يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

روايه (حب كاذب)

2021-06-07 13:13:35 شعر و أدب ...









تكمله روايه (حب كاذب )

من تأليف قزمان ميخائيل

مرت الأيام وهي ممسكه ببعضها البعض وها هو جورج لا يقوي علي سماع صوت جونير ولو من خلال هاتفه الصغير تمالك جورج نفسه متنازل عن كبريائه الشديد وها هو يمسك بجاسوسه الذي يسكن جيبه ليخبره بمهاتفه جونير شعر جورج وكأن هاتفه يخاطبه ليخبره كيف له أن يفعل ذلك بعد ما فعل في قلب هذه المسكينه وكأن الهاتف يقف مساند لجونير شعر جورج حينها بإن الجميع يقف ضده ولكنه قرر علي إنهاء ما بدء فقام بمهاتفه جونير التي رفضت الرد علي إتصالاته المتكرره جونير التي كانت تنتظر بفارغ الصبر لتشاهد أسم جورج يظهر علي شاشتها الصغيره ها هي تأبي أن تجيب عليه أستيقظت جونير باكر مستقله سيارتها الفارهه متجهه إلي جريدتها وما أن دخلت مكتبها حتي تفاجأت جونير بجورج يقف مترصد بها

   جلست جونير علي كرسيها وحينها عم الصمت أرجاء المكان وها هي عيون جونير تريد وبشده أحتضان عيون جورج وقلبها ينبط متزلزلا من عرشه تلاعبت شفاها وكأنها تنتظر بعض القبلات الحاره من شفاه عشيقها الأسبق وعندما وصل الصمت زروته خرجت الكلمات من لسان جورج مببر ما حدث بأكاذيبه المختلقه ولكن جونير في موقف لا يسمح لها بتصديق جورج وهذا الكاذب لم يترك لها حق التخاذل عما فعل أخبرها جورج بأنه فعل ما فعل بدافع الأنتقام فهي من زللت الكثير من الرجال وسخرتهم لصالحها العام ولكن جونير لم تتفاعل كثيراً مع الأمر فقد تساقطت أوراق عشقها لهذا المخادع منذ هجرها صمت جورج عندما بدأت جونير بالحديث وكيف له ألا يصمت وهو لم يسمع صوتها العذب منذ فراقهما تطايرت الكلمات بسرعه البرق من لسان جونير لتخبر جورج مع كل كلمه تلفظها بأنها تخلت عن هذا العشق منذ فتره فحديثه لن يجدي نفعا فقلبها لم يعد به متسع لتحمل المزيد من الأكاذيب     سريعاً ما تدارك جورج الموقف وأستيقظ من أحلام يقظتة وعاد ليخبر جونير بأخذ هدنه بين العاشقين السابقين ولكن جونير تداعب حسها الصحفي ليخبرها

بأنه لا يطيق تحمل الأمر فكيف لجونير ألا تتحدث عن هذا الكاذب الذي سلب سلام قلبها معلنا حربه الخادعه الحرب التي طالما كانت من طرف واحد فجورج منذ البدايه متسلح بأسلحته الخادعه أسلحه الهجر والفرقه وجونير هي الطرف الخاسر الذي خدع منذ نشوب هذه الحرب التي لا تعلم عنها شيئاً تجردت جونير في هذه الحرب من كل أسلحتها ولم تشاهد منها سوي سقوطها المدوي متأثره بجراح الهجر علي أيدي هذا المخادع الذي جرد قلبها من عشقه الأوحد لم تكثر جونير التفكير في الأمر فهي لم تعد تكترث لأمر هذا المخادع

حاول جورج خداع جونير فزيف الحقائق ليخبر جونير بأكاذيبه بأنه يريد العوده لأحضانها مره آخري فهو مازال لا يعلم بأن جونير قد كشفت الحقائق وجردته من كل أسلحته أو ربما كان يبحث عن حقيقه يريد أن يعلمها من عيني جونير ولكن الصندوق الأسود لجونير لم يعد يفضح أمرها كما كان سابقا    


لم يجد جورج الكلمات وتساقطت الألفاظ من عقله فجونير لم تعد تهتم لأمره ولن تصدق أكاذيبه التي سيختلقها ليخبرها بها حينها ترك جورج جونير ورحل وما أن أغلق باب مكتبها حتي تساقطت الدموع من عينيها وتساقط ما تبقي من عشق هذا الكاذب داخلها فها هو قلبها يخبرها مع كل نبضه ينبضها بأنه لم يعد يتحمل رؤية هذا المخادع يتلاعب بها مره آخري لعل الوقت قد حان لتنصت جونير لعقلها وتتبعه فقد سبق وأتبعت قلبها ولكنه أرسلها إلي هذا الظلام فحينها تصفحت جونير ذاكرتها فلم تجد ما يشفع لجورج فقررت وضع خاتمه هذه الرواية التي سبق وسطر فصولها جورج ولكن جونير سرقت أفكاره وسطرتها بطريقتها لتخبر من سيقرأها عن حقيقه هذا الكاذب وكيف إنها قد إنتصرت في هذه الحرب وهي متجرده من كل أسلحتها

تكمل ...

 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق