يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

التنين الأصفر.. منافس إقتصاديّ شرس

2022-05-11 16:59:16 اقلام و اراء ...







 

   حين نتكلّم عن الإقتصاد ودوره، فإننا بالتأكيد نكون قد وضعنا يدنا على أهم مقوّمات الحياة، لأيّ دولة ونظام حكمها ومدى تقدّمها في مواكبة العصر، من أجل عيش كريم لأفراد شعبها، ورؤية واضحة لمستقبل أجيالها المتعاقبة. 

   وإذا رغبنا القيام باسترجاع سريع للتبدّل، الذي طال الواقع الإقتصادي العالمي، فسوف نجد أنه في القرن الثامن عشر لم يكن أحد يتوقّع أنّ الامبراطورية العظمى، التي لا تغيب عنها الشمس، ستنهار يوماً لصالح الولايات المتحدة الأميركية. مع العلم أنّ لغة الإعلام والإحصائيات والأرقام لم تكن موجودة آنذاك، ولكن كما ذكر المؤرّخون أنّ بداية انهيار إمبراطورية بريطانيا العظمى هي عندما بدأت دول أخرى مثل ألمانيا وأميركا منافستها في عالم الصناعة، بعد أن كانت بريطانيا أوّل دولة صناعية وأعظم إقتصاد عالمي.

    ولكن سُرعان ما لحق بها الإقتصاد الأميركي منافساً لها بشراسة. وكانت هذه المنافسة الإقتصادية هي بداية الإنهيار البريطاني والهيمنة الأميركية، وخاصّة خلال الفترة 1873 – 1896 التي سُمّيت بفترة "الاكتئاب الطويل" للكساد التجاري الشديد، فانخفضت حينها الأسعار، وأدّى إلى ضغوطات كبيرة على الحكومة البريطانية.

   في القرن العشرين ولد زمن لغة الأرقام، وهي لغة لا تكذب، وتجعل المحللين والإقتصاديين والقارىء والمهتم بمتابعة تنافس الدول الإقتصادية الكبرى يبنون توقّعاتهم بشكل منطقي. ولذلك نرى ما حدث في بداية انهيار إمبراطورية بريطانيا وتفوّق أميركا، يتكرر ما بين جمهورية الصين الشعبية والولايات المتحدة الأميركية..

  لهذا، فإنّ تفوّق التنين الصيني على أميركا، هو صفحة سيكتبها التاريخ إقراراً بأن القرن التاسع عشر هو قرن بريطانيا، والعشرين هو قرن أميركا، والحادي والعشرين هو قرن الصين!  
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق