يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

لحن الخلود

2021-06-07 15:56:59 شعر و أدب ...









لحن الخلود ..... 

كنت اليوم فى طريقى ماسافرا لمدينة دمنهور . ركبت السيارة فى المقعدالثانى من خلف السائق .

كانت العربة أشبه بالسوق فمن أمامى صبية بجانبها امها ومعاها طفل رضيع لايكف عن البكاء . ومن خلفى شاب وفتاة فى مقتبل العمر يبدوا انهم مرتبطين بخطبة . اما فى  اخر السيارة رجال يتحدثون بصوت يتلف طلبة الأذن من علوه والأمر تافه مباراة الاهلى والفوز والخسارة وما إلى غير ذلك .

تحركت السيارة .. دعوت الله ان أصل  فى اقرب وقت حتى انتهى من هذا السوق .. 

الطفل الرضيع لايكف عن الصراخ .



الآم .. ماتديله الرضعة يابنتى خليه يسكت .

الصبية .. ما أنا لسة مديهالو .. وتصرخ هى الأخرى فى وجه الرضيع  . اسكت !!. فأصبح صراخ فوق الصراخ  .

زادت الطين بله كما يقولون .. حينما أراد السائق ان يسلى طريقه .. فقام بتشغيل اغانى .. المهرجانات .. لا أدرى.. من هذا الابله الذى اخترع مثل هذه الاغانى فلا لحن و لا كلمات ويغنيها مخمورون على ما اظن .. انها تثير الأعصاب وفقط .

لم أتحمل.. نظرت للسائق.. وطلبت فى أدب.. ممكن تغير الاغانى يسطى احنا مصدعين .. نظر إلى شزرا .. لكن لما بدا له من هيئتى بساطتى .. قام بإقفال هذه الاغانى .. ثم قام بتشغيل الإذاعة..



استمعت للاذاعة .. فإذا بالمذيعة تقدم لأغنية لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب .. قلت فى نفسى .. عبد الوهاب عبد الوهاب اهو ارحم من التلوث إلى كنا بنسمعه .

قالت المذيعة .. مع اللحن الخالد .. النهر الخالد .. والموسيقاررررر .. وقبل أن تكمل وصل إلى آذاننا اذان الظهر .. هدأ الرضيع .. وسكت الصبى والصبية .. وانتهت مباراة الاهلى من الخلف .. وجلس كل من فى السيارة يردد الأذان بصوت خفيض .. وما ان انتهى الأذان حتى وصلنا موقف السيارات .. نزلنا وقلت فى نفسى لا يوجد لحن يحترمه الناس ويحبونه مثل الأذان..

إنه حقا .... لحن الخلود ......

#محمد السيد ...
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق