يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

"المونتاج السينمائي بالمغرب بين الخيالي و الواقعي"

2021-05-27 12:01:15 فن و سينما ...







 عبدالرحيم الشافعي- كاتب صحفي و باحث في الدرسات السينمائية

  تحت هذه العنوان تندرج الأهداف الخفية التي يتألف منها فن المونتاج، فالخيال والواقع، هما عنصران مرتبطان سويا، ومكملان للعملية الفنية التي تساهم في إغناء القيمة الجمالية في عملية تركيب، وتوليف، وتوضيب أجزاء مجزئة من صور متحركة، ذات تأطير، وتقطيع، وفق قواعد تعمل عليها السينما ،حيث أن المونتاج يعد حجر أساس في صناعة الفيلم، وهذا ما ناقشه المنظرين، وعلماء السينما، سواء أولئك الذين يعتبرون أن الفن السينمائي مرتبط بالواقع، أو من يقول أن فن السينما مرتبط بالخيال، ونحن هنا ضمن نفس المسألة إذ نسلط الضوء على مونتاج الأفلام بين الواقع والخيال، مما جعلنا نتساءل :

ماذا يقصد بالمونتاج ؟ وما هو هدفه ؟ وإلى أي حد يساهم في نجاح الفيلم أو فشله ؟ و أين تظهر قيمته الفنية هل في أفلام الخيال أو في أفلام الواقع ؟ وما نصيب السينما المغربية من الأفلام الخيالية ؟

          ذكرت " ماري تيريز جورتو" في معجم المصطلحات السينمائية أن المونتاج Montage)  ) يعني تجميع، تعمير، ترتيب و هي كلمات متكاملة، تهدف إلى أن التجميع من الناحية التقنية يقوم على لصق اللقطات المصورة فيلميا ، وعناصر الشريط الصوتي مع بعضها البعض بحسب الترتيب الذي حدده المخرج بالاتفاق مع المونتير.

       إن مفهوم المونتاج يشير إلى أنه عملية تجميع اللقطات وترتيبها، مع حذف بعضها أو تركها، وهذه العملية هي التي تجعل الجمهور يشاهد تسلسل اللقطات المتتابعة، التي تربط الأحداث بعضها ببعض، لتكون الفكرة التي تعبر عن رؤية المخرج سواء كانت هذه الفكرة واقعية المنحى أو خيالية الاتجاه، تبقى للمونتاج وظيفة واحدة، يقول المنظر السينمائي الروسي" سيرجي ازنشتاين " :

" إن ترتيب للقطتين فيلميتين الواحدة تلو الاخرى فإنه حتما سيشكل مفهوما

جديدا جراء تلك التراتبية ."

ولكن ما هو هدف المونتاج الاسمى ؟

       كل فيلم هو فيلم مجمع و مركب و مرتب وهذه الكلمات تحمل في طياتها تقنية وفن و حرفة، و حسب "جيل دولوز" فإن المفهوم لا يكون أبدا بسيطا، فلكل مفهوم عناصر يتركب منها و يتحدد بها..." وقد فسر عناصر مفهوم المونتاج " كين دانسايجر" في كتاب " تقنيات مونتاج السينما و الفيديو" حينما أعتبر أن التقنية تعني اللصق المادي لقطعتين منفصلتين من الفيلم، وهاتين القطعتين تصبحان مشهدا له معنى محدد " و هذا المشهد هو الذي يساهم في نجاح الفيلم أو فشله بطريقة أو بإخرى.

       إن المعنى أو التفسير الذي يقدمه ذلك المشهد للجمهور، والذي كان عبارة عن قطعتين تم جمعهما معا، قبل أن تصبح مشهدا له فكرة ، المعبرة عن الحب أو الكراهية، أو المفاجئة أو الصدمة، أو بعث الأمل أو الخوف، هو في الحقيقة ناتج عن تجميع اللقطات، باعتبار اللقطة هي الوحدة البنائية التي تؤلف اللغة السينمائية التي تجمع الشتات حيث لايرى المتفرج سوى المعنى الذي يهدف اليه المشهد، و هذا المعنى هو الذي يتجلى في القيمة الجمالية التي أصبح عليها، سواء كان الفيلم واقعيا أو خياليا.

فأين تظهر قيمة المونتاج الحقيقة؟ هل في تجميع لقطات واقعية وإهدائها للجمهور كما هي؟ أم في اختراع وابتكار تجميع لقطات خيالية و إهدائها للجمهور وكأنها واقعية ؟

       لا توجد إجابة مباشرة، ولا توجد أية نظرية مفترضة مقدما بين الواقع والخيال، ولكن المناقشة سوف تستمد مكوناتها من النظريات السابقة، بحيث نستخدم كلا منها لتعيننا على تفسير وفهم بناء المونتاج السينمائي بين الواقعي والخيالي، لهذا السبب فإن وجهة نظرنا ستكون أقرب إلى موقف نظرية السينما، وأصحاب هذه النظريات يضعون افتراضات و يحاولون تطبيقها على الفيلم ،مما يجعل التجربة تؤكد صحة النظرية أو تنفيها، لهذا نأخذ على سبيل المثال:

النظرية الواقعية: بين لوميير،وأندري بازان، وسيجموندكراكاور

       أعتبر المؤرخ "ج دادلي أندرو" مؤلف كتاب "نظريات الفيلم الكبرى" أن المخترع والمخرج الفرنسي" لويس لوميير" يتربع على مصدر الواقعية، حيث كانت جل المواضيع التي يتناولها تناقش بشكل مباشر حركات القطارات وخروج العمال من المصنع و تصوير الطبيعة كما هي بأوراق أشجارها، ورياحها، و شواطئها، وهي عملية إعادة تمثيل الواقع بذاته، عن طريق نقله كما هو، وقد أعتبر النقاد " لوميير" من التيار الطبيعي نظرا لأفلامه الناقلة للواقع.

      في كتاب " ماهي السينما"  يشير أندري بازان إلى أن السينما تعتمد في تجلياتها على فن الواقع البصري، والمكاني، للحياة الواقعية الطبيعية و قد عبر عن هذا بقوله :"أن الواقع السينمائي ليس واقع مادة الموضوع أو واقع التعبير ولكن واقع المكان الدي بدونه الصورة المتحركة سينما "

ولكن ما علاقة هذا بقيمة المونتاج الفنية ؟

        إن الواقعية التي تحدث عنها "بازان" لم تكن لها علاقة مباشرة بنقل الواقع كما هو، بل باعتقاد المشاهد في أصل هذا النقل الذي يشد انتباهه، ويؤثر في أحاسيسه، المرتبطة بالواقع والذي يجمع المكاني، والبصري، وقد بدا هذا الأمر سيكولوجيا نوعا معا، ولكن المعني بالأمر هنا قد يكون، أو لا يكون، المونتاج الذي يربط الاجزاء المكانية والزمانية مع بعضها البعض من أجل تلك اللحظة التي يتحد فيها الواقع الفيلمي بالواقع الطبيعي للجمهور المشاهد، أي أن المادة الخام للسينما ليست الواقع نفسه، بل تلك البصمات التي  يتركها الواقع على السيلوليد.

        أما" سيجموندكراكاور" فقد أعتبر في كتابه " النظرية الواقعية للسينما"  أن السينما في تصورنا، تحيا برغبتنا في تصوير الواقع المادي العابر، أي الحياة في أكثر أشكالها زوالا، (حشود الشوارع، الإيماءات العفوية، و الانطباعات السريعة هي هدفها...) أي أن السينما توجد لتقديم الحياة كما هي، بعمق أكثر، وبضرورة أكبر، ويعزز نظرية بازان بقوله : إن المادة الخام للسينما هي الدنيا المرئية الطبيعية التي تتسم بصلاحيتها للتصوير، وأن أنسب مادة للموضوع هي تلك التي تعطينا  إحساسا أو شعورا بأنها وجدت ولم ترتب" و هذا الترتيب يقصد به أن التوليف و المؤثرات الصوتية لها ارتباط ثانوي بالمحتوى...و لكن هل هو ثانوي في الخيال أيضا ؟

النظرية الانطباعية بين جورج ميليه و رودولف ارنهايم

        يعتبر جورج ميليه من بين المنظرين الذين أضافوا واقعا من الخيال و أحلام على السينما، عن طريق التفسير والتحليل، للحياة العامة، فقد نقل السينما نقلة نوعية من خلال إضافته لواقع من الخيال والحلم في السينما، فقد قسم الفيلم إلى أقسام، منها ( المناظر والملابس، و الديكور، والتصوير، ومزج الصور مع بعضها، وربطها بالقصة السينمائية، واستخدامه للخدع السينمائية... ) داخل الاستوديو محاولا خلق واقع فيلمي من خياله الخاص و قد ظهر هذا في فيلمه "رحلة إلى القمر عام 1902"

 و لولا عملية المونتاج تلك المتعلقة بمزج الصور و استخدام الخدع  السينمائية ما كانت هناك رحلة الى القمر...



       أكد هذا الاتجاه " عالم النفس "رودولف ارنهايم" حينما قال أن الواقع  شيء ،والواقع الفيلمي شيء اخر، وأن كل ما يمر عبر الوسيط التعبيري هو حالة لا تشبه الواقع، إنما تخلق لدينا ما يمسى الوهم بالواقع، ولديه مثال شهير في هذا الصدد يقول : إذا أردت أن أصور مكعبا فإنه لا يكفيني أن أجعله في متناول الة التصوير  بل أهم من ذلك أن أختار الوضع الذي اتخذه من الشيء و المكان الذي أضعه فيه"

طيب ما علاقة هذا بالمونتاج ؟

         يقصد "ارنهايم" أن وضع الشيء يحدد طبيعة إدراكه، و يمكن لعملية المونتاج أن تستفيد من هذه الخاصية، في خلق تأثير، وإيحاء ،معين بقدرة خلاقة، و إمكانية إبداعية، تهدف إلى خلق واقع فيلمي من واقع حقيقي حيث أن كل لقطة قبل المونتاج هي بالضرورة نتاج فني يختلف عن الواقع و يتم استغلال هذا الاختلاف في خلق عالم يشبه الواقع  بتقنيات المونتاج المحددة. يقول "أرنهايم" :

"إن كل صورة في الفيلم تمتلئ بعدد من المظاهر اللاواقعية والتي يجب أن تكون المادة الخام للفيلم، والذي يعتمد على تناول ما هو مرئي تقنيا، لا على ما هو مرئي إنسانيا، بمعنى أنه لا يقوم على الاستعمال الجمالي لشيء في الدنيا، ولكن على الاستعمال الجمالي لشيء يقدم لنا الدنيا "

      ومن هنا نخلص القول إلى أن قيمة المونتاج الفنية لا تكمن في عملية الترتيب و التجميع و التوليف، بل في تلك القيمة المضافة على تلك اللقطات المقطعة التي تشكل مشهدا له معنى في حياة المشاهد النفسية، والواقعية، والخيالية، بكل تجاربها المعاشة ،سواء على مستوى الرؤية، فقط أي تصورا أوليا، أو على مستوى المادة، أي واقعا ملموسا، و من هنا يمكن أن نبسط الإشكال الاتي :

ما نصيب السينما المغربية من الافلام التي تخاطب الخيال، كأفلام الخيال العلمي، وأفلام النظريات  التي تخاطب العقل، وتلك الأفلام التي تخاطب الوجدان ؟

 على المنتج و المخرج و تقني المونتاج وكاتب السيناريو أن يتخذ وضعية الخطيب و الفنان و الشاعر حينما وصفهم أفلاطون أنهم يحاكون الجمال، محاكاة تعتمد على المعرفة و يصاحبها الصدق .
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق