يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

متى يكون الصبر عبادة؟

2021-05-20 17:09:44 دين ...







متى يكون الصّبر عبادة؟


====
قد يسأل الإنسان نفسه عن الأمور التي ترضي الله بُغية اتباعها، وإحسان إتيانها. فيجد بين يديه أفعالا، وأقوالا، وأحوالا، يمكنه أن يصرف فيها الجُهد والعزم، وهي مبسوطة في كتب الحديث، والفقه، والرّقائق، والأخلاق بسطا واسعا واضحا. ولكنّه حينما يقرأ القرآن الكريم، يجد نفسه أمام آيات تُجبره على التّوقف والتساؤل، ومراجعة ما يملك من يقينيات في فصول العبادات. فإذا هو أمام الآية تنهج به نهجا جديدا، وأخرى تسلك به فهما مختلفتا، وإذا هي تضعه أمام نفسه عاريا من كلّ ساتر، يقرأ في أسطرها كيفية الوصول إلى ربِّه سالما، غانما، فائزا. قال تعالى:  ﴿إِنِّي جَزَيۡتُهُمُ ٱلۡيَوۡمَ بِمَا صَبَرُوٓاْ أَنَّهُمۡ هُمُ ٱلۡفَآئِزُونَ١١١﴾ (المؤمنون) وسواء كان نزول هذه الآية وما قبلها في سياق خاص، كما أخبر "الطبري" رحمه الله قائلا: (يقول تعالـى ذكره: إنـي أيُّها الـمشركون بـالله، الـمخَّـلدون فـي النار، جَزَيت الذين اتـخذتـموهم فـي الدنـيا سخريًّا من أهل الإيـمان بـي، وكنتـم منهم تضحكون. الـيومَ بـما صَبَرُوا علـى ما كانوا يـلقَون بـينكم من أذى سخريتكم وضحككم منهم فـي الدنـيا ( إنَّهُمْ هُمُ الفَـائِزُونَ ).  إلاّ أنّها في عموم لفظها ومقاصدها، تركّز على "الصّبر" وتجعل منه سببا للمُجازاة والفوز. وتتخطّى به ما أقامه الإنسان من عبادات: صلاة، وصياما، وزكاة، وحجا، وعمرة، وبرا... وغيرها من الأفعال، والأقوال، والأحوال.  لتحطّ ثقلها على "الصّبر" عليها أداءً ومُداومةً، فتعطي للصّبر على العبادة درجة العبادة ذاتها، قياسا لما يتلقّاه المؤمن من مضايقات تخصّه في ذاته ونفسه فيعاركُها، وأخرى تأتيه من محيطه واجتماعه فيجاهدُها.















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق