يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

قصة طالوت وجالوت

2021-05-19 11:55:12 دين ...







ذكر القران الكريم العديد من قصص بني اسرائيل مع انبيائهم وتبدأ أحداث هذه القصة مع ضياع تابوت الميثاق الذي كان فيه بقية مما ترك ال موسي وال هارون فكان من عادة بني اسرائيل اذا ذهبوا لساحات المعارك لقتال اعدائهم وخصومهم أخذوا هذا التابوت معهم عونا لهم علي النصر لما فيه من السكينة والبركة ومع ضياع هذا التابوت انكسرت قوتهم وضعفت شدتهم واتاهم الهون والضعف من كل مكان وسلط الله عليهم اعدائهم لما فعلوه من فساد في الارض وقتلهم الانبياء بغير حق والبعد عن احكام التوراة التي انزلها الله –عزوجل- وكان في هذا الوقت فيهم نبي طلبوا منهم ان يدعوا الله – عزوجل – ان يجعل لهم ملكايقاتلوا تحت لوائه ضد خصومهم يكون لهم عونا وسندا علي النصر ضد هؤلاء الاعداء الاشداء وقد كان هناك رجلا يدعي طالوت وقد كان سقَاء اي يسقي الماء كان فقيرا ليس من اغنيائهم ولا من سلالة ملوكهم قد جعله الله ملكا عليهم فما كان منهم الا ان استنكروا ورفضوه كسابقيه الانبياء الذين رفضوهم قال تعالي :" أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ۞ وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" البقرة (246-247) ولكن الله – جل شأنه- اخبرهم بأنه اصطفاه عليهم من بينهم فالامر كله بيد الله يصطفي من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء واخبرهم انه صاحب علم وذو قوة في الجسد فاما العلم فيساعده في التخطيط للحروب وفي اتخاذ القرارات المصيرية المتعلقة بالحرب واما القوة الجسمانية فهي للثبات في المعارك امام الجنود الاشداء ومنهم جنود جالوت وقد جعل الله لهم اية تؤكد ملك جالوت وهي أن يأتيهم التابوت الذي كان عندهم من بقية ال موسي قال تعالي :" وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ" البقرة (248) فلما جاءهم التابوت صدق بنو إسرائيل ملك طالوت واتبعوه

ها وقد جاء وقت المعركة وخرج معهم طالوت واخبرهم بأنهم سيمرون علي نهر وأمرهم ألا يشرب منه احد وأن من يشرب منه فهو ليس منهم الا من يغترف غرفة صغيرة بيده يروي بها ظمأه وتساعده علي الاستمرار في السير فما كان منهم الا أن شرب معظهم من النهر حتي ارتوا وشبعوا ولم يتبق مع طالوت الا القليل فاكملوا مع طالوت السير ولكن كيف سيواجهوا جنود جالوت ذوي العدد الكثير والقوة والعتاد فبعضهم قد قال أنهم لا قوة لهم بقتال جالوت وجنوده ولكن ظهر بعض المؤمنين اصحاب القلوب الصادقة والايمان الشديد بالله – عز وجل – ذكَروهم  بأن النصر من عند الله وأنه كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله قال تعالي : " فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ" البقرة (249)

ها وقد التقي الجيشان جيش طالوت وجيش جالوت ، جيش طالوت جيش المؤمنين الأقلاء في العدد والقوة والعتاد ، وجيش جالوت ذو القوة والبطش فلما رأي المؤمنين جيش جالوت بأعدادهم الكثيرة وأسلحتهم دعوا الله – عزوجل- أن يثبت أقدامهم و أن ينصرهم علي هؤلاء القوم الكافرين وقيل أن جالوت قد ظهر علي ساحة المعركة وطلب من أحد من المؤمنين أن يخرج ليقاتله فخرج منهم شاب حديث السن ألا وهو نبي الله داوود فسخر منه جالوت ولكن نبي الله أصر علي مواجهته وقتل داوود جالوت باذن الله وانقض المؤمنون علي جيش الكافرين فهزموهم باذن الله وكان ذلك تمهيدا من الله –عزوجل- لنبي الله داوود ان يكون نبيا من أنبياء بني إسرائيل وملكا عليهم قال تعالي : "  وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ۞ فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ " البقرة (250-251)

 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق