يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

كيف يتمكن «كورونا» من إصابتك؟.. علماء قدموا هذه الفرضيات

2021-05-20 11:14:31 تقرير ...







يحاول العلماء جاهدين تحديد كيفية انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي تسبب في حدوث حالة طوارئ صحية عالمية،.

ووفق ما ذكر موقع بلومبيرغ، قام أطباء في الصين بالتحقيق في آليات انتشار الفيروس وطرق تجنّب الإصابة به، وفي ما يلي الفرضيات الرئيسة التي توصلوا إليها:

الرذاذ الناتج عن السعال

ينتشر الفيروس على نطاق واسع، وافترض العلماء أن الرذاذ الناتج عن السعال من الشخص المصاب بالفيروس هو سبب رئيس في الانتشار، حيث أن هذا الرذاذ عادة ما يقع مباشرة على الأرض أو الأسطح المحيطة، ويمكن أن تحدث العدوى في حال وصلت القطرات إلى الفم أو الأنف أو ربما من شخص قريب، أو عبر يد غير مغسولة جيداً لمست سطحاً ملوثاً.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بتجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يعاني من الحمى والسعال أو أعراض أخرى في الجهاز التنفسي، وهذا يعني أن يبتعد الشخص مسافة قدرها متر واحد على الأقل (3 أقدام) من الشخص المريض، وتجنب مصافحة الأشخاص وتقبيلهم.

وتحدث عضو في فريق الخبراء الوطني الصيني المعني بالالتهاب الرئوي، جوانج فا وانج، عن إمكانية انتقال العدوى من خلال العينين، وأيدت مجموعة من أطباء العيون فرضيته، وقد تبين أن الأنسجة المعروفة باسم الملتحمة التي تصطف داخل الجفون، وتغطي بياض العين هي بوابة العدوى.

جزيئات الهواء الصغيرة

عندما يعطس الناس أو يسعلون أو حتى يتنفسون، فإنهم أيضاً يبعثون جزيئات صغيرة جداً لدرجة أنه بدلاً من سقوطها على الأرض مباشرةً، يمكن أن تظل معلقة لفترة من الوقت في الهواء، وفي هذه اللحظة تكون احتمالات إصابة الناس بالفيروس أعلى بسبب احتمال استنشاقها لتلك الجزيئات.

من البراز

هناك طريق محتمل آخر للانتقال وهو لمس الأسطح أو الطعام من قبل شخص مصاب بالفيروس بعد استخدام المرحاض، وعدم غسل الأيدي بشكل صحيح، ومن ثم ينتقل إلى الأصحاء الذين يلمسون هذا السطح.

الملابس والأشياء

قد تكون الأشياء مثل الملابس أو الأواني مصدراً للعدوى، خاصةً إذا كانت ملوثة بإفرازات الشخص المصاب التنفسية أو البراز، ولذلك يوصي مسؤولو الصحة الصينيون باتخاذ تدابير لتعزيز الصرف الصحي والنظافة الصحية في المناطق الوبائية.

وتشمل هذه شرب الماء المغلي، وتجنّب تناول الطعام غير المطهو، وغسل اليدين بشكل متكرر، وتطهير المراحيض، ومنع تلوث المرضى بالماء والغذاء.

إبطاء انتشار الفيروس

يعتبر غسل اليدين وتطهير الحمامات بانتظام ومناطق إعداد الطعام وتقديم الطعام أكثر فاعلية في إبطاء الفيروس من تجهيز الأفراد بأقنعة الوجه. ويقول أستاذ علم الأمراض في جامعة هونغ كونغ، جون نيكولز: «الأقنعة مفيدة لأنها ستمنعك من وضع أصابعك إن كانت ملوثة في فمك».














نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق