أحمد رزق يكشف أسرار الحوار اللي قلب السوشيال ميديا وحكاية حلاقة شعره زيرو

2021-04-18 03:19:41 فن و سينما ...











أحمد رزق يكشف أسرار الحوار اللي قلب السوشيال ميديا وحكاية حلاقة شعره
زيرو



   علق الفنان أحمد زرق على دوره
في مسلسل "القاهرة كابول" الذي كان قصيراً  قبل
أن  يلقى مصرعه في المسلسل مستشهداً على يد الجماعات الإرهابية
قائلاً" :رغم قصر الدور ولكنه أفضل الأعمال المقربة لقلبي.. بعدما
قرأت الحلقتين الأولى والثانية من المسلسل.



   لكن صناع العمل كان لديهم تخوف أن لا أقبل
الدور لصغره لكني بعد قراءته أعجبت به جداً  لأني حسيت إنو
شخصية متكاملة لكونه شخصية مثقفة  ومستامحة لأبعد الحدود حتى عندما
هدد بالقتل من جانب "رمزي" الارهابي الذي يقوم بدوره الفنان طارق لطفي
قال له: أنا موافق ياعم بس متنكرش إنها وحشاك".



   أضاف في مداخلة  هاتفية عبر
برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة
"إكسترا نيوز" خلال شهر رمضان قائلاً :" هذا يعني أن
الفن لايمكن  أني عيش في هذا الصراع الدائر في العمل لذلك الفن هو
من دفع الثمن لأن التسامح والطيبة لايمكنهما التعايش مع هذا الصراع في الدور
الذي جسدته وهو شخصية طيبة وأخر جملة قالها قبل وفاته : حبوا بعض".



   إستطرد قائلاً  في الحوار الذي جمع الأصدقاء
الأربعة الذين تفرقت بهم السبل والأهداف والذي أحدث ضجة على منصات التواصل
الاجتماعي قائلاً: "المشهد أعجب به الناس لأنه مشهد  يعكس
شطارة  المؤلف وإبداع المخرج.



   فخرج بهذه الصورة المتصلة دون ملل ممكن لو كان
مخرج تاني الي عمله  كان إتفزلك وخلاه ممل من كتر
الحركة  بالكاميرات والدليل إننا فضلنا قاعدين طول
المشهد والمخرج هنا إحترم المؤلف وكلاهما إحترم المشاهد  فخرج
العمل  في الصورة التي رأيناها ولذلك أنا وجده دور كامل
رغم  أنه لم يتجاوز حلقتين".



   أكمل في كشفه عن اللوك وحكاية شعره
"الزيرو قائلاً: "أنا الي عملته  كده وشفت الشخصية ماشية مع
اللوك كده خاصة أن الفنان عندما يجسد شخصية يسرح بخياله ليتخيل اللوك المناسب
عليها وأنا في  الدور ده شفت الشخصية انو شخص منشغل بالفن وليس من
الشخصيات الشغوفة بتصفيف شعرها عند الاستيقاظ من النوم يومياً.



   حيث يرغب الفنان في التخلص من
فكرة  الضغط  المتعلقة بتصفيف الشعر ودي شخصيات
فنية كتيرة إخلاصها ووفائها للعمل يدفعها لحلق شعرها والتفرغ
كاملاً للإبداع وعندما عرضت رؤيتي للوك  على المخرج
والمؤلف إتفقنا بشكل ثلاثي بأنه الأنسب له".



   وكشف رزق عن مفاجأة أن دوره لم يستغرق في
التصوير أكثر من أربعة أيام بواقع يومين في عام 2020 ويومين في عام
2021 قائلاً : "عشان كده إضطريت أحلق شعري زيرو مرتين حيث كان من
المفترض أن يعرض العام الماضي لكن لظروف السفر التي تعرضت لازمة
جائحة كورونا حيث تبقت الأحداث التي تستعدي السفر فإضطررنا لاستكمال تصوير
المشاهد الخارجية في بداية عام 2021 "



   وأعرب عن سعادته بردود الأفعال على العمل قائلاً:
"ده التفاني في العمل والعمل الدرامي يحمل في طياته رسائل مباشرة وغير
مباشرة لتغيير مفاهيم مغلوطة لدى الجمهور وفيه ناس غيرت  أفكارها  لان
فيه شرائح كبيرة مضحكوك عليها وده دور القوة الناعمة في تصحيح المفاهيم".


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق