يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

روايه ( حب كاذب) كامله

2021-06-08 21:39:34 شعر و أدب ...







                                                                   



                                                     روايه ( حب كاذب)

                                                              تاتابا

                                      بقلم قزمان ميخائيل

نبذه عن الكاتب

قزمان ميخائيل

من مواليد محافظة قنا مركز قوص ولد عام 1996 تدرج في المراحل التعليميه حتي انهي دراستة الثانوية وألتحق بكليه الحقوق جامعه جنوب الوادي بقنا لينهي دراسته الجامعية عام 2019 ويلتحق بالقوات المسلحه عام 2020 وبعد خدمة لوطنه دامت لعام كامل أنهي خدمته العسكرية عام 2021 ليتفرغ للكتابه

له عدة مقالات الكترونيه من أهمها الشيطان الغاضب والملكة العظيمة (كورونا) وجيشها الفتاك و فلسطين تغتصب وحكامنا قوادون و صرخه فقير لن أموت قبل أن أعيش


له عدة روايات من أهمها أحلام اليقظة و شيطان توري و شمس لا تغيب والاعصار و مرتريس العظيمة

 

 

 

 

 

 

 

إهداء                                                                        

 

            أهدي هذه الروايه إلي أبي وأمي اللذن أنبتا بداخلي عشق الكتابة منذ حداثه عهدي وإلي كل من يقرأ لي ولأول مره وإلي كل عاشق ينعم بعشقه علي هذا الكوكب وإلي من يتابعني ويقرأ ما أنشره

 

              

مقدمة                                                                       

 

قد تكون الحكايات وكل العبر ميته معانيها مكفنه في أعماق أذهاننا متعلقه بحبال أفكارنا لا تحيا إلا عندما تعشق القلوب وتلهث مسرعه خلف هذا العشق فتنبض الحياه بهذا الحب مره آخري بعشق العاشق لمعشوقته وعندما تصدق عشقه تركض مسرعه خلف هذا العشق لتختبر مقداره وما ستنعم به من قصص خياليه تحاكي روميو وجوليت أو بعضاً من مقتطفات عنتر وعبله أرادت أن تختبر أسطوره عشق تسطرها بأسمها لتحاكي التاريخ يوماً ولكنها تعلم إن ما تحلم به ينافي الواقع تماماً فما هو إلي خيال كاتب قد أبحر عميقا في خياله ليخبرها مع ضربات الأمواج عن حقيقه هذا الحب وهي ترفض أن تصدق إنه حب كاذب

 

 

 



 

                                           الفصل الأول                                   

                                

        

جلست جونير علي كرسيها الموضوع في الحديقة وهي تحاول أن تتذكر ما مرت به من أحداث في هذا اليوم كلما أبحرت في أعماق ذاكرتها تتذكر أكثر الأحداث لطفا وروعة فأخذت تسردها في خيالها بأهتمام وتنظيم رائعان  ثم وقفت من فوق كرسيها وأخذت تجول في الحديقة وهي تستعرض في ذهنها قصص العشق الخياليه التي تحاكت مع التاريخ فأحاطت بها من مجنون ليلي وعنتر وعبلة إلي أسطورة العشق المسطره في تايتانيك ولكنها سريعاً ما تعود إلي واقعها لإنها لا تؤمن بهذا الحب أو لا تؤمن بالرجال 

جونير مؤمنة بوفاء النساء وبحبهم الصادق تعاني من فوبيا الرجال كانت تتخيل وكثيراً ما رسمت في مخيلتها عالم بلا رجال أي عالم بلا أكاذيب عالم بلا خيانة ولكنها لا تعلم إن الرجال يكذبون من أجل عيون نساؤهم ويخونون لتعويض هذا النقص الذي يكمن في أعماق زوجاتهم لم تشعر جونير بنفسها سوي وهي مبحره في أحلامها تحاكي الزهور عن أكاذيب الرجال وخيانتهم وعن صدق النساء ووفائهم تهم بأقتلاع كل زهره غير مثمره لإنها كانت علي أتم أقتناع إنها ذكر تعبر عن ذكور المجتمع  وهذا ما تتمني 

حدوثة سرعان ما إستيقظت جونير من أحلامها علي صوت والدتها التي تخبرها بإنها تأخرت عن موعد عملها جونير تعمل كاتبه صحفية وهي متقنه لعملها منذ أن عملت في مجال الصحافة ونشرت أول عمود لها بعنوان مجتمع بلا رجال وهي تقوي هذه الفكرة وتعمقها في قلوب النساء حتي تعاطف معها الكثير من النسوه متابعين كل ما تنشره جونير عرفت علي مواقع التواصل وداخل صحيفتها بأسم  (تاتابا) وهو يعني بلغه معينه كارهه الرجال أمن من حولها بهذه الفكره حتي إنهم تلامسوها خيال وواقع وكيف لا يشعرون بذلك وهي الجميلة التي يهواها الرجال فكثيراً ما حاول بعضهم جذبها ولكن بدون جدوي  لا أحد يعلم لماذا تكره جونير الرجال إلي هذا الحد وكيف وصل بها الحال هكذا

هي منغلقة علي نفسها لا تخبر أحد عنها حتي أعز صديقاتها لا تعرف عنها أكثر مما يعرفه الجميع حتي وإن كانت صديقتها المقربة كان الجميع يتخيل إمكانيه شروق الشمس بخلاف موضعها عن ميل جونير للحب وإن كان هناك رجل قد حرك وجدان هذه الفتاه سيكون بطل خارق هذا ما أعتقدوه جميعاً فكيف لفتاه لا تؤمن بالحب وتنبذ الرجال أن يستميلها رجل أو يحرك حتي وجدانها

 

 

 

 

 

 

 

                                         الفصل الثاني             

                              

 

سرعان ما تمر الأيام وكأنها قطاراً قد حدد محطة وصوله وها هي طائره الزمن تحلق بسرعه البرق لتخبر والده جونير إنها أتمت عامها الثامن والعشرون الأم تتملكها الحيره والرهبه من طفلتها كيف ستقنعها بما عزمت عليه الأم وماذا كان يدور في مخيلتها سوي فرحتها بزفاف إبنتها الوحيده ظلت الأم تحبس أنفاسها وحملت ما تبقي من شجاعه وأتجهت إلي صغيرتها قائله لها والدموع لا تفارق عينيها أبنتي العزيزه

 قد طال بي الزمن وما هي إلا لحظات وأكمل عامي الخمسين وها هو فراش الموت يعد من أجلي فلا تجعلي والدتك تموت بدون تحقيق رغباتها ثم صمتت الأم وأجهشت بالبكاء وماذا كان علي جونير بعد هذا الخطاب الرائع الذي أعدته والدتها سوي الطبطبه علي أمها ومحو سيول الدموع التي فاضت من عينيها مخبره والدتها ماذا تريد فهي علي أتم أستعداد أن تلبي رغبات والدتها ولكن هل سيكون هذا موقفها عندما تعلم ما عزمت الأم علي قوله أنتاب الأم موجه من السكون والصمت وكأنها تستجمع طاقتها وقواها لتخبر إبنتها وها هي تتلعثم لتخبر إبنتها بكلمات غير مفهومة إنها تريد أن تراها عروس وهنا عم الصمت في أرجاء المنزل تحولت عيون الفتاه إلي حيوان مفترس وغطي الغضب ملامحها ثم إلتقطت أنفاسها لتخبر والدتها إنها ستحقق رغباتها ولكن بشرط أن تجد من يستحق قلبها توهمت الأم

 كلام إبنتها وهي تعلم إنها تبحر بها في أنهار مخيلتها مبتعده كل البعد عما تقوله لها فمن يعرف هذه الفتاه أكثر من والدتها التي حملتها في رحمها تسعه أشهر حملت معاناتها شعرت بآلامها كانت تركض حولها لتري كرهها للرجال يتعمقها ويسكن ملامحها حتي طغي عليها وأصبحت لا تعي ما تفعل تحولت عينيها الجميلتين إلي وحش مفترس تلتهم بنظراتها كل رجلاً يمر من حولها  أرادت أن تتخطي هذا الحاجز الذي رسمته بينها وبين الرجال وكثيراً ما أرادت ذلك ولكنها لا تقوي علي ذلك فكيف لها ألا تتلذذ بمعاناه الرجال فهي قاتلتهم وحارقه قلوبهم فهي قاتله من الطراز الأول قد زغرفت قتلاها بدمائهم وصنعت من أعضائهم حلي لها قتلتهم بأسلحه حاده حتي إنها مزقت بعضهم تحت شعار ممنوع الحب وقامت بكسر قلوب البعض الآخر بشعار آخر يسمي لا للرجال

 أبدعت بكل ما تحمله الكلمه من معني وتلذذت بقتل رغبات الرجال أجبرت الكثير علي الأنتحار وأقدم البعض الآخر عن التنازل عن حياته طواعيه من أجل عيونها وتغزلا في جمالها ولكن لم يحيل ذلك الأمرالفكره التي رسمتها جونير في قلوب الرجال عنها بأنها تاتابا كاره الرجال حتي أصبح أكثر المغامرين يبحث عن حبها فهي بالنسبه للرجال أخطر مغامره من الممكن أن يخوضها الرجل إنها جونير قاتله الرجال

 

 

 

 

 

      

 

                                                    الفصل الثالث                                 

                    

بينما تواصل جونير أحلامها وتتفنن في كرهها للرجال بشتي الطرق ظهر جورج محاولا أن يطاهي جونير ولكن في كرهه للنساء رسخ كتاباته في عقول الجميع بأنه هو تاتابا الرجال لم يتفاعل معه الكثير لان الرجال دائماً وأبدا ما يهوون هذا الجنس اللطيف فكيف لرجل أن يتلذذ بكره إمرأة سلك جورج هذا المنعطف الشاق وأكمل مسيرته وجونير تعتصر من الداخل يكاد دراكولا خاصتها  أن يمتص دماء جورج إنتقاما لجونير التي لا تطيق أن يتحدث أحدهم عن النساء عزمت جونير علي خوض تجربه تنافي معتقدها وماذا عزمت سوي إستمالت قلب جورج الذي يكره النساء أخبرت صديقاتها إن جورج لا يكره النساء وإنما لم يجد حتي الأن ما تستهوي قلبه فسأثبت لكم إن جورج يهوي النساء ولكنه يخفي عشقه لهم خلف قناع الكراهيه والنفور

  وهذا ما ستحاول جونير إثباته في المرحله القادمه عزمت جونير علي إسقاط جورج في فخها وسريعا ما بدأت في تنفيذ مخططها بحثت عن جورج بشغف وما أن وجدته حتي نصبت له الشباك ولكن هل سيسقط تاتابا الرجال أم سيكتشف مخطط جونير للأمساك به وسيخادعها ويلاعبها حتي تسقط أسيره لرغباته مجيبه لكل ما يأمرها به مرت الأيام وسريعا ما مرت وجونير تداعب جورج محاوله إسقاطه فعلت الممكن لتطالب بالمستحيل لتطالب بأسقاط الجورج صاحب القناع الخشبي تتساقط أوراق هذا الرجل وتيبس أغصانه باحثه عن قطعه من الحنين وعن بعض من الشوق والعشق لم تدم  مماطله ومقاومه جورج كثيراً حتي سقط أسيراً في فخاخ جونير تلاعبت جونير بمشاعر جورج دون أن يعلم ذلك تتجه جونير للفوز بهذا الرهان الذي وضعته قبل أن تدخل في حياه جورج وحينها بدأت بكتابه مقالها الجديد     

 بعنوان سقوط سفاح النساء الجميع يعلم بما سيحدث لضحيه جونير دون جورج الذي لا يعلم عن مصيره شيئاً كل ما يعلمه إنه خالف معتقده عندما وجد الجميله التي حولت ظلامه إلي نور وحزنه إلي فرح وبئسه إلي آمل حينها بدأت قصه صراع جديد بين العقل والقلب تتضارب الأفكار  دواليك بين الحب تاره وبين العقل تاره آخري فهل ستشهد جونير علي سقوط جورج أم إن ما  يخفيه القدر أعظم مما خططته جونير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                           الفصل الرابع                                  

                        

إنتهت مغامره جورج مع كرهه للنساء سبح في بحور جونير قصه حب سطرت من قبل جورج تحاكي مجنون ليلي وتحاكي عظائم تايتانيك الخالده ويبدو علي ما أعتقد بأن جونير ولأول مره سقطت  فريسه بين مخالب جورج  التي أرادت أن تشهد سقوطه شاهدت بعينيها سقوط نفسها لم تمعن جونير النظر للمجتمع وعاشت في أحلام جورج التي تتخللها أساطير الحب أبحرت جونير في أحلام جورج فلم تجد سواها في مخيلته حتي أدركت إن أكبر هواجسه تكمن في تخليها عنه رق قلب الفتاه لأول عاصفه عشق ضربت صخورها ولأول بركان إنفجر داخل قلبها عشقت جونير جورج دون أن تبالي بأحد حتي صديقاتها التي راهنت معهم علي سقوط خادع النساء فهاهم شهدو سقوط جونير ضحيه لعشق جورج تمالكت جونير نفسها وقامت بحمل ما تبقي من كبرياء وتوجهت إلي جورج بعينيها الجميلتين وشفتيها اللتين رسما عليهما كلمات لم تنطق بعد صمتت جونير وهي تستطرق النظر في عيون جورج سابحه في أحلامه وكيف لا تفعل ذلك وهو الرجل الذي أستمال قلبها أستجمعت جونير قواها وكان أول ما نطقت به بعد تلك النظرات الخلابه التي أسقطت قلب جورج كلمات حركت وجدان هذا الرجل قالتها والدموع تنهمر من عينيها جورج أعتقد إني أحبك لم تفق من غيبتها سوي وهي في أحضان جورج تبادلا بعض القبلات الحاره دليل من جورج علي إنه يبادلها نفس  الشعور سقط الأثنين في سبات عيون بعضهم البعض ولكن كانت العيون تراقب هذة القصه بصمت ومن يراقب سوي أكثر المنتفعين من هذه القصه ومن غيرها والده جونير التي أتمت عامها الخمسين منذ أيام وها هي تشهد قصه عشق خياليه بين جونير وجورج أو هذا ما كانت تعتقده الأم البائسه

 الباحثه عن فرحت إبنتها وها هي تري ولأول مره شعاع النور الذي ينبت في قلب إبنتها تراها ولأول مره متلهفة للقاء حبيبها جورج لم تطق الأم الأمر حتي أفصحت عن مكنونها لأبنتها بأنها تريدها أن تتزوج جورج أرادت جونير أن تتمالك نفسها كي لا تكتشف والدتها سقوط قناعها ولهفتها لجورج ولكن حال عشقها لجورج دون ذلك فكيف لا يكشف أمرها وعيونها فاضحه لهذا العشق

سقطت جونير بين كلمات والدتها ولكن كبريائها يمنعها أن تواجه جورج بالأمر أرادت أن يكشف هو عن مكنونه فكيف لقاهره الرجال أن تسقط في العشق

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                          الفصل الخامس         

                      

 

  عشقت جونير جورج وتبادلا معا العشق فكانت قصه عشقهما قصه القرن يتحاكي عنها الكتاب لم يصدقها الكثيرون حتي ظنها البعض ما هي إلا

 كذبه إبريل لهذا العام فجونير التي رسخت كرهها للرجال في أذهان متابعيها هاهي تسقط فريسه بين أنياب أحدهم تابعت جونير حياتها دون أن تنصت لما يقال عاشت لحظات السعاده لأول مره في  في أحضان جورج  جونير الفتاه المجتهده المحبه لعملها تتخلف لأول مره عنه منذ الأنضمام للجريده مما يربو من أربعه سنوات حتي إنها أرادت أن تتخلي عن هذا العمل ولكن إلحاح جورج عليها جعلها تستريح منه لبعض الوقت طافت جونير مع جورج العالم باحثين عن الهدوء والأمل متبادلين قصص طفولتهما الضاحكه عرفت جونير الكثير عن ماضي جورج وهو أيضاً لم يعرف القليل عنها

وفي أحد الأيام وسط لحظات السعاده التي تغمرهما أراد  جورج أن يعرف وبحراره لماذا تكره جونير الرجال كان جورج متحمس وكأنه يبحث عن سبق صحفي تاريخي ما أن سمعت جونير هذا السؤال حتي غمرت عينيها الدموع وبدأت جونير بسرد آلامها وقصصها الباكيه علي جورج ومن غيره والدي الذي تركني صغيره في أحضان والدتي وهجرني باحثاً عن أحضان آخري منذ أن تركنا والدي وأنا عزمت علي تدمير كل رجل ولكن أنت يا جورج تختلف عن الرجال وكأنك ولدت مميز عنهم جميعاً شعر جورج حينها بمعاناه جونير ولم يتعجب كثيراً من هذا الأمر لأن جونير منذ أن عرفها وهي لا تتحدث عن والدها أخبرت جونير جورج بأن والدها توفي وهو علي قيد الحياة منذ اللحظه التي عزم فيها علي تركها هي ووالدتها معتقدا إنهما سيضلا طريقهما وسط ظلمات هذه الحياه لا يعلم إن هناك نساء بألف رجل علي الأطلاق    

 وأخبرته أيضاً بمعاناه والدتها حتي صنعت منها فتاه مجتهده صنعت منها عروس ستزف عما قريب لأحضان الرجل الذي أحبته دون سائر رجال هذه المسكونه ولكن جورج لم يبدي أي أهتمام للأمر لم يفرح أو يعبث ضاحكاً كعادته عندما سمع جونير تقول له العروس التي تزف له جونير كانت تتحدث عن نفسها ولكن وجه جورج العابث لم يرسل الطمأنينه إلي قلب جونير حتي شعرت إن جورج مبتعد عنها بالرغم من إنه في أحضانها لم تبدي جونير أهتمامها للأمر معتقده بأن جورج من الممكن أن يكون مرهق بعد هذه الرحله الطويله التي خاضاها معا

 أكملت جونير رحلتها مع جورج تقاسما السعاده معا لم يفصل بينهما سوي فراش النوم الذي سيجمعهما معا عما قريب هذا ما كانت تعتقده جونير ولكنها لا تعلم ما تخفيه الأيام وما تحويه القلوب مرت الأيام وسريعا ما تمر وعزما العاشقان علي شد رحيلهما باحثين عن عذوبه الوطن وحنان الوالدين

فجونير تشعر بالحنين إلي والدتها وها هما قاما بحمل أمتعتهما وأستقلا أول طائره ذاهبه إلي الوطن متحاكين عما عاشاه معا من عشق وسعاده في هذه الأيام سريعاً ما وصلا إلي قاهره المعز وقام جورج بمداعبه جونير وإيصالها لمنزلها وما أن طرقت الباب حتي صاحت والدتها جونير قد عادت وكيف عرفت سوي من قلبها الملائكي أحتضنت جونير والدتها بشده باحثه عن الأمومه بين أحضانها وما أن أحتضنتها حتي أجهشت الوالده بالبكاء وهي تمسح دموع أبنتها بيديها فكيف لها ألا تدمع وجونير منذ حداثتها لم تفارق المنزل سوي لدراستها وعملها فيض الحنان بين الأم وأبنتها جعلهما يتناسا جورج وما أن شعرا بوجوده حتي تلاهفت عليه الأم وأخبرته ألا يرحل ليتناولا معا وجبه الأفطار رفض جورج الفكره مدعياً إن والداه في إنتظاره وهم بالرحيل وما أن رحل جورج حتي تبادلت الأم وفتاتها المدلله مقتطفات الحديث  

سردت جونير لوالدتها كل ما حدث دون أن تتناسي شئ كانت الأم تستمع إلي حديث إبنتها والفرحه تتخللها فها هي إبنتها ولأول مره منذ عقداً كامل سعيده لا يدنو الحزن منها

 

 

 

 

 

 

 

                                            الفصل السادس                                   

                    

أستيقظت جونير علي صوت رنات هاتفها التي تخبرها بأن جورج يتصل بها وما أن رأت جونير رنات جورج حتي فاقت من غيبتها لتحمل هاتفها مسرعه بمحادثته لتخبره كيف انقضي يومها  رفرفت ملائكه الحب فوق أحاديثهما منصته لهذه الألواح الشعريه التي تسرد من العاشق لمعشوقته أتفقا الحبيبان أن يتقابلا ما أن ينهيا عملهما وما أن أنهت جونير مكالمتها مع جورج حتي سمعت خطوات والدتها متوجهه نحو غرفتها لتيقظها نهضت جونير من سريرها وزينت نفسها و من ثم تناولت وجبه الافطار وذهبت مستقله سيارتها إلي عملها وما أن دخلت المكتب حتي رأت نظرات أستهجان من الجميع فها هم كارهيها يشهدون سقوطها لم تهتم جونير بنظرات من حولها وأتجهت إلي مكتبها مستقله كرسيه

جونير تبدو متوتره ومضطربه فها هو الوقت يمر بصعوبه وكأنه يحاول فصل الحبيبين عن بعضهما البعض كانت جونير تداعب أوراقها منتظره بفارغ الصبر لقاء جورج مر الوقت ببطئ وما أن دقت عقارب الثانيه حتي خرجت جونير مسرعه من عملها للقاء حبيبها  كان جورج هو الأخر ينتظرها بفارغ الصبر وما أن وصلت جونير حتي تطايرت ورود العشق وهتفت قلوبهما العاشقه فرحه بلقاء الحبيبين تبادلا الأثنين أحاديث العشق وسريعا ما دقت عقارب الخامسه وترك كل منهما الأخر متجهاً إلي وجهته  مرت الأيام وجونير لم يظهر أسمها بالجريده علي غير المعتاد وماذا ستكتب تاتابا النساء هل ستروي إنها عشقت هل ستروي إنها نقضت ما قامت بتشييده ام ستروي الأكاذيب ومن سيصدقها بعد ما حدث فها هي قد خلعت قناعها ظاهره وجهها العاشق لأول مره

لم يدم سلام العاشقين كثيراً حتي تفاجأ في أحد الأيام بسبق صحفي في أحد الجرائد المشهوره بعنوان سقوط تاتابا النساء  ولكن من الكاتب ومن هذا العابث الذي يريد أن يحطم قصص العشق لينهض علي أنقاض غيره

بحثا العاشقان عن هذا الكاتب ومن يكون ولكنهما لم يجدا سوي طرق مسدوده

فهذا الكاتب العابث يسطر كتباته تاركاً وهما لمن يبحث عنه بعنوان عابر سبيل فها هو هذا العابر العابث يريد أن يشاهد من زجاجه المعتم إنكسار جونير  

بعد يوم حافل بالمخاطر توجهت جونير إلي منزلها مغلقه غرفتها عليها غير مباليه بأحد بما في ذلك حبيبها وأمها جونير ولأول مره منذ حداثتها تشاهد حطام نفسها وكأن هذا العابث أراد دمارها مرت الأيام وجونير لم تنصت

إلي أحد ولكن العجيب في الأمر لم يحاول جورج التواصل معها ولو عن طريق والدتها وكأنه يريد أن يبتعد عنها تمالكت جونير نفسها ممسكه بما تبقي من هذا الحطام وتوجهت إلي عملها ولكن هذه المره لتعلن إستقالتها وتترك هذه الجريده التي تخللت أعماقها منذ إلتحاقها بها ولكن رئيس التحرير لم يوافق جونير علي ما عزمت عليه فكيف له أن يوافقها وهي من ساعدت في بناء ونهضه هذه الجريده

 وهي من أنبتت في قلوب القرأ صدق ما تكتب فمنذ أن توقفت جونير عن الكتابه وقلت مبيعاتها حتي إن الكثيرون راسلوا الجريده باحثين عن جونير

عرف رئيس جونير من خلال عينيها الفاضحتين إنها مرهقه مما يذاع عنها فاعطاها راحه مفتوحه لم ترفض جونير هذا العرض وسريعا ما توجهت لمنزلها

وما أن قامت جونير بفتح باب منزلها حتي تفاجأت بجورج تجاهلته جونير في بدايه الأمر وتوجهت لغرفتها وأغلقتها عليها وما هي إلا لحظات حتي طرق بابها ومن الطارق سوي جورج العاشق المبتعد بعد عناد دام طويلاً قامت جونير بفتح الباب لتستمع لأعذار جورج الكاذبه  وما أن نظرت في عيون جورج حتي تناست ما مضي باحثه عن مستقبل جديد عبث جورج بعقل جونير كعادته وأقنعها بأنه لم يخاطبها ليتركها تسترخي مما مرت به

    عاد العاشقين كما كانا سابقاً وها هي تمر الأيام دواليك وكلما تقربت جونير من جورج كلما تحطمت أكثر وها هو هذا العابر المدمر يحول حياه جونير لبؤس ولكن وجود جورج بجوارها يجعلها تتحمل ما  تمر به من آلام هذا الهجاء

كلما نظرت في عيون جورج تشاهد الأكاذيب تتطاير منها ولكن ما الذي يخفيه جورج عنها هذا ما تبحث عنه جونير داخل روايات جورج ووعوده الكاذبه

تقف الأيام ضد جونير وسريعا ما تبعدها عن عشقها الأول ولهفتها لم تقصد جونير بعشقها الأول جورج ولكنها كانت تشير لجريدتها التي دأبت علي العمل الجاد فيها تجردت جونير من أهم أسلحتها وهو الكتابه حتي أصبحت فريسه سهله المنال لكل طامع ولكل جائر سريعاً ما تداركت جونير خطأها وهو حبها لجورج ولكن كلما نظرت للحظات السعاده التي عاشتها معه تأنب نفسها

كلما نظرت للهفه جورج للقائها تعتصر من الداخل تموت في اليوم عشرات المرات وها هو عقلها شارد ما بين عشقها لجورج وهذا الكاتب العابر الذي يريد وبشده أن يدمر هذه الروايه

                                                        يريد أن يشهد سقوط جونير

 

 

 

 

 

 

 

                                             الفصل السابع                                    

                                  

دقت نواقيس جورج وتهلل قلبه داخل صدره ما أن سمع جونير تخبره بأنها ستتجرد من عملها لتكمل ما تبقي من ربيع شبابها في ألفته ولكن هل تكمن فرحته الأول في ترك محبوبته لعملها الذي كانت تعشقه أم قصه العشق الا متناهي التي تسطرها جونير كل يوم خاسره أغلي ما تملك مقابل مكسب وحيد غير دائم وهو وجود جورج بجوارها ولأول مره منذ نصف عقد تتخلي جونير عن قلمها تاركاه في أعماق أحلامها لعل وعسي قد مرض هذا القلم أو وقع في سبات عميق ولكن بدون تزييف فمازلت كاتب عادل كاره للجحود والظلم جونير هي من تخلت عنه صانعه أقلاما جديده من عشقها لجورج مسطره روايتها من نظراته الخلابه الروايه التي تحاكي أساطير العشق الخالده

تمر الأيام وكلما مرت تشعر جونير بأن عشق جورج لها كأغصان الأشجار اليابسه التي تتساقط أوراقها يوماً بعد يوم تاركه خلفها قليلاً من الأفرع الهشه التي تتساقط ما إذا ضربت بحفيف الهواء الطلق فكيف لها أن تتحمل هذا العشق الراسخ في الوجدان كلما تقربت جونير أبتعد جورج ولكن ماذا حدث لهذا العشق الأبدي وعلي غير المتوقع مرض فجأه ولازم فراشه تاركاً خلفه بعض الذكريات الخالده التي تتساقط أوراق القلوب عند تذكرها عجزت جونير علي تفهم هذه العاصفه الصامته التي تضرب قلوبهم ولأول مره منذ حداثه عشقهما

كلما مرت الأيام يتساقط قناع جورج شيئاً ف شيئاً ليكشف عن وجهه الحقيقي المخفي خلف هذا القناع مظهراً وجها آخر أكثر كرها للنساء و أكثر حقداً علي جونير

جونير التي تخاطب نفسها كل يوم مأنبه لها لهذا العشق المتحول الذي حول حياتها من النعيم إلي الجحيم

جونير الفتاه الضاحكه التي كانت قادره علي أسعاد كل من يتقرب منها ولأول مره تتعمقها الأحزان كاشفه عن ضعفها وسقوطها في فخاخ هذا المخادع المتمرد العابث معها دون سابق موعد  شعرت جونير بأن جورج مارس العشق معها كممارسته للصحافه فما أن تلذذ وتلاعب بقلبها حتي هجرها جونير تريد أن تنتزع قلبها من صدرها لتقوم بتطهيره من هذا العشق الملوث الذي إنتشر فيه كالفيرس القاتل ولكن كلما تذكرت لحظات السعاده التي ضربت ضفافها حنت إلي الماضي وإلي عشيقها الأوحد ولكن ماذا عليها أن تفعل فهو من أختفي عن حياتها تاركاً لها روايه مسطره من لحظات السعاده غارسا بداخلها شعاع الآمل من خلال هذا العشق الخادع

وها هي جونير تضرب بأعصار آخر فها هو هذا الكاتب المخادع الذي جرد جونير من عشقها يعود كالبركان الثائر عابثا في حياتها مره أخري وكأن ما حدث لا يكفي لدمارها أراد هذا الكاتب أن يجرد جونير حتي من أنفاسها

ولكن كيف ستحارب جونير هذا المجرم العابث وتضرب سلاحه الفتاك إلا بأخر مثله فحينها أيقنت جونير إنه لابد أن تتمسك بقلمها مره أخري ولكن هذه المره مدافعه عن نفسها وليس هاجيه للرجال كعادتها ومن سيصدق هذه العاشقه إذا ما عادت لتهجوهم عادت جونير إلي عملها وما أن تمسكت بقلمها حتي تطايرت الكلمات من عقلها وكأنها تريد أن تكتب نفسها هذه المره كان المقال بعنوان قلب منكسر سريعاً ما أنهت جونير مقالها الأول منذ عودتها أستمتع القراء بما كتبت عابثين معها من خلال موقع الجريده

 غير عالمين إنها تتحدث عن نفسها فهذا المقال حقا قد خرج من القلب ليعصف بالقلب الأخر تمنت جونير أن يقرأ حبيبها الغائب هذا المقال لعل وعسي يتراجع عما عزم ولكن ككاتبه كانت هذه أحلام يقظتها وكعاشقه كان هو كل آمالها وأن لم يكن أملها الأوحد مرت السنوات وقلب جونير أصبح منطقه محظورة لا يسكنها سوي هذا العاشق المخادع وهي لا تعلم عنه شئ ومازالت تحارب هذا العابر العابث  باحثه عن جورج في كل مقالاته ولكن دون جدوي فهو من أراد التخفي وهو من عليه بالعوده جورج منذ أن ترك جونير لم يحاول التواصل معها ولو لوهله رحل وتركها غارقه في أحزان فرقته ولكن جونير الفتاه القويه تمالكت أنفاسها باحثه عن مستقبل جديد يخلو من هذا العاشق المخادع وهاهي تبدأ ما عزمت عليه من خلال        عودتها للكتابه وأخماد هذا البركان الثائر الذي يحاربها ومن هو سوي هذا الكاتب العابر الذي يشعل النيران ما أن أنخمدت

لم يفارق جورج قلب جونير ولو لوهله فكلما أرادت أن تهجو هذا العاشق

 الكاذب تعود لتتذكر عشق هذا المخادع فتتراجع عما عزمت فكيف لها أن تهجوه وهو من غرس العشق في قلبها كيف لها أن تهجوه وهو من وضع دستور العشق داخلها فلولاه ما أحبت وما تلذذت بهذا العشق  تعود مخاطبه نفسها قائله ماذا حدث لهذا المخادع ألم يتذكر ما نعمنا به معا ألم يخاطب نفسه قائلاً كيف ستبدو هذه الفتاه بدوني أم أن محبته لنفسه وغروره الا متناهي جعله يتناسي الجميع أخبرني يا قلبي أين أبحث عنه فها هو قد ترك منزله وجريدته وها أنا جردت من كل رباط قد يجمعني به وهذا القدر العابث قد تلاعب بعاطفتي وأمواجه القاسيه قد عصفت به بعيداً عني فماذا أفعل سوي إنتظاره في أحلامي لعل وعسي ما يترأي لي داخلها قد يتحقق ذات يوم



 

 

 

                                                  الفصل الثامن                                    

                         

تواصل الأيام عبثها مع جونير وها هو هذا القدر العابث يقف حائلاً بينها وبين جورج فهي لا تعلم ماذا حدث له وهو توقف عن التواصل معها أنخرطت جونير في الحزن ثم عادت لنفسها لتشد أزرها وتكمل ما تبقي متناسيه قصه عشقها الخالده سريعاً ماعادت جونير إلي حياتها القديمه معتقده بأن عشقها لعملها سيجعلها قادره علي نسيان جورج وها هي تعود لعشيقها الأول ممسكه به خاشيه أن يتركها كما فعل جورج عادت جونير إلي جريدتها متعلقه بأحقاب قلمها مسطره روايات جديده تحاكي بها محبيها فرح الجميع بما فعلت جونير وخصوصاً بتغيرها بعد هذه العاصفه القاسيه التي ضربت أعماقها

أكملت جونير حياتها ولكن دموع والدتها لم تفارقها وحزن الأم يظللها فعشق أبنتها لم يكتمل وعادت الأم وتذكرت ما مرت به وهجر زوجها لها فمر الماضي مرور العابر من أمام عينيها فعادت ممسكه بقلبها لتعتصره من هذا الحزنالذي يسكنه ولكن كيف تقوي علي ذلك وها هي إبنتها تعصف بما عصفت به الأم كلما نظرت إلي طفلتها تخللتها الأحزان فاضحه هذا الماضي الحزين مرت الأيام وهذا الجرح العميق مازال ينزف فجونير التي تخيلت بأنها ستتناسي جورج مع مرور الأيام لم يحدث ذلك  فكلما مرت الأيام عصف هذا الفراق بقلبها الرقيق ولكنها لا تقوي علي فعل شئ سوي أن تتعمق أحلامها باحثه عنه داخلها مع مرور الأيام أرهقت جونير وهزل قلبها من هذا العاشق الغائب وعادت تناجي طيور الحب ونسيم العشق باحثه عن محبوبها ولكن دون جدوي فكلما بحثت كلما زاد الحزن وتعمق الجرح عاشت جونير أيامها وهي محتضنه طيف حبيبها ما أن حزنت حتي أرتمت في أحضان هذا الطيف مناجيه له بأوجاع قلبها وأحزان هذا الفراق القاتل

 ولكن من يستمع لها فجونير تخاطب الأوهام صانعه منها حبيب لها وهي لا تعلم إن هذا يقودها للجنون أراد أصدقاء جونير أن يخرجوها من قصر الأحزان الذي تسكنه فبصعوبه بالغه أقنعوها بالذهاب معهم في رحله لشواطئ البحر الاحمر ذهبت جونير مع أصدقائها وهي لا تعلم بأن الأيام التي رسمت لسعادتها ستكون هي ذاتها سبب حزنها وبؤسها وستشعل الجمر في داخلها فكيف لهذه الرحلة أن تنسيها حبيبها وهو من زرع عشق البحر في داخلها أصدقاء جونير لا يعلمون بأن نيران صديقتهم ستعاود الأحتراق مره آخري بعد أن خمدت أحترقت جونير من الداخل كلما تذكرت رحلتها مع جورج تمزق قلبها وأعتصرت أمعائها فكيف لها أن لا تتذكره وهو من رود كبريائها الشامخ ووضع نبتت العشق بداخلها أرادت أن تخفي جونير مشاعرها لكي لا تحرم أصدقائها من مواصله فرحتهم أرادت أن ترسم البسمه على وجهها ولكن عينيها الفاضحتان حالا دون ذلك

أمضت جونير الوقت بالقرب من أصدقائها متعمقه في الأساطير التي يسردها بعضهم ضاحه من أكاذيب البعض الآخر وسط دموع جونير تخيل لها إنها شاهدت جورج فبحثت عنه في كل مكان ولكن دون أن تجده فأخبرت جونير أصدقائها بذلك ولكن لم يصدقوا ذلك فربما عشقها له قد خيل لها ذلك واصلت جونير البحث عن جورج تاركه أصدقائها في فرحتهم لم تكل جونير يوماً من البحث عن هذا الكاذب الذي أغلق قلبها بعشقه وأخذ هذا العشق ورحل تقمست جونير دور جيمس بوند في البحث عن حبيبها ولكن هذه المره دون وجود أدله تحركها بحثت جونير عن جورج وكثيراً ما بحثت عنه مرت الأيام وها هي رحلتهم تحزم حقائبها عابره هذا البحر إلي قاهره المعز أستقلت جونير وأصدقائها الطائره المتجهه للقاهره جلست جونير فوق كرسيها وأخذت تتصفح ما مرت به مع جورج ولكن كما قال الشاعر صدفه خير من الف ميعاد        

فها هي جونير تولج بعينيها الثاقبتين لتري جورج وفي أحضانه أحد النساء ماذا كان عليها أن تفعل سوي أن تنهمر في البكاء غارقه في أحزانها حاولت جونير أن تخفي نفسها عن عيون جورج فهو حتماً لم يراها وبالفعل نجحت جونير في ذلك حتي هبطت الطائرة بسلام خرج جورج من هذه الطائرة ومعه هذه الفتاه الجميله التي لا تعلم جونير من هي تتبعت جونير جورج وما أن أستقل أحد السيارات حتي طافت خلفه راصده كل تحركاته حتي إنتهي به المطاف في أحد الفنادق الفاخره ومن هنا بدأت جونير رحله البحث عن الحقيقة

 

 

 

 

 

                                     الفصل التاسع                                   

                          

 

جونير الفتاه التي حولها العشق إلي فريسه بين أنياب هذا السفاح ها هي تفقد هذه الأحاسيس وتتجرد من مشاعرها الصماء تاركه خلفها بركانها المنخمد وبعضا من الأحاديث العابره التي طالما ما ناشدت عمقها وها هي ولأول مره يعتصر قلبها من فراق حبيبها أرادت جونير أن تعلم لماذا هدم أسوارها الشامخه هذا العاشق لماذا جردها من عشقها ولكن كل هذا كان يقودها إلي هذه المتاههالتي صنعها جورج وهو الوحيد القادر علي عبورها سريعاً ما عادت جونير إلي صوابها وواصلت البحث عن الحقيقة من خلال تتبعها لهذا الكاذب خرج جورج من هذا الفندق المقيم بداخله تاركاً حديثه عهد عشقه من خلفه متوجهاً في سبيله تحت أنظار جونير لم تبعد جونير عينيها عنه حتي أنتهي به المطاف أمام أحد

الجرائد وما أن دخل إلي الداخل حتي جمعت جونير أدلتها من الجميع مستخدمه حسها الصحفي ولكن ما هذه الجريده المتواريه المنغمره عادت جونير بعد أن جمعت الأدله وجلست مع نفسها متعمقه فيما مرت به وحينها قامت بجمع عدد من الجرائد القديمه التي يعود زمنها لترك حبيبها لها باحثه عنه بداخلها ولكن دون وجود أثر له وكأنه طيف عابر يرفض أن يستسلم أمام عيون محبوبته ولكنها ترفض الأستسلام مواصله قصه بحثها وها هي تعود لهذا الفندق الذي يحتضن حبيبها راقبت جونير جورج وحينها علمت إنه خرج للتو تاركاً حبيبته التي أرادت أن تقابلها جونير وبشدهولكن الأيام تحول دون ذلك وجونير ترفض الخضوع مره أخري وبعد مشقه وعذاب بالغين نالت جونير مرادها وها هي تتبادل الحديث مع خليله حبيبها ولكن كلما خرجت الكلمات من فمها كانت كضربات السهام التي تعصف بقلب جونير تاركه خلفها حطام هذا القلب فعلمت جونير بأنها ما هي إلا

زوجته المستقبليه فقد تبادلا خاتم خطبتهما منذ عهد وكان أبعد من عشق جورج لها فهذا العاشق الكاذب إلتصق بجونير وهو شبه متزوج حينها فاضت براكين الدموع من عيني جونير فارقت جونير زوجه حبيبها المستقبليه وصديقتها الجديده ولكن دون أن تخبرها قصتها ومن هي وما أن عاد جورج من عمله حتي روت له معشوقته الجديده ما حدث وأخبرته عن هذه الفتاه فسكل قلب جورج لأنه شعر من أحاديث زوجته المستقبليه بأنه يشعر بطيفه يرافق هذه الفتاه فأخبر جورج فتاته بمخاطبه جونير التي لا يعلم جورج إنها هي ليتناولا العشاء معا ولكن زوجته أخبرته بصعوبه التواصل معها وكيف تفعل ذلك وجونير لم تترك حتي رقمها لصديقتها الجديدة واصلت جونير جمع الأدله عن جورج ولكن كلما تعمقت أكثر كلما تساقطت ستائر قلبها من هذا الكاذب وها هي الأيام تواصل عصفها بجونير ويعود عابر السبيل ليضرب بأمواجه ضفافها مره أخري

 ولكن لأول مره جونير منذ مهاجمه هذا العابث لها تري أسم الجريده التي ينشر أكاذيبه عن جونير من خلالها وما أسمها سوي هذه الجريده المتواريه عن الأنظار التي كثيراً ما يذهب إليها جورج ولكن ماهي علاقه الوصل بين هذا الكاتب العابث وجورج أيقنت جونير حينها بأن جورج هو من يذخر هذا الكاتب بما يعرفه عنها متناسي ما نعما به من سعاده معا ولكن ماذا كان عن جونير سوي التعمق أكثر فأكثر لتدارك هذه الحقائق وتيقن بأن جورج لم يعد جورج الذي لهثت خلف عشقه هادمه خلفها أسطوره تاتابا النساء التي سطرتها في أعماق محبيها متخليه عن قلمها ممزقه بأوراقها ولكنها كانت لا تعلم بأن كل هذا ما إلا سكيناً حاد سيمزق هذا الجرح من جديد ويعصف بما تبقي من قلب هذه العاشقه التي مازالت ترفض الخضوع بأن جورج قد خانها راسما لنفسه طريقا بدونها ولكنها ستعرف الحقيقه لا مفر      وها هي تبحر في بحر ظلمات جورج باحثه عنه في كل خاطره ولكن كيف يجدي هذا وهو كاتب بارع قد ساغ الإكاذيب بأسلوبه السلس الذي جعل القراء تعشقه كما عشقته جونير ولكن عشقها كان من نوع آخر فهي من ناطحت السحاب يوماً و ما أن طافت بعينيها الثاقبتين حتي وجدت جورج فعادت للأرض مره آخري لتسطر في أوهامها قصص هذا العشق الخادع ربما لم تكن تعلم بأن جورج يخادعها منذ البدايه ولكن كيف تعلم وهي لم تضرب بأمواج العشق من قبل كيف تعلم وهي لم تعرف العشق سوي في روايات شكسبير ولكنها لم تمعن النظر ولم تتعمق في شخصيه جورج حتي تمكن من نصب فخاخه لها وبدأ في المراوغه حتي سقطت فريسه بين أنياب هذا الوحش ولكن القدر قد لعب دوره وعاد ليحطم قلب هذه الفتاه كما حطمت هي قلوب مئات الرجال

 ولكن حطامها أشد وطأة من حطام الجميع فهي قد تعمقت في العشق حتي تخللها وما إن هجرت حتي أعتصر قلبها إثر هذا الهجر ولكن ماذا تفعل سوي أن تتمالك نفسها وتعود لتدمير هذا العاشق المخادع الذي تلاعب بقلبها وعبث بمشاعرها دون سابق موعد

 

 

 

                                          الفصل العاشر                                   

                     

 

واصلت جونير بحثها عن حقيقه هذا المخادع المتربص الذي تربص بقلبها نازع من داخله كل أساليب العشق غارس أساليب أكثر سطوه علي قلوب النساء جونير الفتاه التي ذاقت العشق لأول مره وتلذذت بمذاقه الحاد ها هي من أشد كارهيه الفتاه التي يتعمقها الآمل أصبحت أكبر مصدر لليأس ولكن لماذا أصبحت كذلك لأن أمالها كانت معلقه علي هذا المخادع ها هي جونير تكمل ما عزمت عليه متربصه بخطي جورج باحثه عما يخفيه لم تغلق الأيام كثيراً علي أسرار جورج فها هي تجول فاضحه لما يخفيه هذا المخادع وماذا يخفي سوي حقيقه حبه الخادع لجونير وكيف عرفت جونير ذلك إلا من خلال حبيبته الساذجة ففي أحد الأيام وجونير تلعق في مكتبه جورج وجدت عن طريق المصادفه روايه يسطرها

جورج بعنوان جمال قاتل وعن ماذا تحكي سوي عن جونير وقصه عشقها لهذا المخادع الماكر لم يترك جورج للأسرار شيئاً فها هو يكتب فاضح كل ما مر به العاشقين معا مسطر لحظات السعادة علي إنها مصطنعه معمق في أذهان من يقرأها بأن الحزن يسكن أعماق تاتابا النساء فكيف لهذه القاتله أن تنعم بالعشق أخبر الجميع من خلال روايته بأن معشوقته قد نصبت فخاخها لكي يسقط الأخير علي أسرها أسير لأهواء هذه المستبده وحتما سيصدق القارئ ما كتب فإنه يعشق سرد القصص دون أن يبحث عن الحقائق ومن منا إذا قرأ يبحث عن ذلك فأننا جميعاً نتعمق في خيال الكاتب غير مبالين بصدق ما يسرده وها هي جونير تواصل كشف الأسرار الكامنه في أعماق مكتبه جورج فاضحه كل ما يخفيه هذا المخادع عنها وكلما بحثت عن حقيقه تكتشق أخري أشد قسوه علي قلبها من الأخري جونير تبحث وبراكين الدموع تنهمر من عينيها وقلبها المتلبد بأصفاد العشق ها هو يكسر قيود هذا المخادع الماكر باحث عما يداوي جرحه العميق داخل مكتبه جورج   


مرت الساعات وكأنها لحظات عابره وجونير تبحث بشغف إلا أن وجدت بعض المقالات المسطره ومن يكتبها سوي عابر السبيل هذا الذي هدم عشق الحبيبين لم تتفاجأ جونير عندما علمت بأن جورج ما هو إلا هذا العابر الذي هدم ما بناه فلم تترك مكتبه جورج شئ لم تكشف عنه وحينها مرت الحقيقه من أمام عيني جونير كاشفه فرحه جورج وأبتسامة عينيه الماكره عندما أخبرته جونير بأنها ستترك عملها من أجله فهو قد شعر حينها بأن مهمته قد كملت فقرر ترك جونير لتواجه مصيرها البائس وتقاتل وحدتها القاتله التي تركها فيها هذا المخادع غير مبالي بما سيحدث لجونير بعيداً عن عيون صديقتها الجديده قامت جونير بأخفاء روايه جورج في حقيبتها فهي لم تنشر بعد وما زالت حبيسه أدراج مكتبه جورج ودعت جونير صديقتها وذهبت قبل أن يأتي جورج وما أن عاد حتي أخبرته صديقته بأن صديقتها قد أتت وقصت عليه ما حدث وحينها تعمق جورج في أحلامه      

 فمرت جونير من أمام عينيه ولكنه شعر بأن طيفها يلاحقه فكيف لها أن تعرف أين هو بعدما رسم كل الطرق التي تضللها ولكنه لا يعلم بأن حبيبته السابقه  مازالت تتلاعب بالأحداث فحينها عاد إلي نفسه عندما سأل حبيبته عن أسم صديقتها الجديده فأخبرته بأسمها المزيف الذي أخبرته لها جونير فتملكت الطمأنينه نفسه ورفرف السكون في قلبه مرت الأيام وجونير مازالت تتلاعب بقلمها وماذا تفعل سوي سرد روايه جورج بصيغتها وتحت عنوان عشق قاتل لم تتمكن جونير من إنهاء روايه جورج المستعاره من مكتبته فهو لم يكن قد وضع خاتمتها بعد فقررت جونير أن تعيد هذه الروايه لمكتبه جورج فتواصلت مع صديقتها وأخبرتها بأنها ستقلها ليتسوقا معا وما أن أنتهيا من ذلك حتي عادا إلي المنزل وحينها قامت جونير بوضع

 

                                                                 الروايه

في مكانها وتركت منزل صديقتها التي لا تعلم بأن جونير تسخرها لتحقيق أهدافها تسخر العاشقه لتدمير عشيقها تسترد ما سلب منها مستخدمه سلاح السالب ذاته وما أن أكملت جونير ما ينقصها وعرفت الحقيقه كامله حتي قررت لقاء جورج لتضع خاتمه هذه الروايه المسطره بأقلام جورج تمالكت جونير نفسها وجمعت ما تبقي من حطام وتوجهت إلي جريدتها لتسطر مقالها الأول عن هذا المخادع بعنوان سقط القناع مقال تكشف فيه ولأول مره عن حقيقه هذا المخادع الذي قيد قلبها بقيوده الحديده وكيف إنها سقطت فريسه بين أنياب هذا الماكر الذي لم يترك لها سبيلا للفرار من فخاخه المنصوبه وما أن طرح هذا المقال حتي تفاعل معه محبي جونير ومتابعيها حتي إن هذا العدد حقق نجاحاً يتخطي مدارك العقلاء فالجميع قد أعتاد علي قسوه هذه الكاتبه ورسخ في قلوبهم من خلال ما تنشره قوه هذه الفتاه وتماسكها الشديدين

 فكيف لعابر أن يتلاعب بها شعر القراء ولأول مره منذ سنوات بأنكسار تاتابا النساء شعروا من خلال ما تسطره في هذا المقال كيف إنها كانت مستعبده لهذا المستبد ما أن قرأ جورج هذا المقال حتي تلبد قلبه وأصابته القشعريره لما سردته جونير عنه حتي إنه ولأول مره منذ هجره لها يشعر بمعانتها حتي قرر أن يلتقي بها ولكنه لا يعلم بأنه قد عزم علي ما خططت له جونير وبأنه هذه المره متجه برغبته نحو فخاخ هذه الأفعي الماكره وكيف لا تكون كذلك وهو من رسخ فيها هذا المكر والخداع

 

 

 

 

 

 

                                الفصل الحادي عشر                            

                     

 

مرت الأيام وهي ممسكه ببعضها البعض وها هو جورج لا يقوي علي سماع صوت جونير ولو من خلال هاتفه الصغير تمالك جورج نفسه متنازل عن كبريائه الشديد وها هو يمسك بجاسوسه الذي يسكن جيبه ليخبره بمهاتفه جونير شعر جورج وكأن هاتفه يخاطبه ليخبره كيف له أن يفعل ذلك بعد ما فعل في قلب هذه المسكينه وكأن الهاتف يقف مساند لجونير شعر جورج حينها بإن الجميع يقف ضده ولكنه قرر علي إنهاء ما بدء فقام بمهاتفه جونير التي رفضت الرد علي إتصالاته المتكرره جونير التي كانت تنتظر بفارغ الصبر لتشاهد أسم جورج يظهر علي شاشتها الصغيره ها هي تأبي أن تجيب عليه أستيقظت جونير باكر مستقله سيارتها الفارهه متجهه إلي جريدتها وما أن دخلت مكتبها حتي تفاجأت جونير بجورج يقف مترصد بها   

جلست جونير علي كرسيها وحينها عم الصمت أرجاء المكان وها هي عيون جونير تريد وبشده أحتضان عيون جورج وقلبها ينبط متزلزلا من عرشه تلاعبت

شفاها وكأنها تنتظر بعض القبلات الحاره من شفاه عشيقها الأسبق وعندما وصل الصمت زروته خرجت الكلمات من لسان جورج مببر ما حدث بأكاذيبه المختلقه ولكن جونير في موقف لا يسمح لها بتصديق جورج وهذا الكاذب لم يترك لها حق التخاذل عما فعل أخبرها جورج بأنه فعل ما فعل بدافع الأنتقام فهي من زللت الكثير من الرجال وسخرتهم لصالحها العام ولكن جونير لم تتفاعل كثيراً مع الأمر فقد تساقطت أوراق عشقها لهذا المخادع منذ هجرها صمت جورج عندما بدأت جونير بالحديث وكيف له ألا يصمت وهو لم يسمع صوتها العذب منذ فراقهما تطايرت الكلمات بسرعه البرق من لسان جونير لتخبر جورج مع كل كلمه تلفظها بأنها تخلت عن هذا العشق منذ فتره فحديثه لن يجدي نفعا فقلبها لم يعد به متسع لتحمل المزيد من الأكاذيب

سريعاً ما تدارك جورج الموقف وأستيقظ من أحلام يقظتة وعاد ليخبر جونير بأخذ هدنه بين العاشقين السابقين ولكن جونير تداعب حسها الصحفي ليخبرها

بأنه لا يطيق تحمل الأمر فكيف لجونير ألا تتحدث عن هذا الكاذب الذي سلب سلام قلبها معلنا حربه الخادعه الحرب التي طالما كانت من طرف واحد فجورج منذ البدايه متسلح بأسلحته الخادعه أسلحه الهجر والفرقه وجونير هي الطرف الخاسر الذي خدع منذ نشوب هذه الحرب التي لا تعلم عنها شيئاً تجردت جونير في هذه الحرب من كل أسلحتها ولم تشاهد منها سوي سقوطها المدوي متأثره بجراح الهجر علي أيدي هذا المخادع الذي جرد قلبها من عشقه الأوحد لم تكثر جونير التفكير في الأمر فهي لم تعد تكترث لأمر هذا المخادع

حاول جورج خداع جونير فزيف الحقائق ليخبر جونير بأكاذيبه بأنه يريد العوده لأحضانها مره آخري فهو مازال لا يعلم بأن جونير قد كشفت الحقائق وجردته من كل أسلحته أو ربما كان يبحث عن حقيقه يريد أن يعلمها من عيني جونير ولكن الصندوق الأسود لجونير لم يعد يفضح أمرها كما كان سابقا

لم يجد جورج الكلمات وتساقطت الألفاظ من عقله فجونير لم تعد تهتم لأمره ولن تصدق أكاذيبه التي سيختلقها ليخبرها بها حينها ترك جورج جونير ورحل وما أن أغلق باب مكتبها حتي تساقطت الدموع من عينيها وتساقط ما تبقي من عشق هذا الكاذب داخلها فها هو قلبها يخبرها مع كل نبضه ينبضها بأنه لم يعد يتحمل رؤية هذا المخادع يتلاعب بها مره آخري لعل الوقت قد حان لتنصت جونير لعقلها وتتبعه فقد سبق وأتبعت قلبها ولكنه أرسلها إلي هذا الظلام فحينها تصفحت جونير ذاكرتها فلم تجد ما يشفع لجورج فقررت وضع خاتمه هذه الرواية التي سبق وسطر فصولها جورج ولكن جونير سرقت أفكاره وسطرتها بطريقتها لتخبر من سيقرأها عن حقيقه هذا الكاذب وكيف إنها قد إنتصرت في هذه الحرب وهي متجرده من كل أسلحتها                        

 نظمت جونير الكلمات في ذهنها وما أن فعلت ذلك حتي أحتضنت قلمها لتضع نهايه هذه الرواية فكتبت جونير تحت عنوان الخاتمه

قد تكون الحكايات وكل العبر ميته معانيها مكفنه في أعماق أذهاننا متعلقه بحبال أفكارنا لا تحيا إلا عندما تعشق القلوب وتلهث مسرعه خلف هذا العشق فتنبض الحياه بهذا الحب مره آخري بعشق العاشق لمعشوقته وعندما صدقت عشقه ركضت مسرعه خلف هذا العشق لأعلم

مقداره وما سأنعم به من قصص خياليه تحاكي روميو وجوليت أو بعضاً من مقتطفات عنتر وعبله أردت أن أختبر أسطوره عشق أسطرها بأسمي لتحاكي

التاريخ يوماً ولكنني لا أعلم إن ما أحلم به  ينافي الواقع تماماً فما هو إلي خيال كاتب قد أبحر عميقا في بحر خياله ليخبرني  مع ضربات الأمواج عن حقيقه هذا الحب وأنا أرفض أن أصدق أنه حب كاذب

 

 

        

 

                                                                    تمت بحمد الله                                
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق