يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

أهم خمس نصائح لتعلم اللغات

2021-05-23 07:00:56 دروس تعليمية ...









نصيحة1:

استمع ، استمع في كل موضع ، أثناء مشيك وركضك، أثناء استراحتك مستفيدا من مشاهدة التلفاز باللغة المستهدفة  وحتى قبيل النوم. في البداية لا تهتم أبدا للفهم واستمتع بما تشاهد وتسمع واترك المهمة لعضويتك التي تميز بين درجات الصوت وسياقاتها. بعد فترة من الاستماع  اللاوعي يمكنك محاولة التركيز والتحليل ومحاولة التساؤل عن المعنى .

نصيحة2: 

حافظ على صحتك الذهنية بشتى الطرق الطبية وخاصة الحمية الغذائية. توقف عن تغذية الدماغ كليا بالجلوكوز كتناول الحلويات والكربوهيدرات فهذا يضعف من التركيز بحكم أن هذا وقود غير صاف . إذا أردت أن تزيد من ذكائك اللغوي عليك إتباع نظام قليل الكربوهيدرات كنظام الكيتو، حيث أن الكيتونات هي أفضل غذاء للمخ وسيتضاعف أدائك الخطابي والتعليمي بفضل حمية الكيتو والصيام المتقطع. مجرد الصيام لفترات طويلة سيدهشك خاصة بعد أن تتخطى مرحلة تبني هذا النظام والتي تكون صعبة نوعا ما. سيرفض دماغك استخدام الغلوكوز كوقود في وجود الكيتونات  بعد ذلك وستزداد عبقريتك إلى جانب صحتك الجسمية التي ستتحسن؛ فالسكر هو أحد سموم العصر وسبب تراجع الذكاء مقارنة مع أسلافنا.

نصيحة 3:

لا تقلق بشأن تعلم اللغات فهذا سيزيد من فرصتك في النجاح. سطر هدفك واستمتع بالتعلم وإذا وجدت أن طريقة معينة غير مسلية وغير ناجعة فما عليك إلا أن تغيرها دون رحمة. من الأفضل ان تستخدم البرامج الممتعة كالأفلام، الأشرطة، الكتب المسلية وكل ماتراه مناسبا لك أو ما تفعله أساسا للتسلية في لغتك الأم

نصيحة4: 

عند بداية تعلمك للغة ستكون محبطا في الغالب وغير مستمتع بالمواضيع لأنك تبحث عن النتيجة فقط وترغب في التخلص من هذا الحمل الثقيل. وظيفتك الآن هي المحافظة عل الاستمرارية، لذلك يجب عليك أن لا تدرس أكثر من ربع ساعة. هذا سيعزز من دمج تعلم اللغات في عاداتك اليومية وسيزداد المقدار تدريجيا لوحده. شخصيا بدأت بعشر دقائق لقرابة سنة وفي النهاية أصبحت أمضي من ثلاث إلى أربع ساعات يوميا دون مشقة بل أكون مستمتعا بذلك. الآن أستطيع أن أمضي اليوم كله في تعلم اللغات  وسأشرح  كيف تفعل ذلك لاحقا. 

 نصيحة 5: 

لا تهتم أبدا للأخطاء في بداية تعلمك فهذا سينعكس سلبا على نفسيتك مستقبلا؛ ارتكاب الأخطاء هو مرحلة عادية من تعلم اللغة وكلنا كنا نقوم بهذا أيضا في لغتنا المنزلية ثم تصححت تلقائيا؛ لأن الوالدين لا ينتقدون عادة طريقة كلام أبناءهم وهذا ساعدنا على اكتساب أريحية. كن متأكدا انك لا تحتاج إلى مصحح ليصحح أخطاءك، هذا سيسرع الأمر فقط إذا كان المصحح يشجعك أو يثبطك إذا كان المصحح مدعاة للتثبيط؛ التصحيح يكون ذاتيا وتدريجيا بسبب كثرة القراءة والملاحظة. إنها مرحلة عادية جدا فلا تتعب نفسك بالحيرة أو الشعور بالذنب؛ على أية حال إذا تكلمت مع متكلمين أصليين فلن ينظروا إلى أخطائك أبدا بل سيفرحون بالمساعدة.
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق