoploeالتي تولد صورًا للطيور، تشبه كلمة Apodidae، وهي كلمة لاتينية تتعلق بعائلة من أنواع الطيور. وتعمل العديد من لغات الذكاء الاصطناعي عن طريق تقسيم نص الإدخال إلى الرموز التي تطبق المعنى عليها.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق