بشري سارة لمرضى سرطان الثدي في اليوم العالمي للمرأة

2021-03-07 23:22:53 صحة ...






بشري سارة لمرضى سرطان الثدي في اليوم العالمي للمرأة



* رئيس اللجنة العليا للبرنامج  الرئاسي لصحة المرأة يوجه
رسالة بمناسبة اليوم العالمي لها.



* 25 ألف إصابة سنوية في مصر بسرطان
الثدي  وهي الأقل مقارنة بالولايات المتحدة وأوروبا الغربية والصين.



* جاهزيتنا في منظومة تشخيص وعلاج سرطان الثدي  جعلتنا أكثر استعدادا
لتوقعات ارتفاع الإصابات  إلى 75 ألف حالة  سنوية بحلول 2050.



قال
الدكتور
 حمدي عبد العظيم،
رئيس اللجنة العليا
 للبرنامج الرئاسي لصحة المرأة أن
تحويل الفكرة من مبادرة رئاسية موسمية  لبرنامج  دائم جاء على
مرحلتين بداية من طرح المبادرة حول تشخيص أورام الثدي مبكراً وما ينجم
عنه من أثار إيجابية لعلاج المرض.



ومن
ثم تحولت المبادرة من مجرد تشخيص مبكر إلى علاج أيضاً بتوجيهات من رئيس
الجمهورية وتابع قائلاً: "تحولت الفكرة من مجرد مبادرة للتشخيص
المبكر إلى برنامج متكامل ليشمل كافة المنظومة الصحية المسئولة عن تشخيص
وعلاج  أورام الثدي"



واصل في
لقاء عبر تطبيق "لايف يو "خلال  برنامج " كلمة
أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " 
ON"قائلاً
: "صحة المرأة لها خصوصية عن الصحة العامة ولها أبعاد كثيرة تخص الصحة
الإنجابية ونوعيات معينة من الأمراض وتخص الحالة الاجتماعية والنفسية وكذلك أورام
الثدي".



 وحول
مجانية العلاج قال: "بالقطع  كل شيء في المشروع
الرئاسي  لصحة المرأة على نفقة الدولة وكان الاتفاق كيفية إيصال المصل لعلاج  لسرطان
الثدي خاصة أن العقارات الجديدة الأكثر فعالية في العلاج تكون أكثر تكلفة اقتصاديا
" ".



ووجه
رسالة للمرأة المصرية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يحل غداً في الثامن
من مارس قال: "أقول بهذه المناسبة للمرأة المصرية لدينا في مصر أفضل خطوط علاجية
في العالم توازي ما يتم عمله في الدول المتقدمة وهو موجود في المراكز
الخاصة  بعلاج السرطان الخاضعة لوزارة الصحة.



ثم
سيطبق خلال ثلاث شهور على الأكثر في المستشفيات الجامعية في أسام الأورام
ومعاهد الأورام ثم المرحلة الثالثة التعميم على كافة مستشفيات
مصر  قبل نهاية هذا العام".



أتم:
"أقدر أقول إن سرطان الثدي في مصر  سيتم التعامل معه بأفضل الحلول
وعلى نفقة الدولة ".



وحول
إمكانية التوسع لبقية أنواع الأورام لتشمل الرئة والقولون والكبد قال : " هذا
تطور منطقي لتطوير منظومة مصر الصحية في علاج الأورام  عامة  لكن
في الوقت الحالي منصب على تطوير كافة قنوات   العلاج سواء بالجراحة
أو الإشعاع  أو الجراحة.



أيضا
التشخيص الدقيق وفي حال أتممنا ذلك على نحو مرضي للمقاييس العالمية سيكون من الأسهل
التوسع في بقية أنواع الأورام الخطيرة مثل الرئة   وغيرها
كون  التعامل الفعال مع أكثر أنواع الأورام انتشارا وهو سرطان الثدي
يجعل  الاستعداد والجاهزية أفضل لبقية أنواع الأورام ".



وحول
معدل الإصابة  بسرطان الثدي بالنسبة للنساء في مصر قال : " حوالي
50 حالة لكل 100 ألف أنثى وبتسيب ذلك الرقم لاجمالي عدد السكان سنجد أن
مصر لديها  سنوياً 25 ألف حالة إصابة جديدة بسرطان الثدي.



وهو
مايمثل نصف معدل الحدوث في الإصابات مقارنة بدول أخرى مثل الولايات المتحدة
والصين ومن ثم مصر ليست من الدول الأكثر شيوعاً حيث نقل  في مصر
كنسبة إصابات مقارنة  بالولايات المتحدة وأوربا الغربية ".



كاشفاً
أن استعداد المنظومة الصحية في مصر مبكراً للتعاطي مع إصابات أورام الثدي يأتي في
إطار الرؤية والاستقراء للمستقبل حيث تؤكد الدراسات أنه لو لم
يكن  ماتشهده المنظومة الآن  من تطوير وجاهزية ستتطور أعداد الإصابات
في مصر بمعدل70- 75 ألف حالة سنوياً مقارنة بنحو 25 ألف حاليا لكل عام .


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق