البحر الذى كان يوماً يعج بالحياة وأصبح الآن مقبرة للسفن

2021-06-22 15:48:23 منوعات ...











البحر الذى كان يوماً يعج بالحياة وأصبح الآن مقبرة للسفن



   هو حقيقة واقعة وليس خيال نتكلم عنه، أنه بحر
أرال
Aral والواقع بين أوزباكستان وكازخستان  كان
يعج بالسفن والحياة
منذ عام 1970 وقد بدأ بالجفاف إلى أن وصل
عام 2008 لمرحلة جفاف تام، ويعد جفاف بحر آرال في آسيا الوسطى يعد من أكبر الكوارث
التي تسبب بها الإنسان فى ذلك المشهد المأساوى ، والآن يسمى مقبرة السفن.



   قصة بحر جففته مزارع القطن السوفيتية، فمن أجل
زيادة إنتاج القطن إبان الحقبة السوفيتية وإنشاء مزارع عملاقة للقطن، طُبقت خطط
صارمة لري الحقول، ما أدى إلى جفاف 90% من بحر آرال لأن القطن محصول شره يحتاج إلى
كثير من الماء، وبالتالى بدأ جفاف ذلك البحر والذي كان يعد أكبر رابع حوض مائي في
العالم
.



    وتنتشر
الآن بقايا صدئة لقوارب كانت يوما غارقة في قاع البحر، الذي أصبح اليوم صحراء، وتبخر
البحر الذي كانت مساحته نحو 6 آلاف كيلومتر مربع وبعمق 40 مترا، ولم يبقى منه
اليوم سوى 10% من تلك المساحة، وكان هناك نهران يصبان في البحر، الأول نهر سر
داريا من الشمال، أما النهر الآخر فكان آمو داريا من الجنوب
.



   لكن السوفيت حولوا مسار النهرين لري حقول
القطن، وأرادوا حينها
تحويل منطقة آسيا الوسطى إلى أكبر منتج
للقطن في العالم، ونجحوا في ذلك خلال فترة الثمانينيات من القرن الماضي عندما
تصدرت أوزبكستان منتجي القطن في العالم
.



   ومع مرور الوقت وتقلص مساحة البحر، تركزت نسبة
المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية التي تصل إليه، ما أدى إلى نفوق الحياة
البحرية والأسماك، فمن جهة قام السوفيت بتطوير صناعة القطن، لكن خططهم أدت إلى
تدمير البحر والثروة السمكية فيه
.



   واليوم بقيت أجزاء من
البحر محتفظة بالمياه، إحداها تسمى ببحر آرال الصغير، وتقع في الجزء الشمالي من
بحر آرال الأصلي، ويحبس المياه فيها سد إسمه "كاكارال، وسمح هذا السد برفع
مستوى الماء إلى 3 أمتار
من أدنى نقطة سجلت لارتفاع المياه في عام 2005، ما أرجع الحياة إلى قاع البحر
.



إلا
أن بحر "آرال الصغير" يشكل 5% فقط من مساحة البحر الأصلي، ما يعني أن إنتاج
الأسماك فيه لن يكون غزيرا كما كان، لكن البعض يراودهم الأمل في أن يرجع بحر آرال
إلى ما كان عليه في يوم من الأيام، ولو بعد عشرات السنين
.



   ولكن مع تراجع مساحة شواطئ
بحر آرال شيئاً فشيئاً، وتقلص مساحته بنسبة كبيرة وتعرية مساحات شاسعة من قعره
الذي بات مكشوفاً ومغطى بالأملاح البحرية، وتحول المساحات الجافة من البحر إلى
بؤرة عملاقة لتراكم الأملاح التي ارتفعت نسبتها في هذه البؤرة يبدو هذا الأمل
ضعيفاً.



























نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق