لميس الحديدي تكشف أسباب زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا فى مصر

2021-04-25 00:05:57 صحة ...











لميس الحديدي تكشف أسباب
زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا



* الأعداد بتزيد
حوالينا والناس عايشة حياتها ولا عايزة  تحصل على اللقاح ولا تتبع الإجراءات
الاحترازية .. لو فيه حد عاوز ينتحر إحنا ذنبا إيه؟



* مسؤولية  التصدي لزيادة الإصابات مقيمة بين وعي
الشعب وتنفيذ الأجهزة التنفيذية للإجراءات الاحترازية.



* ما فيش نسب إشغال  وخيم رمضان رجعت والشيش رجعت فهمي نظمي حلمي. 



* محتاجين حملات توعية للحصول على اللقاح على غرار حملات 100
مليون صحة.



   قالت الإعلامية لميس الحديدي أن
إصابات كورونا في تزايد مستمر في الأيام الأخيرة   مؤكدة أنه لا يوجد
أحد في مصر إلا ولديه أحد الأقارب أو الأصدقاء أو المعارف في دائرته
مصاب بالفيروس.



   أكملت عبر برنامجها " كلمة أخيرة
"المذاع على شاشة "إكسترا نيوز" خلال شهر رمضان قائلة: "كلنا
حوالينا حالات كثيرة والحقيقة فقدنا عدد من الأطباء الأسبوع الماضي"،
ونعت   الحديدي  رحيل الدكتور أحمد عبد العزيز أحد أهم أطباء القلب
في مصر.



   وواصلت
قائلة: "الغريب بقى في الأمر رغم  كل ما يحدث وتصاعد الإصابات
والوفيات حولنا إلا أن الناس عايشة عايشة حياتها بشكل غريب جداً العزومات في الإفطار
والسحور شغالة وخيم رمضان  بدأت ترجع بعد ما كانت ممنوعة والموضوع
غريب وكأن الناس مش فارق   معاها كورونا لاعايزن تتبعوا
إجراءات إحترازية ولا عاوزين تاخدوا تطعيم ؟!"



   وأضافت "إذا كان فيه ناس عاوزة تنتحر
إحنا ذنبنا إيه؟!.. النهاردة وزيرة الصحة عقدت  مؤتمراً مهماً كشفت فيه عن
أهم مستجدات الوضع الوبائي على الأرض واعترفت فيه أن هناك عزوفاً من قبل
المواطنين في تلقي لقاح كورونا وكذا بين الأطقم الطبية"، واستطردت:
"الغريب مش عزوف الناس بس لكن مع عزوف الأطقم الطبية أيضاً".



   وأتمت: "ودائماً ما نقول أن مسؤولية
التصدي لتزايد أعداد كورونا مقسمة على شقين الأول مسؤولية الدولة عبر
تشديد تطبيق الإجراءات الاحترازية والشق الثاني هو وعي الناس ولا توجد دولة في
العالم واجهت كورونا بشعب فقط  بدون حكومة أو العكس لابد من تضافر
الطرفين.



   وإذا كانت الناس مش مهتمة والوعي يأسنا
منه  لان فيه ناس كتيرة ما بقاش فارق معاها الإصابة بالفيروس وبيقولوا
الكورونا أفضل من التطعيم لأنها قدر من عند ربنا فقرروا مع نفسهم أن مافيش داعي
للتلقيح"



   وأكملت: "على الأقل والشعب مش واعي
كده يجب على الأجهزة التنفيذية تطبيق الإجراءات وأنا مش عاوزة لا إغلاق جزئي
ولا كامل ولا حتى تشديد للإجراءات عشان أكل عيش الناس على الأقل تطبيقها بواسطة الأجهزة
التنفيذية والتي أصدرتها الدولة ممثلة في مجلس الوزراء".



   واصلت: تطبيق نسب الإشغال في المطاعم
والكافيهات ومنع الشيش الي رجعت عادي جداً فالقصة هنا ليست في الغرامات
سواء في الشوارع أو المواصلات لكن القصة بقت عادي  جداً نظمي
حلمي ومابقوش خايفين من المحليات تيجي تقبض
على الناس المخالفة".



   أتمت: "لما نيجي نتكلم على 
الكافيهات والمطاعم وتبعيتها للمحليات أو السياحة بنلاقي أن السياحة
بتحاول ضبط إيقاع الأمور لكن المحليات فحدث ولا حرج ليس فقط في
القاهرة  بل في كل المحافظات وللأسف هذا التهاون في تطبيق الإجراءات سيؤدي
إلى عودة الضغط على المستشفيات والناس تصرخ وتقول فين
الدولة؟!  لازم من حل وسط".



   وطالبت بوجود حملات توعية  للمواطنين
بضرورة الحصول على اللقاح على غرار حملات التوعية بحملة 100 مليون صحة قائلة :
" لحد دلوقتي  مافيش حملات توعية بأهمية الحصول على اللقاح سواء إعلامية
أو غيرها محتاجين نشوف الصف الأول من الوزراء يحصلون على التطعيم ويصوروا
نفسهم   كقدوة للمواطنين ".



   كانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة
والسكان،قد ذكرت  إنها أشارت قبل ذلك إلى أن شهر إبريل سيشهد بعض الزيادات في
عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، وكان هذا التوقع مبنيا على ارتفاع عدد الحالات
في نفس التوقيت من العام الماضي، بالإضافة إلى تصاحب شهر إبريل مع عدد من
المناسبات
. 



   ووجهت
«زايد» خلال مؤتمر صحفي حول مستجدات فيروس كورونا في مصر، بسرعة التوجه للجهات
المعنية في حالة ظهور الأعراض، حيث إنه من الملاحظ في كل محافظات مصر أن جميع
الحالات المصابة بالفيروس تأتي للمستشفيات بعد مرور أسبوع أو عشرة أيام من الإصابة
وبعد تدهور الحالة. أوضحت: «14440 هو الخط الساخن المسئول عن الاستشارات الطبية،
ويمكن للمواطنين الخاضعين للعزل المنزلي التواصل معه للحصول على الاستشارات الطبية
اللازمة».


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق