يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

مناظرة الشيخ والأمام ابو حنيفة مع الملحدين

2022-01-13 22:39:12 دين ...







قصة رآئعة

  • كان الامام أبو حنيفة نائما ودرأى في منامه رؤيا عجيبة

    فقد رأى خنزيرا ينحت في شجرة وكاد ان يسقطها إلى أن أتى فرع صغير من هذه الشجرة فضرب الخنزير فتحول الى عبد صالح يعبد الله تحت هذه الشجرة

    فلما استيقظ ذهب الإمام ابو حنيفة مسرعا ألى شيخه (حماد بن سلمان ) ليفسر له ما رأه في المنام . وكان عمر ابو حنيفة في ذلك الوقت لم يتجاوز الثانية عشر-فعندما وصل الإمام إلى شيخه مهموما حزينا فنسي ابو حنيفة اخباره عن رؤياه وسأل شيخه :"ماذا حدث يا شيخي ،فأنا أراك مهموما

    قال الشيخ حماد:يا ابو حنيفة لقد ارسل إلي الخليفة يريدني أن أجادل مجموعة من الملحدين الذين لا يؤمنون بالله

    ويقولون أن ليس لطبيعة خالق وأنه والله لأمر جلل فنحن لا نعلم قدر الذات الإلهية. جتى نجادل فيها " فقال ايو حنيفة لشيخه :يا شيخي دعني أذهب انا مكانك لمجادلتهم

    فإن حاججتهم فما بال الشيخ الكبير فإن حاجوني فما انا إلى تلميذ صغير ،فقال شيخه:اذهب على بركة الله يا أبا حنيفة فذهب الإمام إلى قصر الخليفة فوجد قوما من الناس جلوسا عند الخليفة فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فم يرد احد عدا الخليفة وبعد قليل قال الخليفة :اين شيخك يا ابا حنيفة فقال الإمام :لقد ارسلني شيخي لأمثله. فجلس الشيخ ابو حنيفة عند القوم يطلب منهم ان يسألوه اسئلتهم ليرد عليها. فقال رجل:وهو رأس الملحدين-يا أبا حنيفة لماذا لم يحضر شيخك أليس لديه من العلم الكثير ليحاججنا ؟فقال ابو حنيفة :إن شيخي هو شجرة تثمر علما ولاكنكم لستم اهلا لأن تجلسوا مع شيخي فقال الخليفة: لنبدأ الحوار فبدأ الملحدون يسألون :يا أبا حنيفة هل رأيت ربك؟ فقال سبحان ربي لا تدركه الأبصار وهو يدرك الابصار فقال الملحدون: نحن لا نؤمن بمثل هذا الكلام ،نحن نؤمن بلطبيعة فأتنا بمثال من الطبيعة ابو حنيفة إن هذا مثال ( إذا كنتم جلوسا عند رجل حضرته سكرات الموت فعندما يموت الرجل ماذا يخرج منه ؟ قالو تخرج روحه . فقال تخرج روحه امامكم فهل ترونها ؟قالوا لا قال : هكذا الروح وقد خلقها الله ولا ترونها فكيف ترون الخالق ؟ وهكذا طغت عليهم الحجة .ولكنهم أرادوا ان يتداركوا الموقف فسألوه سؤال أخر قال الملحدون :يا ابا حنيفة في أي اتجاه يتجه ربك ؟ فقال : أينما تولو فثم وجه الله قال الملحدون :نحن لا نؤمن بالقرأن. فأتنا بمثال من الطبيعة . قال أذا كنتم في غرفة مظلمة وأضأتم مصباحا ففي اي أتجاه يكون النور ؟ قالوا:يكون النور في كل الأتجاهات قال:هكذا ربي يكون فهو نور على نور وأخذوا يسألون الامام ابو حنيفة ويجيبهم ألى ان وصلو آلى سؤالهم الأخير . قفقال الملحدون : يا ابا حنيفة تقولون في دينكم ان الجان خلق من النار فكيف يعذبها الله في النار ؟أي كيف يعذب النار بالنار ؟ قال أمام ابو حنيفة : إن هذا السؤال يحتاج إلى وسيلة إضاح من الطبيعة ،فنحنا أمام ولتقط قالبامن الأرض وضرب به رأس الرجل من الملحدين فقال الخليفة ماذا تفعل يا ابا حنيفة ؟! قالإن هذا مجرد مثال للإضاح .فإن هذا القالب قد خلق من طين فنظر كيف عذب الطين بالطين ، كذالك يعذب الله النار بالنار . فتعجب الجميع من فصاحة الإماموعلمه وتوجه رأس الملحدين إلى الإمام ابو حنيفة قائلا:يا أبا كنيفة دلني على شيخك لأكون تلميذا تحت قدميه . وهكذا علم ابو حنيفة تأويل رأياه التي رأها في المنام فلخنزير هو رأس الملحدين والشجرة هي شجرة العلم ( وهي شيخه حماد بن سلمان ) اما الفرع الصغير فهو ابو حنيفة الذي حاجج الملحدين وجعلهم تلاميذا عند شيخه اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق