يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

روايه ( حب كاذب )

2021-06-04 13:22:49 شعر و أدب ...









تكمله روايه ( حب كاذب )

من تأليف الكاتب ( قزمان ميخائيل )

تواصل الأيام عبثها مع جونير وها هو هذا القدر العابث يقف حائلاً بينها وبين جورج فهي لا تعلم ماذا حدث له وهو توقف عن التواصل معها أنخرطت جونير في الحزن ثم عادت لنفسها لتشد أزرها وتكمل ما تبقي متناسيه قصه عشقها الخالده سريعاً ماعادت جونير إلي حياتها القديمه معتقده بأن عشقها لعملها سيجعلها قادره علي نسيان جورج وها هي تعود لعشيقها الأول ممسكه به خاشيه أن يتركها كما فعل جورج عادت جونير إلي جريدتها متعلقه بأحقاب قلمها مسطره روايات جديده تحاكي بها محبيها فرح الجميع بما فعلت جونير وخصوصاً بتغيرها بعد هذه العاصفه القاسيه التي ضربت أعماقها

أكملت جونير حياتها ولكن دموع والدتها لم تفارقها وحزن الأم يظللها فعشق أبنتها لم يكتمل وعادت الأم وتذكرت ما مرت به وهجر زوجها لها فمر الماضي مرور العابر من أمام عينيها فعادت ممسكه بقلبها لتعتصره من هذا الحزن الذي يسكنه ولكن كيف تقوي علي ذلك وها هي إبنتها تعصف بما عصفت به الأم كلما نظرت إلي طفلتها تخللتها الأحزان فاضحه هذا الماضي الحزين مرت الأيام وهذا الجرح العميق مازال ينزف فجونير التي تخيلت بأنها ستتناسي جورج مع مرور الأيام لم يحدث ذلك  فكلما مرت الأيام عصف هذا الفراق بقلبها الرقيق ولكنها لا تقوي علي فعل شئ سوي أن تتعمق أحلامها باحثه عنه داخلها مع مرور الأيام أرهقت جونير وهزل قلبها من هذا العاشق الغائب وعادت تناجي طيور الحب ونسيم العشق باحثه عن محبوبها ولكن دون جدوي فكلما بحثت كلما زاد الحزن وتعمق الجرح عاشت جونير أيامها وهي محتضنه طيف حبيبها ما أن حزنت حتي أرتمت في أحضان هذا الطيف مناجيه له بأوجاع قلبها وأحزان هذا الفراق القاتل ولكن من يستمع لها فجونير تخاطب الأوهام صانعه منها حبيب لها وهي لا تعلم إن هذا يقودها للجنون أراد أصدقاء جونير أن يخرجوها من قصر الأحزان الذي تسكنه فبصعوبه بالغه أقنعوها بالذهاب معهم في رحله لشواطئ البحر الاحمر ذهبت جونير مع أصدقائها وهي لا تعلم بأن الأيام التي رسمت لسعادتها ستكون هي ذاتها سبب حزنها وبؤسها وستشعل الجمر في داخلها فكيف لهذه الرحلة أن تنسيها حبيبها وهو من زرع عشق البحر في داخلها أصدقاء جونير لا يعلمون بأن نيران صديقتهم ستعاود الأحتراق مره آخري بعد أن خمدت أحترقت جونير من الداخل كلما تذكرت رحلتها مع جورج تمزق قلبها وأعتصرت أمعائها فكيف لها أن لا تتذكره وهو من رود كبريائها الشامخ ووضع نبتت العشق بداخلها أرادت أن تخفي جونير مشاعرها لكي لا تحرم أصدقائها من مواصله فرحتهم أرادت أن ترسم البسمه على وجهها ولكن عينيها الفاضحتان حالا دون ذلك

أمضت جونير الوقت بالقرب من أصدقائها متعمقه في الأساطير التي يسردها بعضهم ضاحكه من أكاذيب البعض الآخر وسط دموع جونير تخيل لها إنها شاهدت جورج فبحثت عنه في كل مكان ولكن دون أن تجده فأخبرت جونير أصدقائها بذلك ولكن لم يصدقوا ذلك فربما عشقها له قد خيل لها ذلك واصلت جونير البحث عن جورج تاركه أصدقائها في فرحتهم لم تكل جونير يوماً من البحث عن هذا الكاذب الذي أغلق قلبها بعشقه وأخذ هذا العشق ورحل تقمست جونير دور جيمس بوند في البحث عن حبيبها ولكن هذه المره دون وجود أدله تحركها بحثت جونير عن جورج وكثيراً ما بحثت عنه مرت الأيام وها هي رحلتهم تحزم حقائبها عابره هذا البحر إلي قاهره المعز أستقلت جونير وأصدقائها الطائره المتجهه للقاهره جلست جونير فوق كرسيها وأخذت تتصفح ما مرت به مع جورج ولكن كما قال الشاعر صدفه خير من الف ميعاد 


  فها هي جونير تولج بعينيها الثاقبتين لتري جورج وفي أحضانه أحد النساء ماذا كان عليها أن تفعل سوي أن تنهمر في البكاء غارقه في أحزانها حاولت جونير أن تخفي نفسها عن عيون جورج فهو حتماً لم يراها وبالفعل نجحت جونير في ذلك حتي هبطت الطائرة بسلام خرج جورج من هذه الطائرة ومعه هذه الفتاه الجميله التي لا تعلم جونير من هي تتبعت جونير جورج وما أن أستقل أحد السيارات حتي طافت خلفه راصده كل تحركاته حتي إنتهي به المطاف في أحد الفنادق الفاخره ومن هنا بدأت جونير رحله البحث عن الحقيقة

تكمل .......


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق