مواجهة ساخنة وجدل شديد على الهواء مباشرة ما بين رافض لقائمة المنقولات ومؤيدة لها

2021-06-08 15:13:28 منوعات ...











مواجهة ساخنة وجدل شديد على الهواء مباشرة ما بين رافض لقائمة
المنقولات ومؤيدة لها



   في مناظرة ساخنة حول الجدل المثار حول
قائمة "المنقولات" المتداولة على منصات السوشيال ميديا
لاب في محافظة الدقهلية والذى تنازل فيها عن "القايمة"
لصالح زوج إبنته وجعلها ممهورة بعبارة " من يؤتمن على العرض لايسأل
عن المال إتقي الله في كريمتنا ".



   استضافت الإعلامية  لميس الحديدي عبر
برنامجها "كلمة أخيرة" المذاع على شاشة " 
ON" الطرفين وهما الدكتور أشرف تمام رئيس مركز المعلومات واتخاذ
القرار الأسبق بمجلس الوزراء ممثلاً عن وجهة النظر المؤيدة لفكرة أن
"قائمة المنقولات" غير ضرورية.



   من جانبه قال الدكتور أشرف تمام رئيس مركز
المعلومات واتخاذ القرار الأسبق بمجلس الوزراء أنه تزوج دون قائمة
للمنقولات حيث أن زوجته إبنته طبيب جراح معروف لكنه كان
شديد التواضع  مبيناً أن إجراءات الزواج انتهت في ربع
ساعة ولم يجادله حماه في أي إتفاق يخص المبالغ المالية.



   تابع خلال  لقاء خلال  برنامج
" كلمة أخيرة "الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة "
ON" قائلاً : " زوجتي طبيبة ولم تناقشني يوماً في
المبالغ ومتزوجين منذ سنوات دون أية خلافات.



   حيث تشاركنا في مصاريف الزواج مناصفة ولم
نتحدث عن شروط أو قائمة للمنقولات وإلى الآن تساهم في شراء حاجيات المنزل
عندما اختلف معها حتى تحصل على ثمن ما قامت بشرائه ترفض
وتقول لي: بيتي زي ما هو بيتك".



   مشدداً على أن فكرة "قائمة
المنقولات"  ليست هي الأساس في العش الزوجي قائلاً:
"إحنا دلوقتي عايشين في مغالاة في شروط الزواج.



   أتم: مراتي أصيلة وجايه من بيت شبعان ومش
محتاجة القايمة ولا غيرها "أما هند عادل الصحفية بجريدة اليوم
السابع فقد إختلفت مع الدكتور تمام قائلة: "إيه علاقة البيت
الشبعان بالقصة؟!" أختلف معك.. ده حفظ لحقوقها".



   وذكرت أنها تزوجت بالقايمة الخاصة
بالمنقولات ولم تحدث مشكلات بسببها مؤكدة أن قائمة "
المنقولات "هي حق شرعي وتم الاتفاق  مع زوجها حولها دون تشدد أو
إصرار بل بالتراضي.



   تابعت في لقاء خلال برنامج
"كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " 
ON"قائلة : "ليس إصراراً بل هو حق شرعي مش بنفتي
فيه ولا بنألفه".



   واصلت: دي نصوص قواعد فقهية ولا اجتهاد
في نص التي رسخت فكرة المهر والمهر في السابق كان يدفع للوالد كمهر
لابنته والآن من باب التيسير على الشباب في الزواج يتم
المشاركة في التأسيس.



   وعقب د. أشرف تمام مقاطعاً: عاوزين
نبين سبب رفضي لفكرة القائمة أنها تعامل قانوناً كإيصال أمانة ولايعتد
بها في قانون الأسرة  .. الزوجة بتاخد مهر ممثلاً الشبكة تعتبر
مهراً .. لايوجد في الشرع شيء إسمه شبكة فيه مهر بس.



  تاخد مهر تحوشه أو تحطه في البنك أو
تجيب بيه شبكة حيث أن المهر قد يكون نقدي أو عيني أو خدمات
"منفعة" كما حدث مع سيدنا موسى".



   لترد هند عادل قائلة : ما فيش علاقة
بين المهر والشبكة هما منفصلان من حقها المهر ومن حقها الشبكة
ولايجب  أحدهما الآخر، واصلت: "الوضع تغير إحنا دلوقتي
بنشارك مع الزوج في عفش البيت عرفاً رغم أن ما فيش نص في الشرع بيتكلم
عن التشارك؟!



   كاشفة أن أهمية القايمة
تكمن في أنها حفظ للحقوق ويتم كتابتها وتحريرها
بطرف "حكم رشيد" يرتضيه الطرفين وتكتب فيها كافة
المنقولات قائلة: "ده حفظ حقوق حد ضامن الأيام دي!



   يكتب في هذه "القايمة " المنقولات
التي تشارك فيها الطرفان وهناك مناطق في الصعيد لم تعد تكتب قامة بالمنقولات
تفصيلاً وتكتب رقم  مادي يعكسها. 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق