يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

السجل الأسود لـ . تفاصيل التحقيقات مع أخطر خلية إرهابية

2021-05-03 23:11:00 سياسة ...







السجل الأسود لـ . تفاصيل التحقيقات مع أخطر خلية إرهابية


شهدت الحلقة الـ20 من مسلسل الاختيار 2، ظهور ضابط يدعى خيرت، يدعو زميليه لبدء عملياتهم الإرهابية، ومحاولة ضم أخرين لمجموعتهم.
الملازم أول خيرت السبكى، من مواليد القاهرة عام 1991م، وأطلق على نفسه "أبو على" فقد كان مدربا للإرهابيين فى سيناء ومخططا لعدد من جرائم اقتحام مواقع للجيش والشرطة، فضلا عن أنه يعتبر أحد الضباط الأربعة من دفعة 2012، الذين شاركوا فى فض اعتصام رابعة العدوية، وأدوا عملهم بقوة وكانوا قريبين من الموقع الذى استشهد فيه اثنان من زملائهم، هما محمد جودة ومحمد سمير.
تورط السبكى فى قضايا إرهابية، بالإضافة إلى الضابط محمد البكاتوشى، وعدد أخر من الضباط وهم، محمد جمال الدين عبدالعزيز برتبة ملازم أول من مواليد 9 أبريل 1991، وخريج دفعة 2012 ، وإسلام وئام أحمد حسن، برتبة ملازم أول مواليد 19 نوفمبر 1990، وخريج دفعة 2012 وكريم محمد حمدى حمزة، خريج دفعة 2007، أما الضابط الخامس فهو عصام محمد السيد على العنانى، والسادس حنفى جمال محمود سليمان.
وأعلن السبكى فى وقت لاحق، عن انضمامه لتنظيم ولاية سيناء، حيث أظهرت بينات النيابة العامة، فإنه لم يكن متشددا دينيا، ولكن ملتزم، ولكن بعد وصول معلومات للأمن الوطنى والأمن المركزى، تبين أن الضباط الأربعة كانوا يذهبون لحضور دروسًا دينية عند أحد الشيوخ المتشددين فكريًا، وعلى الفور تم إبعادهم من العمليات الخاصة نهائيًا، ونقلهم إلى مديريات أمن بعيدة مثل الوادى الجديد وكفر الشيخ وانقطعت علاقتهم بالعمليات الخاصة نهائيًا".


وفى 17 نوفمبر 2018، قام الجيش المصرى باستهداف عدد من أوكار الإرهاب، أعلن بعدها تنظيم ولاية سيناء، مقتل أمير التنظيم الإرهابى، كما أعلنوا قتل الإرهابى خيرت السبكى وهو أحد الإرهابيين الذين خططوا لاغتيال الرئيس السيسى خارج وداخل البلاد.
التحقيقات
وكانت التحقيقات كشفت عن أن ضباط العمليات الخاصة الهاربين من العمل والمنضمين إلى صفوف الجماعات الإرهابية فى سيناء هم: خيرت سامى عبدالمجيد ومحمد جمال عبدالعزيز وحنفى جمال محمد، وجميعهم خريجى كلية الشرطة عام 2012، وكانوا يعملون فى العمليات الخاصة وشارك بعضهم أجهزة الأمن فى فض اعتصام رابعة العدوية قبل انضمامهم لإرهابيى سيناء فيما بعد، وأن حنفى جمال أطلق على نفسه "أبو عمر" وشارك فى عمليات إرهابية عدة واستجواب شاب من الذين سقطوا فى قبضة الإرهابيين وذبح رهائن هو والضابط السابق خيرت سامى.
وأضافت التحقيقات، أن الضابط "حنفى" من سوهاج وعقب تخرجه فى كلية الشرطة 2012 انضم للعمليات الخاصة كما أنه كان مكلفًا بالحراسة الشخصية لقيادات أمنية وكان يتمتع بقدرات قتالية خاصة وقدرة على التخطيط فى غرف عمليات العناصر الإرهابية فى سيناء، وأن الضابط الثانى هو خيرت سامى عبدالمجيد السبكى المولود بالقاهرة عام 91 وأطلق على نفسه "بو على" وكان مدربا للإرهابين فى سيناء ومخطط لجرائمهم فى اقتحام مواقع للجيش والشرطة.


كما اثبتت التحقيقات أنهم اختفوا وانقطعوا عن العمل فى 29 أبريل 2016، وتم التحذير من قطاع الأمن الوطنى بخصوص الضباط الأربعة وأرفقت به صورهم، يطالب بتشديد الخدمة والحراسة على جميع البوابات والمنافذ الخاصة بتأمين قصر الاتحادية ومقار أخرى، وعدم السماح لأى فرد أو مركبة بالاقتراب من البوابات والأسوار وتفتيشها تفتيشا دقيقا، والإبلاغ الفورى عند التعرف على الأشخاص الأربعة، وذكر أسماء الضباط رباعية وتواريخ ميلادهم وسنة تخرجهم.
وأوضحت التحقيقات أن الأربعة دفعة 2012 وشاركوا فى فض اعتصام رابعة العدوية، وأدوا عملهم بقوة وكانوا قريبين من الموقع الذى استشهد فيه اثنان من زملائهم، هما محمد جودة ومحمد سمير وشاركوا فى المهام الخاصة وكثير من عمليات ضبط القيادات والعناصر الإخوانية، وكانوا ضمن قطاع سلامة عبدالرؤوف للأمن المركزى.















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق