يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

ماذا أفعل إذا تم تشخيصي بالإصابة بالكبد الدهني؟ ترجمة: الباحثة أمنية شكري

2021-07-21 16:43:23 صحة ...







    إذا كنت لا تشرب الكحول، ولكن تم تشخيصك بالإصابة بالكبد الدهني أثناء الفحص البدني، فلا تتفاجأ، فأنت لست وحدك. وفقًا لإحصاءات بعض الدراسات، يصاب واحد من كل ثلاثة بالغين في الصين بدرجة مختلفة من الكبد الدهني غير الكحولي. وعلى الرغم من إصابة العديد من المرضى، فمعظمهم لا يأخذون هذا المرض على محمل الجد.

    عندما يكتشف أحدهم أنه مصاب بالكبد الدهني، يكون المشهد بشكل عام هكذا: لم يشعر بأي شيء في البداية، وأثناء إجراء الموجات فوق الصوتية على البطن أثناء الفحص البدني الروتيني يكتشف إصابته "بالكبد الدهني" فجأة، أو إصابته "بدرجة بسيطة". فعند اكتشاف ذلك لأول مرة، قد يشعر بالتوتر بعض الشيء، لكن لأن هذا المرض لا يسبب ألم أو ​حكة، فمعظم الناس لا يذهبون إلى الأخصائي، بل وينسون إصابتهم لفترة طويلة. حيث لم يتخيل الكثير من الناس أن الكلمات الثلاث "الإصابة بالكبد الدهني" المكتوبة في تقرير الفحص قد تخفي وراءها خطرا قاتلا. فقد يكون ظهور الإصابة "بالكبد الدهني" في الموجات فوق الصوتية من أمراض الكبد الأكثر خطورة.

   يتم الكشف في الصين عن الإصابة بالكبد الدهني بواسطة الموجات فوق الصوتية بشكل كبير، وهي طريقة فحص جيدة للغاية. ومع ذلك، هناك مشكلة واحدة في فحص الموجات فوق الصوتية على البطن للكشف عن الكبد الدهني آلا وهي: من الصعب رؤيته بوضوح. حيث لا تستطيع الموجات فوق الصوتية على البطن أن تظهر  بشكل مباشر الكبد الدهني "الكبد المتشبع بالدهون"، ولكن يُستدل على ذلك من بعض نتائج التصوير النموذجية للكبد الدهني، مثل "لامعان الكبد"، وعدم وضوح الأوعية داخل الكبد.

   ولسوء الحظ، هناك حالتان أكثر خطورة في أمراض الكبد تبدو مثل الكبد الدهني البسيط أثناء الموجات فوق الصوتية: تليف الكبد المنتشر وتشمع الكبد المبكر. فبالنسبة لهذين المرضين، إذا لم يذهب المصاب إلى قسم أمراض الجهاز الهضمي للتشخيص، فقد يفوته أفضل فرصة للعلاج، كما أن خطر الوفاة سيكون أعلى في النهاية. وكلما زادت شدة الإصابة بتليف الكبد، زاد خطر الوفاة. وإذا كان المصاب يعاني من السمنة المفرطة ولديه دهون سميكة على جدار البطن، فإن الأمر يصبح أكثر خطورة، فالدهون الموجودة على البطن ستجعل من الصعب على الطبيب الذي يجري فحص الموجات فوق الصوتية رؤية الكبد، مما يزيد من خطر التشخيص الخاطئ وعدم التشخيص.

    وفقًا لمعايير التشخيص لمتلازمة التمثيل الغذائي في السكان الآسيويين، يمكن تصنيف الذكور الذين يزيد محيط بطنهم عن 90 سم والإناث الأكبر من 80 سم على أنها سمنة مركزية.

    ولحسن الحظ، توجد حاليًا طرق يمكنها الكشف عن تليف الكبد واستبعاده، بل وحتى الكشف عن تشمع الكبد مثل: علامات تشمع الكبد، ومؤشر الدم لوظائف الكبد، وأخذ خزعة من أنسجة الكبد وما إلى ذلك. ومن الأفضل لأي شخص عادي لا يدرس الطب أن يقوم فقط بالحجز في قسم أمراض الجهاز الهضمي لإجراء الفحص البدني واستشارة الطبيب. فلو كنت مصابا فقط بالكبد الدهني، ولم تهتم بذلك، فقد يكون خطر الوفاة أعلى.

   بعد قراءة هذا، لا داعي للذعر إذا كنت مصابا بالكبد الدهني. وانطلاقا من نتائج الأبحاث الحالية، أنه من بين مرضى الكبد الدهني في الصين، يصاب واحد فقط من بين 11 شخصا بتشمع الكبد. أما بالنسبة لمعظم الناس، فبعد الذهاب إلى قسم أمراض الجهاز الهضمي للفحص، من المحتمل أن يخبرهم الطبيب: في الحقيقة أنك مصاب فقط بالكبد الدهني، وليس مصابا بتشمع الكبد.

   إذا لم تكن واحد من بين سيئي الحظ المصابين بتشمع الكبد، فهل يمكنك تجاهل إصابتك بالكبد الدهني؟

   الجواب: لا، يجب أن تسيطر عليه بشكل جيد. فإذا لم تفعل ذلك الآن، فستفعله فيما بعد.

   وفقًا لدراسة جماعية وطنية سويدية شملت 60.000 شخصا، أنه بالنسبة للمصابين بالكبد الدهني، حتى لو كانوا غير مصابين بتشمع الكبد من البداية، فإن خطر الوفاة الإجمالي لديهم في غضون 30 عامًا لا يزال أعلى من الأشخاص غير المصابين بتشمع الكبد، وأعلى من المجموعة الضابطة ذات الظروف المماثلة بنسبة 71٪.

   قد يكون السبب وراء ذلك هو أنه إذا تم تجاهل مرض الكبد الدهني، سيتحول معظم المصابين بالكبد الدهني البسيط إلى مصابين بالتهاب الكبد الدهني، وحتى قد يصابون بالتليف الكبدي تدريجيًا. ومع التدهور المستمر في حالة تليف الكبد، سيصاب كبد هؤلاء الأشخاص تدريجيا بتشمع الكبد، وفي النهاية سيقتربون أكثر فأكثر من الوفاة. علاوة على ذلك، أثناء التدهور المستمر لمرض الكبد هذا، قد يتطور الأمر إلى الإصابة بسرطان الكبد. ويعد هذا طريق مختصر آخر للوفاة. ولا يمكن للمستوى الطبي الحالي أن يتنبأ بدقة أي من سيئي الحظ المصابين بالكبد الدهني سيتطور مرضهم في النهاية ليصل إلى تشمع الكبد الخطير، لذلك فإن أفضل طريقة في الوقت الحاضر هي أن ينتبه الجميع لذلك.

مرض الكبد الدهني غير الكحولي: الأعراض، الأسباب والعلاج - صحة الجهاز الهضمي

    مقارنة بسرطان الكبد المرعب وتشمع الكبد، فإن الكبد الدهني -خاصة إذا كانت درجة الإصابة بسيطة- فليس من الصعب حقًا تحوله نحو الشفاء. حيث يعتبر فقدان 5٪ إلى 7٪ من وزن الجسم أمرًا فعالاً. لا يفعل الكثير من الناس شيئًا بعد اكتشاف إصابتهم بالكبد الدهني، فهناك سبب آخر آلا وهو: لا يوجد دواء محدد له. وعادة ما يخبر أطباء الجهاز الهضمي الذين يعانون من الكبد الدهني في العيادة الخارجية: "يمكن علاج هذا المرض على الفور دون أي دواء. إذا كنت تريد التدخل للتعافي، فلا يزال يتعين عليك تعديل نمط حياتك وفقدان المزيد من الوزن".

    حتى الآن، بغض النظر عما إذا كانت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة أو وكالة الأدوية الأوروبية، فإن هذه الوكالات الإدارية المعروفة بسلطتها على الأدوية لم توافق على الأدوية لعلاج التهاب الكبد الدهني غير الكحولي. فبالنسبة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، فإن بعض الأدوية فقط لديها القليل من الأدلة على التجارب السريرية للمرحلة الثانية. فتلك الحقيقة التي تقول إنه "لا يوجد دواء لهذا المرض"، تجعل الكثير من الناس يستسلمون ويخضعون لهذا المرض. فبعد كل شيء، لا يوجد علاج، فما الفائدة من إنقاص الوزن إذن؟ لكن في الواقع، إنقاص الوزن مفيد حقًا في علاج الكبد الدهني! 

   وفقًا لملاحظات الدراسات الحالية، بغض النظر عن كيفية إنقاص الوزن، طالما أن المريض سيخسر من 5٪ إلى 7٪ من وزن جسمه، فإن الدهون على الكبد لدى معظم المصابين يمكن أن تنخفض ​​بشكل كبير، بل وحتى يمكن الحد من درجة التهاب الكبد الدهني؛ وإذا أستطاع أن يفقد أكثر من 10٪ من وزن جسمه، وحافظ على ذلك لأكثر من عام، فيمكن تحول حالة تشمع الكبد نحو الشفاء بشكل غير متوقع! بالطبع، يعتبر فقدان الوزن حدثًا كبيرا "غير ناجح، ويحتاج إلى الاستمرار" في الحياة، سيقول بعض الناس بالتأكيد: إننا نعمل لساعات إضافية ونقضي نصف عمرنا وكأننا نعيش أجواء الجيش لعقود حتى أصحبنا سِمَانٌ. فكيف يكون إنقاص وزننا بهذه السهولة؟

  فلا داعي للشعور بالإحباط. في الواقع، لطالما تم تغيير بعض عادات الأكل غير الصحية، يمكن أن يفقد الكثير من الناس الكثير من الوزن. حيث أظهرت التجربة التي أجراها بعض العلماء في هونغ كونغ أنه حتى إذا تم إرشاد المرضى الذين يعانون من الكبد الدهني غير الكحولي، فعليهم تعلم كيفية الامتثال لمتطلبات الإرشادات الغذائية، مثل تناول المزيد من الفواكه والخضروات، وتناول الكربوهيدرات والبروتين بشكل معقول، وتجنب الإفراط في تناول الطعام والأسماك الكبيرة واللحوم الكبيرة، في النهاية، يمكن لهؤلاء المرضى أيضًا تحقيق خسارة في الوزن بمعدل 5.5 كجم في غضون عام.

   ويعد الأمر الأكثر إثارة في هذه التجربة أنه من بين المصابين بالكبد الدهني الذين فقدوا 10٪ أو أكثر من وزنهم، قد حقق 97٪ من الأشخاص هدف خفض الدهون الثلاثية في الكبد إلى أقل من 5٪، ويمكن اعتبار أن مرض الكبد الدهني قد اختفى لديهم تمامًا.

  يعتبر "الكبد الدهني غير الكحولي" في الواقع تحذيرا صامتا. إذا تركته أو تجاهلته، وحدثت مشكلة ما فيما بعد، فغالبًا قد يكون فات الأوان. ولحسن الحظ، إن الكبد عضو قوي بما يكفيز فطالما أنك قررت البدء، فإن التحول نحو الشفاء ليس بالأمر الصعب. وأفضل وقت للتدخل في أمر إصابتك بالكبد الدهني هو لحظة اكتشافه، والثاني هو الآن.

 

المقال مترجم من اللغة الصينية إلى اللغة العربية

المصدر:

https://mp.weixin.qq.com/s/-QQ1SwpWI6qkg_hwFfLuvg?fbclid=IwAR3aeLplUo6AqYB15QVOA4cjxgo_qZQA2JGItulADfD0lt0Jey3e-FUabaY


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق