يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

قصيدة أحزان لا تنتهي - رياض دعبول

2021-06-07 08:21:39 شعر و أدب ...









ــــــــــ أحزان لا تنتهي ــــــــــــ

من منقذي من عنق أحزاني. ؟

 من مخرجي من عمق نيراني؟

من مسعدي من منجدي من مبعدي 

عن ألف وجدٍ يسترقّ كياني؟

كلّي بنوء من السهاد يهدّني      

 أدمنتُ همس القرح في أجفاني



تعبٌ يجيء مع الصباح فلا أعي          

 إلّا وقد أرغى على خلجاني

أستلّ سيف البؤس كل هنيهةٍ               

فيسيل مني الدمع أحمر قانِ

أودعت أحلامي ببحرٍ هائجٍ              

لتذوب مثل الموج في الشطآنِ

كُسرت كؤوسي عندما أترعتهر           

همّي فناحت مقلة الفنجان



روحي مشتتةٌ وقلبي منهكٌ               

 حتى دمي قد ملّ من شرياني

حالي كحال مشرّدٍ ينتابه                     

قهرٌ ولا  يلقى يد التحنانِ

حالي كثكلى ضيّعت أولادها              

  تبكي وتندب لوعة الفقدانِ

راهنتُ نفسي أنّني سأصدّها                     

لكنّها كسبتْ بكلّ رهان

    لم أستطع فكّ القيود بكفّها            

 فاستسلمت واستسلم الكفّانِ



لاحت من الأفق البعيد شرارةٌ              

راقبتها كي لا تضيع مكاني

لكنها لم تدرِ أين سنلتقي                     

 حتى أنا لم أدرِ ما عنواني

حاولت الحقها ولكن لم أجد              

درباً أسير بها فطاح حصاني

حاولت أُسمعها صراخي علّها             

 تأتي لتنقذني من الطوفانِ

لكنّ صوتي لم يغادرني فهل              

شفتاي خانتْ أم تراه لساني؟



أغلقت باب الأمنيات لأنني                 

 كالبيت صار مهدّم الجدوانِ

أوصدت نافذةً تطل على المدى             

كي لا تضجَّ شقائق النعمانِ

ووضعت في أذنيّ قطناً أبيضاً           

كي لا يتوه السمع في الألحان

وزكمت أنفي لا يشمّ روائحاً             

 وتذوّقي قد لاح بالعصيانِ

ظلٌ لإنسانٍ غدوت ولم يعد                 

  أحدٌ يرقّ لحالتي وهواني

ألقى السيوف بصدريَ العاري فما         

 يُستلُّ سيفٌ إذْ يجيء الثاني

ومع السيوف سهام غدرٍ والقنا               

تجتزّ من عمري بكلّ سنانِ

قدري أكون ولا أكون وأدّعي            

  أنّي سأصبح فارس الفرسان

قدري أذود عن الحياض وما بها          

    إلّا طلول القهر والحرمانِ

هذي الحياة مللتُ كلّ صروفها              

   و مقتُّ ما فيها من الإذعانِ

تقسو عليّ  ولا تحنُّ كأنّها              

كالنخل صار مجرّد الأغصان

ما عدت أعرف خيرها من شرّها             

     فبخيرها ، وبشرّها شرّانِ

إن الحياة وإنْ تبدّتْ حلوةً                   

تخفي السموم بلسعة الثعبانِ

لا تأمننَّ المكر من أيامها                    

 لا تغفلنّ ولو لبضع ثواني

فالذئب مكارٌ وهذا طبعه                  

والطيب دمّر جَمعة الخرفانِ

والثعلب المحتال ليس مسالماً           

  والشؤم صوت البوم والغربانِ

# من_ديوان_رحلة_مسلوبة_الأنين

رياض دعبول - ادلب - صلوة
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق