ما الفرق بين الأداء وجودة الأداء بمنظور علوم الجودة

2022-11-24 08:01:40 مال و أعمال ...













بات من الضروري التعرف على الفرق بين المصطلحات التي تتبادر إلى مسامعنا في الآونة الأخيرة وخاصة لمن بدأووا مسيرتهم الدراسية الجامعية أو المهنية في مجال إدارة الأعمال أو الموارد البشرية والمؤسساتية، ولا شك أن الأمر اختلط على بعض الأشخاص غير المدركين أو العارفين بأمور الجودة وعلومها ومصطلحاتها. فالأمر بسيط جداً لكن لا بد من تفصيله وتوضيحه منعاً من أي لَبَس أو سوء فهم وتقديم لمصطلحاته. سأورد خلال هذا المقال وبشكل مختصر الفرق بين عدة مصطلحات تُعنى بأمور الجودة ويسعدني التعرف على آرائكم ومقترحاتكم للاستمرار في الكتابة بهذا المجال. المصطلحات التي سنتكلم عنها خلال هذا المقال هي مصطلح الأداء ومصطلح جودة الأداء. فما الفرق وكيف نميز بينهما؟ نبدأ بداية بالحديث عن أي نشاط أو عمل نقوم به، فهو أداء لمهمة أو إنجاز لمطلوب تم إيكاله لنا، ولتكن عمل تعليمي أو عمل مكتبي أو حتى عمل حرفي أو غيرها من المهام. كل مهمة هي أداء وبذل جهد. لذا فمن الضروري تأطير مصطلح الأداء بتعريف ممنهج ومختصر.

حيث يمكن لنا تعريف مصطلح الأداء على أنه إنجاز أي عمل في سبيل تحقيق النتائج المطلوبة والغايات المرجوة. ومن المهم هنا معرفة أن الأداء قد يحتمل الخطأ والصواب فهو غير مؤطر بأي ضوابط أو حدود أو معايير أو شروط ليتم انجاز العمل وفقها، فقد يحتمل هذا الأداء النجاح المتكرر وغير المتكرر، وكذلك يحتمل الأداء الفشل، والذي قد يكون فشلاً متكررا أو غير متكرر. وهذا وكما ذكرنا آنفاً قد ينطبق على كافة مجالات إنجاز المهام والأعمال. في حين أن مصطلح جودة الأداء يعني إنجاز العمل بالاعتماد على تقنية التحسين المستمر مع مراعاة مؤشرات الجودة الأربعة التي وكما حددها علماء الجودة : الزمان والمكان والكمية والنوعية وهذا ما سنستفيض بالشرح عنه خلال مقالنا.

تعتبر مؤشرات الأداء الأربعة هي أطر محددة وثابتة لكل عامل في مجال الجودة وإدارتها، فلا يمكن إغفال أي منها على حساب مؤشر آخر، أو حتى تهميش أي منها لمجرد بعض التجاوزات. الهدف من جودة الأداء هو الوصول لصفر أخطاء حسب تقنية التحسين المستمر، لذا فإن التقيد بالمؤشرات هو ضمان كافي ووافي لكون أدائي يسير ضمن الوجهة الصحيحة.


فلنعطِ مثال عن مجرد أداء، كالعمل ضمن مؤسسة انتاجية أو أحد المعامل مثلا، ف انجاز المهام من قبل العمال هو مجرد أداء لوظيفة كل منهم، وكذلك إنجاز مدير المعمل أو الموظفين هو مجرد أداء لمهامهم الموكلة لهم. في حين أن التزام كل موظف بالحضور والانصراف وتسليم المطلوب ضمن الفترة المخصصة هو الالتزام بالمؤشر الأول من مؤشرات جودة الأداء. أما الحضور الشخصي أو إيكال المهمة لشخص ينوب عن المسؤول حسب ما يقتضيه العمل والمهمة هو الإيفاء بالمؤشر الثاني وهو المكان. انتقالاً للمؤشر الثالث وهو الكمية، حيث من غير المعقول أن ينجز العامل مهام عن عدة أيام في حين يمكنه أن يستريح لعدة أيام بدون أي انجازات -حسب مايقتضيه كل عمل- ف من الأفضل انجاز مهام صغيرة ولكن مستمرة بشكل روتيني يومي أو اسبوعي حسب جدول الأعمال المقرر والمخطط له مع الإدارة العليا للمؤسسة أو المعمل. وهذا ما يقودنا إلى جودة النوعية في الأداء، فمن غير المعقول إنتاج جزء من المطلوب بحرفية عالية وبسبب عامل الوقت أو غيره تغيير مواصفات المنتج ليتم إنتاجه بأقل جودة. لذا فإن الحفاظ على جودة ونوعية المنتج سواء أكان ملموس أو غير ملموس هو أمر غاية في الأهمية وقد تم اعتباره مؤشراً منفصلاً من مؤشرات جودة الأداء في علوم الجودة أرجو أن أكون قد وفقت في التفصيل والشرح بين المصطلحين والتمييز بينهما
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق