يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

من هي معشوقة الرجل؟! من تُدلِّله أم من تعذبه؟!

2021-09-14 15:10:25 اقلام و اراء ...







مُنْ هي معشوقة الرجل مَنْ تُدله أم مَنْ تُعذِّبه؟! وإليكم المُفاجأة ...


أسماء خليل تكتب ..
ما برح الرجل شاغلا عقل المرأة أينما وجد في حياتها ، وما يحيرها حقًا ذلك السؤال: أي نوعٍ من النساء يعشقه الرجل ، من تُدلِّله أم مَنْ تُعذِّبه ؟! 
يُنظَرُ المُنْظَرَةُ يُنظِّمُ يُنظِّمُ يُنظِّمُ يُنظِّمُ النظرةِ المُنْظِمَةِ المُنْظِرَةِ التي تبرح تدل زوجها ، تعرف من يُنعم حتى لو كان زوجها يُسئ معاملتها أو ربما يُبرِحُها ضربًا ؛ المعرض الرقمي للهواتف المحمولة على الهواتف المحمولة.
استثناءات .. 


سنستثني من حديثنا تلك المرأة التي تُدلل زوجها زوجها ؛ وهو يقابل صنيعها بالحب والمودة .. وتعيش أسرتهما في استقرار وهدوء نفسي ..
نحن بصدد تلك التي تفعل كل ما هو جميل .. والرجل يقابل ذلك بالنكران ، بل ويقلب عليها طاولة الحياة فيسري بكيانها الألم الدائم ؛ رغم كونها أعلنت عن كونها آلاف المرات أنها قد كرهت الحروب وضعضع الهم أوصالها ؛ ولكنه يرفضهم التفاهم الحب مع تلك الشريكة ، ينظر إليها باستعلاء ..
رسالة .. 
إلى تلك المرأة التي تتزيَّن لزوجها ، وهو طوال النهار ، ترى عيناه ، حسنًا ، حسنًا ، تلك المرأة التي تُقسم إلى الابتسام لا يغادر شفتيها ، وزوجها ، إلى تلك المرأة التي تُدلل زوجها أمامها ربما وإيابًا ، وهو يمارس عليها هذه المرأة التي قد قررت عاجلًا أم آجلًا أنها تنفصل عن زوجها .. انتظري قليلًا.


إليكِ المفاجأة ..
الرجل الطيب في بيئة جميلة والسلام .. نفس الرجل الطيب في بيئات نرجسية .. في الخارج. . يُحزنُكِ وقت سعادتكِ .. ويستكثر عليكِ كل جميل ..
للأسف هذا الرجل يعشق المرأة التي تُعذب مشاعره وتراوغه وتتفنن في أن تجعلها حتى يصل إلى ذلك الشعور..وهي بذلك تُحافظ على بيتها من الانهيار بمزيدٍ من الحكمة .. 
إن المعاملة لا تتنافي أبدًا مع كون المرأة أنثى رقيقة مُطيعة .. بل بالعكس .. إن المرأة التي تتركها يُهينها ويضربها ؛ تُخرج مجتمعة أبناءًا ليسوا أسوياء ؛ فهذا فن الحياة ..
إن ذلك الرجل يعشق بالخارج. بينما أنتِ مُتاحة ومتابعة منه .. وكلما نظر إليكِ وجدكِ امرأة جميلة واثقة من نفسك لا تعيشين فقط لتنتظري كلمة عطف منه تداعب مشاعرك .. إنه من سيُلاحقكِ .. 
روح الحياة .. 


يوجد رجل يحب أن تنص على أنه لا اعتراض .. ويوجد رجل يحب المشاكسة أثناء الحوار .. 
لا تقولي له طوال الوقت: أتأكل؟ أتشرب؟ أتخرج؟ لا تجعليه شغلكِ الشاغل .. وربما يسأل نفسه: ما الذي شغلها عنِّي ؟! 
مع ذلك ، فإن معادلة الصلح .. هذا الرجل يحب أن يحايلكِ للصلح ؛ هذا الرجل يحب أن يحايلكِ للصلح ؛ حتى يشعر بحلاوة التصالح بعد الخصام .. 
إليكِ أنتِ .. 
كوني أنتِ .. ثقي بنفسكِ وقدراتكِ .. تدلَّلي أنتِ عليه ودلِّلي نفسك .. كوني عزيزة ليشعر هو بعزتكِ من داخله .. 
طيعيه بقدر المستطاع فأنتِ مُطالبة أمام الله برعاية زوجكِ .. ولكن دونما إهانة راحةريح .. 
حينما تشرق الشمس على تلك الدار التي تأويكما ، لأول مرة .. ، إلى قسمات وجهه بكل تعابيرها .. إلى كل كلمة يتكلمها..إلي كيانه .. 


ثم اختاري الطريقة التي تجعله لا يستغنِ عنكِ إذا اتبعتيها..الطريقة التي تناسبه وتشعره برجولته ووجوده وسعادة الأسرة ؛ حتى تسير دفة الحياة في يجعله صحيح .. ولا تقتلعها أيَّة ريح ..















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق