يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

حارس المقيرة

2021-05-28 16:21:10 فن و سينما ...







الحلقة الأولى.... بعنوان "حارس المقبرة." ...

       سمع حارس المقبرة في إحدى ليالي ضخات المطر أصوات أشبه بصوت امرأة تصيح و تطلب النجدة...

فهرع الحارس لنجدتها وسط القبور ، فإذا به عند وصوله يرى قبرا مفتوحا و داخله حفرة عميقة، ولم يجد تلك المرأة التي طلبت النجدة.

        فعاد ادراجه ونسي الأمر برمته، وفي الصباح رأى الحارس دخول 4 نساء بنقاب اسود وتوجهوا إلى ذلك القبر المفتوح وجلسوا عنده، ففزع الحارس من هول ما رأى وشجع نفسه للذهاب والاستفسار حول ما يحدث، فكان يمشي بخطوات تتبعها رجفات من كثرة الخوف إلى أن اقترب منهن فقال السلام عليكم، فردو بصوت واحد وعليكم ما قلت، وكان صوتهن أشبه بصوت زئير للأسد.. فاشتد خوف الحارس ولم يستطع التحرك، وعاد سريعا إلى مجلسه ولم يرى وراءه. وحينما استدار لم يجد تلك النساء.........

       وبقي الأمر كذلك، فكل ليلة يسمع صراخ النجدة من ذلك القبر. وفي الصباح يأتين النساء ذوات النقاب للوقوف برهة على ذلك القبر وإلقاء شيء من الماء فوق القبر ثم يختفين... إلى أن جاء ذلك اليوم رجل كبير السن وقف على ذلك القبر، ثم أتى ذاهبا من مخرج باب المقبرة.. فسأله الحارس عن سر ذلك القبر وحدثه انه كل ليلة يسمع صراخ لطلب النجدة وعندما يذهب يرى القبر مفتوح وداخله حفرة عميقة ولا وجود لجثة كما أنه تأتي أربعة نساء ذرات دراء اسود لزيارة القبر عند كل فجر ، فقال الرجل بأن ابنته مدفونة هناك وان الجثة موجودة وهو من دفنها وأنه لا يعلم من هن النساء.

فأصاب الحارس نوبة من الهلع والخوف وعلم بأنه يوجد سر وراء ذلك القبر، فأخذ بفتح القبر وأثناء ذلك وجد النساء الأربعة وراءه صامتات.... ثم وقف مذهولا ولم يفعل شيء سوى أنه بدأ له وكأنه قد غلبه النعاس ثم سقط على الأرض...

 

 

 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق