المشروع الأضخم على مستوى الشرق الأوسط مدينة الثقافة والفنون ودار أوبرا رمسيس الثاني

2021-06-17 00:04:40 فن و سينما ...






المشروع الأضخم على مستوى الشرق الأوسط مدينة الثقافة والفنون ودار
أوبرا رمسيس الثاني



   مدينة الفنون والثقافة مقامة وفقًا لأعلى المواصفات
العالمية وأرقى التصميمات المعمارية وستكون بمثابة منارة للإبداع الفني والفكري
والثقافي للمنطقة
حيث أن قاعة العرض السينمائي يتم ربطها
بالأقمار الصناعية لعرض الحفلات الفنية المختلفة.



   وهى على مساحة نحو 127
فدانا كما ستضم مجموعة متكاملة من المسارح وقاعات العرض المتنوعة وصالات السينما
والأوركسترا الموسيقية وبيت العود والمكتبات والمتاحف.



   مثل متحف العاصمة ومتحف الفن، والمعارض الفنية
لكافة أنواع الفنون التقليدية والمعاصرة من الرسم والنحت والمشغولات اليدوية
وغيرها، بالإضافة إلى الغابة الشجرية، ومسرح مفتوح يسع لنحو 20 ألف متفرج، ومسجد
يسع لقرابة 600 مصلٍ، وغيرها من المباني الخدمية
.



   ومن المخطط لها أن تكون
أكبر دار للأوبرا في الشرق الأوسط، حيث تحتوي على قاعة رئيسية تسع ما يقرب من 2200
فرد، بالإضافة إلى مسرحين للموسيقى والدراما، فضلًا عن مركز الإبداع الفني ومتحف
الشمع
.



   وقاعة احتفالات كبرى تستوعب 2500 شخص مجهزة
بأحدث التقنيات، المسرح الصغير 2 قاعة تستوعب 750 شخص ويقام به العروض الخاصة، مسرح
الجيب ويستوعب 50 شخص.



   هناك أيضًا مسارات خضراء
يطبع على جانبيها صناع مهرة للفنون التراثي كالخيامية والفخار ونفخ الزجاج وصناعة
الفوانيس
.



   كما تضم مسرح مفتوح بسعة
15 ألف فرد لخدمة جميع الشرائح المجتمعية بالعاصمة الجديدة وفقًا للضوابط والمعاير
الخدمية المعمول بها دوليًا
.



   هناك أيضًا مركز للإبداع
الفني يخدم شباب المبدعين ويشكل حثهم الفنى ويهبهم فضاء مخصص للسينما والمسرح
للتدريب والعرض
.



    تم نقل وترميم رمزًا من رموز العراقة والريادة
الفنية لمصر
 والممثلة في مسلتين
الملك رمسيس الثاني، أحد أعظم ملوك مصر القديمة في القرن الثالث عشر قبل الميلاد،
واللذان تم نقلهما من مدينة صان الحجر
.



 




























نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق