الحديدي تحذر وتكشف تحركات اللوبي الاثيوبي بشأن سد النهضة في واشنطن

2021-02-06 20:20:06 سياسة ...











الحديدي تحذر وتكشف تحركات اللوبي الاثيوبي بشأن سد النهضة في واشنطن



قالت الإعلامية لميس  الحديدي  أن تسلم "
الكونغو " لرئاسة الاتحاد الإفريقي يطرح تساؤلاً  من سيكمل 
ويتابع  اجتماعات سد النهضة  هل ستكمل ما بدأته جنوب إفريقيا بعد لجوء
مصر لمجلس الأمن  والأمم المتحدة.



وأكدت  عبر برنامجها " كلمة أخيرة " المذاع
على شاشة " 
ON"
أن إثيوبيا   مستمرة في تصريحاتها أنها غير مسئولة  عن فشل مفاوضات
سد النهضة   وأنا ستستكمل  عملية الملء الثاني الأحادي والذي يتوقع
أن يكون  في يوليو القادم مؤكدة أن تصريحات إثيوبيا   لم تتغير منذ
بداية مسير المفاوضات .



 مؤكدة  أن "اللوبي" الاثيوبي 
في واشنطن قوي جداً  حيث أنه يصدر المشكلة أنها قضية تنمية وأن مصر ترغب في
إعاقة  " التنمية "  مطالبة بضرورة وجود  لوبي 
مصر  يحاول التوضيح والشرح   قائلة : " المسألة بالنسبة لينا
كمصر مسألة حياة أو موت  ونحتاج للدور الأمريكي المهم في هذا الصدد
...نستطيع  أن  نقنع العالم أنها مسألة حياة أو موت بالنسبة للمصريين
".



وقد علق  الدكتور حسن نصر علام وزير الري والموارد المائية
الأسبق على تولي " الكونغو " لرئاسة الاتحاد الإفريقي مع انتهاء دورة
جنوب إفريقيا   قائلا: " نتمنى أن تكون المفاوضات في عد 
" الكونغو " أفضل وأن تكون المفاوضات بين كافة الأطراف في إطار متفق
عليه    "



وواصل : " ما حدث في فترة "جنوب إفريقيا " كان
عبارة أنهم  يقعدوا التلات دول مع بعض  ويناقشو قدام خبراء الاتحاد الإفريقي
وبعدين يقولوا ماحصلش توافق  على الاتفاقية .. السؤال وقتها ماهي الاتفاقية
؟  وماهي ملامحها  ؟ كانت  دائماً للأسف المفاوضات السابقة تتسم
بعدم وجود أجندة واضحة ..رغم   أن نقاط الخلافية واضحة ".



 مؤكداً  أنه كان من المفترض   أن تكون
المفاوضات  في إطار النقاط الخلافية فقط  وأن تبدأ من عندها لكن أديس أبابا
رغبت في استمرار المماطلة بالدعوة إلى مناقشة كافة بنود الاتفاق وهذا
مخالف   لاتفاق المبادئ في عام 2015 .



 وتابع قائلا: " إثيوبيا حريصة  على عدم وجود أتفاق
حول التشغيل إلى فترة لانهائية لأنها حريصة   أن تتم  عملية الملء
والتشغيل  وتبقى  أتفاق التشغيل عالق   لأنها إذا ماطلت وبدأت
بالفعل  ستتحكم في كمية المياه الواردة لدولتي المصب " مصر "
و" السودان "  ".



وأوضح أن  إن استمرار تصريحات   أديس
أبابا  الاستفزازية حول استمرار  عملية استكمال بناء السد  واللجوء
للملء الثاني  وأنها غير مسئولة   عن فشل مفاوضات سد النهضة 
" يأتي في إطار رغبتها  في المماطلة  لعدم الوصول  لاتفاق
فيما يخص التشغيل  .



 وواصل في مداخلة هاتفية عبر برنامج " كلمة
أخيرة  " الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " 
ON" قائلاً: " رد السودان  كان
بليغ  عندما قالت أن بدء  عملية الملء  الثاني دون الوصول لاتفاق
أمر يمثل خطورة على الأمن القومي  وهذا منطقي كون  السودان متأثرة
مباشرة   لكونا  قريبة على بعد 15 كيلوا متر من الحدود.



ومن ثم عدم تبادل معلومات أو اي تشغيل خاطئ 
للسد سيؤثر على سلامة  السدود السودانية أما عن مصر فالتأثير
مباشر على أمنها القومي بسبب حصتها المائية " الأمن  المائي
"حيث ستتأثر   كمية المياه المتوفرة لمصر فيما يخص الصناعة والزراعة
وسيكون  التأثير في منتهى الخطورة  فالسودان تخشى على منشاتها ومصر تخشى
على أمن شعبها المائي ".



 وحول المسار المتوقع  للمفاوضات قال:" إثيوبيا
تحاول أن تتهرب من مسؤولياتها كدولة أقامت  هذا المنشى حيث أن سد يبنى
لابد أن  يدرس  مع دول المصب لضمان عدم الإضرار بهما  كونه المورد
المائي المغذي للدولتين واي نقص يؤثر على أمن الدولتين   القومي 
من الناحية المائية ".



مؤكداً أن إثيوبيا تريد انتزاع قدر من حصتي مياه السودان
ومصر  دون أي  تفاصيل حول حجم هذه القصة وتحاول الضغط على
الدولتين  للجوء للتوقيع على اتفاقية " العنتيبي" عبر
الاتفاق مع دول حوض النيل  كلها لكن مصر والسودان لديها رؤية
مساندة من القانون الدولي في ضمان   عدم الأضرار بمصالحهما من بناء السد.
 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق