يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

اسطورة "بغماليون Pygmalion " ومسرحية "سيدتى الجميلة" بين ( برناردشو ) و (سمير خفاجى وبهجت قمر) بقلـــم د. طــارق رضـــوان (مصـــر)

2021-06-02 13:45:15 شعر و أدب ...







اسطورة "بغماليون Pygmalion " ومسرحية "سيدتى الجميلة"

بين ( برناردشو ) و (سمير خفاجى وبهجت قمر)

 

بقلـــم د. طــارق رضـــوان

 (مصـــر)

 

تبرز خطورة الأدب فى كونه يؤثر فى وجدان المتلقى عبر لغته الجميلة أنه تأثر يحفر عميقا ويظهر فى بناء الشخصية من الداخل وينعكس على سلوكه. ومن هنا تبرز اهمية الدراسات الأدبية المقارنة لأنها تتيح لنا معرفة ذواتنا والثقة بأنفسنا حيث تبين لنا أن حضارتنا الأسلامية قامت ببناء الحضارة الانسانية ولم تكن عالة على الأخر.

اننا اليوم أحوج ما نكون الى الابداع فى كافة المجالات ولن يتم هذا الا بالاستفادة من انجازات الاجداد والمعاصرين ليتم تجاوزهما الى أفق ارحب للمشاركة فى التطور الانسانى

ان غالبية الحضارات  تملك قصص أسطورية عن أبطال أسطوريين خياليين أو عن أبطال حقيقين وشخصيات تاريخية مثل عنترة وجان دارك  ولكن الخيال الشعبى حولهم الى أسطورة . فأستمد الأدباء هذه الشخصيات الاسطورية من التاريخ القديم وأعملوا فيها خيالهم لكى يعبروا عن دلالات حية وغنية متطورة.

من الطبيعى للفنان أن يعتز بما أبدعه ويحس بروعته ويسعى أن ينال أبداعه الحياة والاعجاب والخلود ففى المسرحية الأساسية "بجماليون" هو ملكا على قبرص، وكان نحاتا بارعا، وقضى معظم حياته عازبا الى أن صنع تمثالا لامرأة جميلة، فأحب هذا التمثال ودعا الألهة أفروديت (ألهة الجمال والخصب عند اليونان) أن تحييه، فاستجابت لدعائه، وصارت (غالاتيا) زوجة له وولدت (بافوس).

وتحدث الشاعر الانجليزى (جون مارستون) فى قصيدته (نفخ الروح فى صورة بجماليون) . ثم فى العصر الحديث عرض (برناردشو) مسرحية بجماليون وفيما بعد تأثر به توفيق الحكيم وكتب عن نفس المسرحية.

تحكى مسرحية بجماليون لبرناردشو قصة (هيجنر) وهو عالم متخصص فى دراسة الأصوات، ويعجب أثناء توقفه فى المحطة بلهجة بائعة الزهور (أليزا) اذ أنها بلهجتها غير المدنية تتيح له الفرصة لدراسة الأصوات، ومعرفة مدى قدرته على تحويل اللهجة الريفية الى لهجة مدنية فيعرض عليها فكرة تحويلها الى سيدة من المجتمع الراقى، فتعجبها الفكرة مما أستدعى أن يعلمها علم النحو وقواعد اللغه والالقاء فاستوعبتها بذكاء وعلمها أسس اللياقة الاجتماعية، وظهرت فى المجتمع بوصفها (دوقة) وهكذا أستطاع (هيجنر) أن يصنع من الفتاة الريفية المعدمة أميرة ارستقراطية كما أستطاع (بجماليون) أن يصنع  امرأة من التمثال.

ولكن هنا نلاحظ أن الفتاة عانت صراعا بين القم التى نشأت عليها وبين قيم الحياة الجديدة التى لا ترأف بالانسان، بل تنظر اليه بصفته أداة لتحقيق الأهداف، ووقعت فى حب أستاذها (هيجنر) بينما هو لم ينظر اليها هذه النظرة فهى تنتمى لطبقة غير طبقته ولن يستطيع الزواج منها. وهنا قررت الفتاة عدم البقاء فى هذه الطبقة المزيفة، وفضلت الزواج من سائق أجرة، وأحتقرت تقاليد الطبقة الارستقراطية القائمة على الزيف والتفاهة.

ولكن هناك فرق بين أسطورة بجماليون الأساسية وبين مسرحية برناردشو (بجماليون). ففى الأسطورة الأصلية نرى (بجماليون) مرتبط ومحب لتمثاله ودعا الألهة أن تحوله الى انسان وتزوجها ولكن البطل عن (برناردشو) لم يحب (أليزا) وأنما أحب علمه وتطيبق تجاربه العلميه، واحب نجاحه الذاتى وأحتقر (أليزا) وطبقتها الشعبية فهو رافض أن يرى ابناء طبقة الفقراء أندادا له. لعل برناردشو يرفض الرومانسية فى مسرحية (بجماليون) الصلية ولعله يريد الأديب أن ينأى بعواطفه الخاصه عن شخصياته، وهذا ضرورى فى الفن المسرحى، لكنه صعب فى الشعر الغنائى، حيث لا يمكن للشاعر أن يفصل بين فنه وذاته.

وتشبه مسرحية برناردشو (بجماليون) مسرحية سمير خفاجى وبهجت قمر  فقد اقتبسوا الفكرة وكتبوا وعرضوا مسرحية (سيدتى الجميلة) حيث بحث البطل عن امرأة جميلة ليريها للملك لهدف ما. ويعثر البطل على فتاة جميلة  سرقته فهى نشالة  فيعجب بها البطل وبشخصيتها المتوحشة ويأخذها ليعلمها فن الأتيكيت ويقعا فى الحب الا أن الفوارق الاجتماعية تفرق بينهما.

 

 

 

                                 

 

 

 

 

 

 

                        
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق