المسلة المعلقة درة المتحف المصرى الكبير

2021-02-03 23:32:48 منوعات ...






 المسلة المعلقة درة المتحف المصرى الكبير



تجرى
أعمال إنشاء المسلة المعلقة الأولي من نوعها في العالم في المتحف المصري الكبير والتي
يبلغ وزن المسلة 110 طن وارتفاعها 16متر وسوف تكون موجودة في منتصف ميدان المتحف
تستقبل الزوار.



بينما
قاعدة المسلة نفسها سيكون محفور عليها خريطة مصر وداخل الخريطة هيتكتب اسم مصر بكل
لغات العالم ترحيبًا بالزائرين والتي سوف تكون أول مسلة معلّقة في العالم بداخل
المتحف.



ويعمل
فريق من المتخصصين على تجميع مسلة الملك رمسيس الثاني، التي نُقلِت من منطقة صان
الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية (شمال شرقي القاهرة) إلى المتحف، لتثبيتها على
قاعدة مرتفعة في مكان عرضها داخله، ولتكون بذلك أول مسلة معلّقة في العالم يمكنك
مشاهدتها من 3 جوانب.



وأعلن
المتحف عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، إنه سيجرى تجميع
وإقامة المسلة قريبًا، بعد التأكد من إتمام كافة الأبحاث والدراسات الجيولوجية
والأثرية والهندسية اللازمة، وإتمام أعمال الترميم للوصلات الثلاث للمسلة
.



وسوف
تتواجد المسلة المعلقة أمام المدخل الرئيس للمتحف المصرى الكبير، وفى البهو
الخارجى على مساحه تبلغ 28 ألف متر مربع، والذى يعد أول ميدان لمسلة معلقة فى
العالم، حيث تُوْضَع اللمسات النهائية للميدان؛ تمهيدًا لإقامة هذه المسلة
.



ويُعدُّ هذا التصميم
الأول من نوعه فى مصر والعالم، على كثرة المسلات المعروضة فى مصر وخارجها، و يتيح
التصميم الجديد للزائر رؤية فريدة؛ فهو سيقف على لوح زجاجى تحت قدميه مستقرًا فوق
قاعدة المسلة، ويعلو رأس الزائر جسم المسلة، فإذا ما رفع الزائر بصره إلى أعلى،
رأى حينئذ الخرطوش النادر الذى يحمل اسم الملك رمسيس الثانى.



والذى
يظهر فى باطن بدن المسلة، وذلك بعد أن ظل محجوبًا مخفيًّا عن الأنظار لأكثر من
3500 سنة، حينئذ يأتى التواصل البصرى الوجدانى بين عين الزائر الواقف فى المسافة
بين قاعدة المسلة على الأرض، وبدنها المرتفع فوق الرؤوس، وهو إحساس إنسانى فريد
يحدث لأول مرة
. 






















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق