A Nation Torn From The Inside Out. أمة ممزقة من الداخل إلى الخارج

2021-04-09 16:50:44 منوعات ...








As someone once said the times they are changing. I guess from a personal perspective no truer words could have said it best. Who ever thought that years ago our society would now be overwhelmed with not only a deadly pandemic but a world filled with hate, suffering and unimaginable horror where countless millions desperately cling to any shred of salvation from their daily misery. A far cry from the days when I was young.

There are many factors that have led the world to this point. The sociological shifts that have occurred have underscored the moral decay that has led to so many different variables in the ways society has shifted. A shift that perplexes so many of my generation. The days are grayer now. Gone are the times where many upheld virtues of decorum and a certain amount of chivalry. The etiquette that was displayed personified a more sedate and calmer realm of reality.

We would like to hold on to the past as much as possible but, there is always certain instances that keep many of us from enjoying the pleasantries that we were so fond of so many years ago. There always seems to be an invisible force that continually manages to keep pulling apart the very framework of the binding ties that unify a society.



The way we are today reflects the changes that have been occurring within the past 60 years. To pinpoint a definitive occurrences that characterized the so-called evolution of our society many can arguably say the music industry. The music industry has always influenced a shift to the way society reacts and behaves. But, it wasn't entirely the music and entertainment industry that moved society to where we are today. More of the blame can be apply applied to the policies of government which in turn had a major influence on education. All of which has only exasperated what our society has become.

What we can say is that every generation has been impacted by the music of their times. Many regard music as reflecting the reality of their world, and the events that shape our reactions to those events. The events of the world around have always had profound effects on the daily lives of not only our society but others as well.

Now, there is no unifying rhythm that consolidates and unifies our society and nation. Our nation today is being torn apart from the inside out. When there is so much diversion, division, and deception occurring simultaneously the chances are the further our society strays away from what is good and virtuous to one of deceit and dishonor.

When we look at what is actually happening within we see a deterioration a decline of basic civility toward others. We have failed to adhere to the basic moral values that were instilled in people generations ago. We have found out that the tempo of our existence today has just become as chaotic as life is for millions the world over.



It is quite apparent that if more of our youth had been exposed to the classics right from birth could it be arguably said life today would be allot less chaotic and depressing. Like education for which due to government intervention in curriculums for the past 55 years subsequently this nation has lost 4 generations that were being exposed to deteriorating educational standards. Make it 5 generations due to this current Pandemic. The deteriorating quality of education of our youth has also impacted the deteriorating quality of life for millions of Americans.

In certain sections of the country have realized what has been happening in education and are now trying to reverse the direction. Unfortunately much of the rest of the country still is incapable of. Education, music, and the entertainment industry are not the sole engineers of the orchestrated way society has shifted. Governmental policies and Supreme Court decisions have also had a hand in the way society has shifted.

Sure, society today has some very good and basic qualities. There is more tolerance and acceptance of inner racial and same sex marriages. But, we still have a long way to go to put out the flames of hate and bigotry that have always kept this nation from coming together in a fellowship and brotherhood of mankind.

أمة ممزقة من الداخل إلى الخارج



كما قال أحدهم ذات مرة فإن الأوقات تتغير. أعتقد من منظور شخصي أنه لا توجد كلمات أكثر صدقًا يمكن أن تقولها بشكل أفضل. من كان يظن أن مجتمعنا قبل سنوات سيغمره ليس فقط جائحة مميت ولكن عالم مليء بالكراهية والمعاناة والرعب الذي لا يمكن تصوره حيث يتشبث ملايين لا حصر لهم بأي ذرة من الخلاص من بؤسهم اليومي. بعيدة كل البعد عن الأيام التي كنت صغيرة فيها.

هناك العديد من العوامل التي قادت العالم إلى هذه النقطة. أبرزت التحولات الاجتماعية التي حدثت الانحلال الأخلاقي الذي أدى إلى العديد من المتغيرات المختلفة في الطرق التي تغير بها المجتمع. تحول حير الكثير من جيلي. الأيام أكثر رمادية الآن. لقد ولت الأوقات التي أيد فيها الكثير من فضائل اللياقة وكمية معينة من الفروسية. تجسد الآداب التي تم عرضها عالمًا أكثر هدوءًا وهدوءًا للواقع.

نود التمسك بالماضي قدر الإمكان ، ولكن هناك دائمًا حالات معينة تمنع الكثير منا من الاستمتاع بالمجاملات التي كنا مغرمين بها منذ سنوات عديدة. يبدو أن هناك دائمًا قوة غير مرئية تمكنت باستمرار من الاستمرار في تفكيك إطار الروابط الملزمة التي توحد المجتمع.



تعكس الطريقة التي نحن عليها اليوم التغييرات التي حدثت خلال الستين عامًا الماضية. لتحديد الأحداث الحاسمة التي ميزت ما يسمى بتطور مجتمعنا يمكن القول إن صناعة الموسيقى. لطالما أثرت صناعة الموسيقى في التحول إلى الطريقة التي يتفاعل ويتصرف بها المجتمع. لكن لم تكن صناعة الموسيقى والترفيه هي التي نقلت المجتمع إلى ما نحن عليه اليوم. يمكن تطبيق المزيد من اللوم على سياسات الحكومة والتي بدورها كان لها تأثير كبير على التعليم. كل هذا لم يؤد إلا إلى إثارة ما أصبح عليه مجتمعنا.

ما يمكننا قوله هو أن كل جيل تأثر بموسيقى عصرهم. يعتبر الكثيرون أن الموسيقى تعكس واقع عالمهم والأحداث التي تشكل ردود أفعالنا تجاه تلك الأحداث. لطالما كان لأحداث العالم من حول العالم تأثيرات عميقة على الحياة اليومية ليس فقط لمجتمعنا ولكن الآخرين أيضًا

الآن ، لا يوجد إيقاع موحد يوطد ويوحد مجتمعنا وأمتنا. أمتنا اليوم تمزق من الداخل إلى الخارج. عندما يكون هناك الكثير من الانحراف والانقسام والخداع الذي يحدث في وقت واحد ، فإن الفرص هي كلما ابتعد مجتمعنا عن الخير والفاضل إلى الخداع والعار.

عندما ننظر إلى ما يحدث بالفعل في الداخل ، نرى تدهوراً في الكياسة الأساسية تجاه الآخرين. لقد فشلنا في الالتزام بالقيم الأخلاقية الأساسية التي غُرست في الناس منذ أجيال. لقد اكتشفنا أن وتيرة وجودنا اليوم أصبحت فوضوية مثل الحياة بالنسبة للملايين في جميع أنحاء العالم.

من الواضح تمامًا أنه إذا تعرض المزيد من شبابنا للكلاسيكيات منذ ولادتهم ، فيمكن القول إن الحياة اليوم ستكون أقل فوضوية وكآبة. مثل التعليم الذي بسبب تدخل الحكومة في المناهج الدراسية على مدى السنوات ال 55 الماضية بعد ذلك فقدت هذه الأمة 4 أجيال كانت تتعرض لتدهور المعايير التعليمية. اجعله 5 أجيال بسبب هذا الوباء الحالي. كما أثر تدهور جودة التعليم لشبابنا على تدهور نوعية الحياة لملايين الأمريكيين.

في أجزاء معينة من البلاد أدركوا ما كان يحدث في التعليم ويحاولون الآن عكس الاتجاه. لسوء الحظ ، لا يزال جزء كبير من بقية البلاد غير قادر على ذلك. التعليم والموسيقى وصناعة الترفيه ليسوا المهندسين الوحيدين للطريقة المنسقة التي تغير بها المجتمع. كان للسياسات الحكومية وقرارات المحكمة العليا دور أيضًا في الطريقة التي تحول بها المجتمع.

من المؤكد أن المجتمع اليوم لديه بعض الصفات الجيدة والأساسية. هناك المزيد من التسامح والقبول للزواج الداخلي العرقي ومن نفس الجنس. ولكن ، لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه لإخماد نيران الكراهية والتعصب التي منعت هذه الأمة دائمًا من التلاقي في زمالة وأخوة بين البشر.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق