الأمم المتحدة.. اثيوبيا تنتظر كارثة بعد الملء الثاني لسد النهضة

2021-07-26 21:30:08 منوعات ...











 الأمم المتحدة.. اثيوبيا تنتظر كارثة بعد الملء الثاني لسد النهضة

  تتوالى التحذيرات من تداعيات وأخطار بناء سد النهضة احتمالات تسرب المياه أيضا من أسفل السد وتصديع أساساته، حيث أشار العالم الأمريكي من أصل إثيوبي أصفو بينيني أستاذ ميكانيكا السدود في جامعة جنوب كاليفورنيا في حديث على موقع الأنهار الدولية أن هذا السد مبالغ جدا في حجم تخزينه للمياه وأنه ينبغي ألا يزيد تخزينه عن 30 مليارا فقط وليس 74.5 .

   كما تحدى أن يعمل أكثر من نصف عدد التوربينات فقط بحد أقصى 8 توربينات وأن السد لن يولد كهرباء في أفضل حالاته أكثر من ألفي ميغاوات وليس ستة آلاف كما تدعي إثيوبيا لذلك قامت إثيوبيا بتخفيض عدد توربينات السد من 16 إلى 13 ومن المتوقع أن نخفضها مرة أخرى إلى ما بين 8-10 توربينات فقط".

   كما حذر أصفو بينيني إثيوبيا من أن السد يمكن أن ينزلق "slipping" أو ينجرف أمام أي فيضان غزير من الذي يمكن أن يحدث مرة كل عشرين عاما ووقتها تعيش السودان مأساة كاملة.

   وتصل المياه إلى مصر بعد 17 يوما لتخزن في بحيرة السد العالي إذا كان مخزونها منخفضا من المياه أو تفتح مفيض توشكي وتخزن البعض من المياه في البحيرات الثلاث التي تكونت بجوار السد العالي واستوعب 22 مليارا مترا مكعبا من المياه.

   وحذرت اللجنة الدولية لمعاينة سد النهضة والمكونة من خبراء من ألمانيا وفرنسا وإنكلترا وجنوب إفريقيا في تقريرها من أن السد الإثيوبي هو سدا بلا دراسات ولذلك تقوم إثيوبيا بإجراء العديد من التعديلات على السد رغم مرور 11 عاما على وضع حجر أساسه. 



   وأفاد تقرير
للأمم المتحدة انه من المحتمل أن يؤدي تغير المناخ إلي هطول أمطار غزيرة فوق
تدفقات نهر "بحيرة توركانا" ما قد يرفع مستويات المياه البحيرة نفسها ويزيد
من احتمالية حدوث فيضانات شديدة وسط تجاهل "ابي احمد "للتحذيرات واثيوبيا
تنتظر كارثة بعد الملء الثاني "لسد النهضة
"
و
موجة
فيضانات عنيفة ستضرب اثيوبيا بسبب السدود.



   وحسب مجلة " مودرن دبلوماسي الأمريكية
" كانت تدفقات النهر الرئيسية مكتومة
بالسدود
الاثيوبية ويخشي الكثيرون من أن مستويات المياه كانت مهيأة للانخفاض
بمقدار الثلثين ما تسبب في انقسام البحيرة ألي جسمين مائيين
أصغر.



    وقال
"تيتو اوتشينج " مدير المياه في مقاطعة "توركانا في كينيا "
في العامين 
الماضيين
أدي ارتفاع منسوب المياه في بحيرة توركانا إلي إتلاف المراعي وغمرت
المباني واجبر الناس علي الفرار من منازلهم ولكن لا تزال
هناك عقلية في كينيا مفادها أن مستويات مياه البحيرة تنخفض باستمرار مما يجعل
التخطيط صعبا
".



   ووجدت الدراسة دليلا علي
ارتفاع مستويات المياه في البحيرات الثماني التي تقع علي طول "وادي ريفت في
كينيا" دمرت الفيضانات الشديدة في تلك البحيرات في
عامي 2019
و2020 المنازل والبنية التحتية بل وأدت إلي ارتفاع في هجمات التماسيح القاتلة.



 



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق