يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

دعاء علاج الهم والحزن

2021-02-22 03:46:06 دين ...







في هذا العصر الذي نعيشه، كثرت الفتن والملمات، وكثرت أعباء الحياة اليومية، ونتيجة لكثرة الأنشغالات وكثرة المشاكل اليومية، يكثر الهم والحزن ولأسباب عديدة.

فمنهم من داهمه المرض، ومنهم من فقد عزيز عليه، ومنهم من أحاطته الديون، هذه هي الدنيا يا اخواني لا تصفو ولا تستقر، ولا تثبت علي حال، فاليوم هدوء وسكون، وغداء أمراض وأحزان، وهذا أصل من أصول الدنيا أنها لا تصفو، فلو استقرت يوما، اضطربت اليوم التالي.

لكن من عاش في كنف الله ورعايته جعل الله له العذاب عذبا، والمحنة منحة، والألم أمل، لأن الله عزوجل ينزل السكينة علي عباده الصالحين، لأن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، ووعد الله عزوجل عباده بالحياة الطيبة ،فالذين آمنوا وعملوا الصالحات فلنحيينهم حياة طيبة.

وهناك أشياء تجعلنا نكمل مسيرة حياتنا بلا كدر أو تعب، ومن هذه الأشياء كثرة الذكر حتي حعل الله لنا علي لسان نبيه صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة في كل شيء، منها أذكار الصباح والمساء، ومنها أذكار بعد الصلاة والكثير والكثير من الأذكار ، فالمسلم دائم الذكر، عميق الفكر، لا ينشغل عن الذكر أبدا.

وانت تعيش في هذه الدنيا لابد من أن يداهمك الحزن والهم، والله عزوجل أعطي لنا الحل في حديث النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كثر همُّه فليقل : ( اللهم إني عبدُكَ ، وابنُ عبدِكَ ، وابنُ أَمَتِكَ ، ناصيتي بيدكَ ، ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ ، عدلٌ فيَّ قضاؤُكَ ، أسألكَ بكلِّ اسمٍ هو لك ، سميتَ به نفسكَ ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِكَ ، أو أنزلتهَ في كتابِكَ ، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندك أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ، ونورَ صدري ، وجلاءَ حزني ، وذهابَ همِّي إلا أذهب اللهُ همَّه وحزنَه ، وأبدلَه مكانَه فرجًا .

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلنكثر من الذكر ولا ندع الصلاة ، وقراءة القرآن، فالحياة صعبة كئيبة بدون عبادة الله وكثرة ذكره 

"فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقي ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا"
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق