حسم الجدل حول فزع انتشار وباء الفطر الأسود وارتباطه بفيروس كورونا

2021-05-25 00:13:56 صحة ...






حسم الجدل حول فزع انتشار وباء الفطر الأسود وارتباطه بفيروس
كورونا



  حسم الدكتور عوض تاج الدين الجدل المثار
والمخاوف التي انتشرت حول إصابة الفنان القدير سمير غانم بالفطر  الأسود
بعد حديث شقيقه  كتداعيات للإصابة
بفيروس "كورونا" خاصة مع ارتباطه بالسلالة الهندية قائلاً:
"الفطر الأسود شأنه شان الفطريات التي تصيب الإنسان مثل الفيروسات
والبكتريا المختلفة .."  



   كاشفاً في
مداخلة هاتفية خلال  برنامج "كلمة أخيرة" الذي
تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " 
ON" أنه قام منذ سنوات مع فريق عمل بجامعة عين
شمس  بعمل أبحاث حول انتشار بعض أنواع  الفطريات مؤكداً
أن الاصابة بالفطريات  في مصر ليست منتشرة بشكل كبير لكن رغم
ذلك هي موجودة بالفعل رغم عدم انتشارها وأدويتها موجودة ويتم استخدامها في
بعض الحالات "



   مؤكداً أن الاصابة بالفطريات بوجه
عام  موجودة في أربع حالات الاصابة بالأمراض المختلفة في ثلاثة أحوال
أولها  بعض الحالات القابعة في الرعاية المركزة أو من يحصلون على مضادات
حيوية لفترات طويلة أو من يحصل على جرعات "الكورتيزون"
لفترات طويلة أيضا بالإضافة لبعض مرضى الأورام وعلى الرغم من
ذلك فإنها غير منتشرة إلا في إطار بعض الحالات التي تم ذكرها أنفاً .



   تابع قائلاً: "كثيراً بوجه عام ما ستخدم الأدوية
والعقاقير المكافحة للفطريات  لبعض حالت مرضى الرعاية المركزة.



    موجهاً  رسالة  للمواطنين قائلاً:
"مافيش داعي للخضة  ولا الهلع لأن الاصابة بالفطريات أمر معروف لنا
كأطباء جميعاً  منذ سنوات طويلة سواء مايخص الفطر الأسود أو
غيره  من أنواع الفطريات "



   مؤكداً أن الفطر الأسود له علاقة
بمضاعفات الكورونا وليس كأحد الأسباب المتربطة به قائلاً: "ممكن
الناس المصابة بكورونا أو مضاعفات لأمراض أخرى كثيرة من المحتمل إصابتهم بهذا
الفطر لكنه ليس مرتبطاً ارتباط وثيق  بفيروس "كورونا"
وليس في أغلب الأحيان سبب مباشر في حال الاصابة به في الوفاة أو الفشل
التنفسي".



   وتعليقاً على تخفيف الإجراءات الأوروبية
واللجوء إلى استصدار مايسمى "الجواز" الأخضر لتبيان حالات
المسافرين من تلقي اللقاح من عدمه وحول شمول هذه الإجراءات على لقاح
"سينوفاك" الذي تسعى مصر لتصنيعه  قال تاج الدين :
"الدولى تسعى لتنويع مصادر اللقاحات لتوفير أكبر قدر من اللقاحات في مصر
فالدولة بكامل مؤسساتها  وعبر إتصالتها المكثفة وفرت هذا القدر من
اللقاحات.



   وأعتقد أن تجربة  الوباء عالمياً
أثبتت  بلا لايرقى إلى الشك أنه في حال توافر الإمكانات المادية
والفنية لتصنيع  اللقاحات سواء للاستخدام المحلي أو لمساعدة بعض الدول
في توفير اللقاح لها  باتت نقطة مهمة خاصة أن الدول الكبرى المنتجة
لهذه اللقاحات استحوذت على النسبة الأكبر من لقاحاتها لتطعيم مواطنيها.



   ورغم ذلك بذلت مصر
بكل  الوسائل الفنية والسياسية وعبر المفاوضات والعلاقات الدولية سعينا
لتوفير أكبر قدر من هذه اللقاحات لنا ولافريقيا عبر الاتحاد الافريقي "



   أتم: "كل
اللقاحات  المطروحة ويتم إنتاجها تأخذ وقتها حتى يتم اعتمادها
لاستخدام الطوارئ من قبل منظمة الصحة العالمية ومن ثم عالمياً بالإضافة على أن مصر
لاتعتمد اي لقاح ليدخل لأراضيها دون التأكد من فعالية ومأمنويته " .


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق