يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

ولّى زمانُك يا أخي. في رثاء الشهيد عمرو الحساني

2021-05-29 07:40:00 شعر و أدب ...







ولَّى زمانُكَ يا أخي.. 
زمنُ الشجاعةِ والمُروءَةِ والإِباءْ..
زمنُ الحِجَا.. 
زمنُ الكرامةِ والنّقَاءْ..
زمنُ المَحبّةِ والإخاءْ..
من بعد أنْ طمَرَ الثّرى جَسَدَ الهُمَامْ..
"عجِزَ الكلامُ عن الكلامْ"..
وتغيّرَتْ كلّ المواقِفِ، وانتهى عهْدُ السّلامْ..
من بعد أنْ قتلوكَ واسْتَلَبُوا حياتِكَ لن تظلَّ الأرضُ واسِعةً، ولا هذا الفضاءْ..
ستضيقُ أنفُسُهم بهم ذَرْعَاً، وسوفَ تضيقُ أبوابُ السّماءْ..
ولَّى زمانُكَ يا أخي، وأتَى زمانُ الجُبْنِ والغدرِ المَقِيتْ..
هذا زمانٌ ليس تدري مَنْ عدُوُّكَ مِن صديقِكْ..
هذا زمانٌ لا يعيشُ بهِ الرِّجالُ الأوْفِياءْ..
هذا زمانٌ فيهِ تُلْقَى الشّوكُ دوماً في طريقِكْ..
هذا زمانُ الغادرينَ الخائنينَ المُزهِقِينَ نفوسَ كلّ الابرياءْ..
ولّى زمانُكَ يا سُرورَ العِيدِ في كلّ القلوبِ، وفي الوجُوهِ، وفي الحنايا..
يا غيثَ أفراحِ الأحبّةِ، قد أتى زمَنُ الجفاءِ، وقد عَلَتْ أصواتُ أولادِ البغَايا..
هذا زمانٌ ليسَ تأمَنُ فيهِ بعدَ الأمْنِ ظِلَّكْ..
هذا زمانُ الماكِرينَ، وقد سطا العَادُونَ، وانكسرتْ مرايا الحَقِّ في زمنِ البريقِ الكاذبِ..
وغدا العدُوُّ مُخبَّأً من تحتِ جِلْدِ الصّاحِبِ..
هذا زمانٌ تنطوي فيه المَنِيَّةُ بين أضلاعِ الهَدايا..
في نظْرةٍ ظلّتْ تَدُسُّ الخُبْثَ في كلّ الزّوايا..
في بسمةٍ بالزّيفِ تسكنُ كلّ وجِهٍ شاحبِ الإخلاصِ في الزّمنِ اللعينْ..
وهل يفِيقُ العِيدُ والحُزنُ المُرِيعُ يقُدُّ أثوابَ السعادةِ حين ينتصِرُ الغِيابْ..
وهلْ يُطِلُّ النّورُ من بين التّرابْ..
وهل سيرْقَى الصّبحُ من جُثَثِ الضّحايا...
ولّى زمانُك يا أخي، والحُبُّ صارَ هو المَآتِمَ والنّدُوبَ ورهنَ أغلالِ الشّظايا..
فارحمهُ يا ربّي وجُدْ بالصّفْحِ يا ربّ البَرايا.. 
يا ربُّ فامْدُدْ للشّهيدِ بخيرِ ما تُؤتِي العِبادَ الصّالحينْ. 
واجعلْ له الجنّاتِ مأوَىً  يا إلهَ العالمينْ..


#نبيل_جباري.















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق