يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

اللغة في علم النفس

2021-06-05 06:51:54 دروس تعليمية ...









يمكننا فهم ظاهرة اكتساب اللغة بملاحظة الأطفال؛ يتعلم الأطفال من خلال التقليد والذي يعرف في علم النفس بالمنهج السلوكي. حيث تبين أن  اكتساب اللغة هو شيء فطري مرتبط بفسيولوجية الجسم  نفسها من أجل المحافظة على البقاء. تتناقص هذه الفطرة  تدريجيا بحلول سن البلوغ بسبب الإرغام الذهني أن اكتساب اللغة لم يعد بهذه الأهمية؛ حيث صار البقاء على قيد الحياة والتواصل مع الناس سهلا. تستيقظ هذه الفطرة عند العيش في بلد يتحدث لغة أجنبية؛  بينما يرى بعض علماء النفس أن الكبار لا يستخدمون الفطرة مثل الأطفال وإنما من خلال مفهوم نفسي آخر ويحتاج للتعزيز والحفظ.

لا تصدق أن الأطفال يتعلمون أفضل من الكبار فالدراسات تشير أنه لا فرق، بل أعتبر البعض أن الكبار يتعلمون أفضل من الصغار وهذا هو الأكثر منطقية؛ لأن الأطفال يقسمون الجهد على فهم اللغة وفهم المحيط من حولهم (مثلا فهم ماهية أداة معينة وفائدتها واسمها أيضا) بينما الكبار يسخرون كل طاقتهم على تعلم المسميات فقد اكتسبوا خبرة مع ماهية الأمور. كما أن أفضل متعددي الألسن في العالم بدؤوا متأخرين بل حتى في سن الكهولة  إن لم أقل الشيخوخة؛ شخصيا أعرف شيوخا نجحوا في تعلم لغة.

المعالجة اللغوية تختلف حسب القدرة الإدراكية بين الصغار والكبار وبين المتعلمين وغير المتعلمين ولعدة عوامل .فالأفكار المعقدة تكون أسهل إدراكا عند الكبار من الصغار بسبب الخبرة المعرفية خارج دائرة اللغة،  كما أن الكبار قادرون أكثر على فهم أشكال اللغة الأخرى كالكتابة والإيحاءات. هناك عوامل أخرى للإدراك، فالجملة إذا كانت صعبة في تركيبها ومعانيها لكنها بقيت متسلسلة في الأحداث ومنطقية فسنفهمها في الغالب؛ لكن إذا كانت الجملة غير مركبة منطقيا فيصعب فرزها وفهمها، كما يمكن الإجماع على عدم انتماء تركيب كلامي إلى اللغة إلا في الحالات المرضية النادرة .

تمر نفسية الإنسان أثناء تعلم اللغة بعدة مراحل، فببادئ الأمر يكون الإنسان محبطا ومليء بالمشاعر السلبية بسبب عدم القدرة على الحوار. يتغلب الأطفال على هذا الإحساس مبكرا لأن الوالدين يقومان بتشجيعهم وإظهار الفرح بقدرتهم على نطق بعض الكلمات أو تركيب جمل. لا يتحرج الأطفال بعد ذلك لأنهم كونوا ثقة بالنفس وبالوالدين الذين لا يحكمون بالخطأ على أبناءهم بل يتكلمون معهم بشكل محفز ومدلل. 

عند الكبار يكون الأمر أكثر تعقيدا لأنهم لا يتعلمون بنفس طريقة الأطفال فيتحرجون في الغالب من أن يبدوا أقل مهارة وذكاء أو سخيفي الأفكار أمام أقرانهم .عندما يكون هناك عامل محفز عند الكبار فإنهم يسترجعون هذه المهارة مبكرا. عندما تبدأ لأول مرة في الكلام، احرص على أن تتحدث مع ناس لا يحكمون عليك بالخطأ أو يراقبون لهجتك ومستواك. سواء كانوا أصدقاء مقربين تتفق معهم ومتمكنين من اللغة أو معلم محترف مدفوع الأجر ولديه تكوين في طرقة التعليم الصحيح حتى لا يثبطك. عدم التركيز على أخطائك مهم لتحسين النفسية المكتسبة في اللغة. إذا تسنت لك الفرصة فتحدث مع المتكلمين الأصليين فسيكونون سعداء جدا لأنك تتلعثم في تكلم لغتهم ولن ينتبهوا أبدا لأخطائك أو لهجتك، هذا يساعدك على تجاوز هذه المرحلة بسرعة



قضية مهمة  أخرى فيعلم النفس أيضا بشأن اللغة هي السؤال المشهور "من يتعلم اللغة بسرعةالانطوائي أم الإنسان الانبساطي  
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق