فتاة مجهولة تعيد لي الحياة من جديد

2022-01-15 07:27:58 قصص و حكايات ...













مر على يوما كنت مكسور بالكامل، لم أجد ما يخرجني من تلك الحالة سوى أن أذهب إلى الشاطىء, وقت غروب الشمس، لأني احب غروب الشمس جدا، لأنه يجعلني أكون في حالة تركيز تام، واظل اقيم ما حصل لي بحياتي، وكيف اجتاز ذلك.

ذهبت إلى الشاطئ، كان البعض مع عائلته، والبعض مع أصدقائه، والبعض مع حبيبته. جلست في بقعة كانت قطرات ماء البحر بين الحين والآخر تتطاير علي وكان تشعرني بقشعريرة، ظليت افكر وافكر، بما حصل لي ذلك اليوم، وفكرت أيضا بحياة طفولتي وكم كانت صعبة جدا، وتذكرت أيضا سنوات عمري في تركيا، ومتى آخر مرة زرت اهلي وتلك الأماكن التي عشتها في طفولتي، وبدأت دموعي بالانهيار.

فجاء شعرت بفتاة، كانت تنظر لي، ورأت سقوط دموعي، وانا في حالة هدوء، اقتربت وجلست بجانبي، يبدو أنها تعرف ذلك الشعور الذي اشعر به، لم أستطع أن الف وجهي إليها لأراها، ظليت فقط اتأمل ألوان الغروب، والجو كان باردا مع رياح هادئة، بعد دقائق نطقت الفتاة وقالت: مؤلم اليس كذلك؟ شعرت أنها تريد سماع ما بداخلي، اجبت: نعم، لكن لماذا هكذا حياتي، هل ستظل حياتي هكذا مليئة بالخيبات، والجروح؟ ضحكت ضحكة جميلة، ووضعت يدها اليسرى على يدي وقالت: يا هذا، اياك أن تقول ذلك مرة اخرى، حياتك تمر بهذه المرحلة هكذا لانك في مرحلة تعلم دروس قاسية في الحياة، يجب أن تكون قويا، وتصبر، الدروس تصاحبها خيبات كثيرة. بكيت وقلت لكني لم أعد قادر على تحمل المزيد، قلبي أصبح ضعيف.

ظلت ممسكة بيدي، قائلة: ما اسمك. اجبت: محمد. قالت: محمد، أتدري معنى ان تكون قويا، اي انك تتحمل كل الضربات التي تتلاقها، وتتحملها، ستبكي، ستسقط، لكن كن قويا، اعرف انك قوي، واكملت: هل توعدني بأن تكون قويا. صمت للحظات، وقلت: اعدك. ثم غادرت المكان.

لم أرى ملامح وجه تلك الفتاة، كانت كلماتها كافية بأن تجعلني استيقظ، واتحلى بالشجاعة. احيانا نحتاج إلى يد شخص، إلى نصيحة شخص تلامس قلوبنا المكسورة لكي نعود للحياة من جديد.
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق