يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

طفلي إنطوائي أم خجول

2021-12-27 10:08:15 صحة ...







الفرق بين الانطوائيين والخجولين

ينتاب الآباء والأمهات مساور خوف عديدة حول ما إن كان لدى أطفالهم مشاكل صحية أو نفسية. ويحاولون دائمًا مراقبة أولادهم وتشخيص أدائهم وتصرفاتهم لعلهم يساهمون في حلول لمثل تلك المشاكل إن وجدت.

ولكن كثيرا ما تكون إستنتاجات الأهل، والقائمة بالطبع على اجتهادات شخصية أو نصائح مقربين على غير دراية كافية، غالبا ما تكون خاطئة وغير صحيحة. من بين أهم هذه الأخطاء والتي قد يقع فيها الأهل، هي الخلط في الحكم ما بين الطفل الإنطوائي والطفل الخجول.

الأطفال الخجولون يخافون من التحدث ولكن يتشوقون للحكم عليهم بينما يفضل الأطفال الانطوائيون البقاء بمفردهم لاستكشاف العالم ولا يهتمون بالتحدث إلى الناس. يختلف الأطفال الانطوائيون كثيرا عن الأطفال الخجولين على الرغم من أنهم قد يبدون متشابهين بالشكل. وللتمييز يجب على الوالدين الاعتماد على تصرف الطفل عند وضعه في موقف بمفرده أو مع العديد من الأشخاص. فعلى سبيل المثال في الفصل الدراسي عندما ينظم المعلمون أنشطة جماعية سيجلس الأطفال الانطوائيون على طاولة القراءة لأنهم يريدون تعلم المعرفة في هذا الكتاب بدلاً من التعاون مع الأصدقاء وفي المقابل سيجلس الأطفال الخجولون على الطاولة لأنهم يخشون التواصل رغم رغبتهم حقًا في المشاركة. واذا طلب منهم المعلم عقد اجتماع للمناقشة يخاف الأطفال الخجولون من العمل مع العديد من الأشخاص ولا يجرؤون على التعبير عن آرائهم. في المقابل يحب الانطوائيون الاجتماعات لأنهم بحاجة إلى الاستماع إلى آراء كثير من الناس. فسيقومون بتدوين الملاحظات ومراقبة تقدم الاجتماع والتعبير عن آرائهم الخاصة للجميع بعد دراسة متأنية.

ولو افترضنا أن هناك طفلًا انطوائيًا وطفلًا خجولًا في المكتبة معًا.  يحب الأطفال الخجولون الاختباء في الزاوية ولا يريدون التحدث إلى أي شخص. يحب الأطفال الانطوائيون البقاء في المكتبة ويحبون استكشاف المعرفة بل وسيتحدثون إلى أمين المكتبة لمعرفة المزيد عن الكتب فيها.


بشكل عام يخشى الأطفال الخجولون التحدث ويقلقون من أن يحكم عليهم من حولهم.  بينما يستمتع الأطفال الانطوائيون بقضاء الوقت بمفردهم في استكشاف العالم فإنهم لا يخشون التحدث إلى الناس. بعبارة أخرى يمكن للوالدين مساعدة الأطفال الخجولين على أن يصبحوا واثقين من أنفسهم ولكن لا يمكنهم تحويل الانطوائيين إلى منفتحين وليس كل الانطوائيين خجولين. وإذا حاول الوالدان تحويل الطفل المنطوي إلى منفتح فسوف يتسبب ذلك في الضغط عليه ويؤثر سلبًا على تقدير الطفل لذاته. حيث لديهم طرقهم الخاصة في التعامل مع المواقف الاجتماعية ولكن ليس بالضرورة مثل المنفتحين.  في حين أن الأطفال الخجولين غالبًا ما يفتقرون إلى المهارات الاجتماعية ولا يمكنهم حل المشكلات الاجتماعية فهم بحاجة إلى التشجيع ليصبحوا واثقين من أنفسهم. بينما يحب الانطوائيون أن يكونوا وحدهم لاستكشاف أنفسهم والعالم. 
نصائح للتعامل مع الأطفال الخجولين
يمكن أن يكون الخجل طبيعيًا منذ الولادة أو يتشكل بسبب التأثيرات النفسية كالتعلق بالوالدين كثيرًا لأنه غالبًا ما يتعرض للمضايقات والتخويف.  لمساعدة الأطفال على أن يصبحوا واثقين من أنفسهم يمكن للوالدين الرجوع إلى الأساليب التالية:
لا تقارن: يصبح العديد من الأطفال خجولين بسبب مضايقتهم من قبل أقرانهم أو من قبل الآباء الذين يقارنونهم بأطفال أكثر نشاطًا.  سيشعرون بالأذى لأن والديهم لا ينتبهون لمشاعرهم.
التحدث إلى طفلك: اقض وقتًا في التحدث والاستماع إلى طفلك قدر الإمكان.  مثل البالغين لدى الأطفال أيضًا مشاعر وأفكار يجب أن يشاركها ويسمعها كل من حولهم.
المشاركة بأنشطة جديدة: كلما زادت الأنشطة الجديدة التي يحاول القيام بها كلما كان طفلك الخجول أكثر انفتاحًا ونشاطًا.  يجب أن تشجع طفلك على المشاركة في دروس مثل الرسم والسباحة والرقص والغناء لتخفيف قلقه وتكوين صداقات جديدة.
دعوة الأصدقاء: دع طفلك يتعلم كيفية التواصل مع الأطفال الآخرين وكيفية تكوين صداقات. يصبح بعض الأطفال خجولين بسبب مشاهدة التلفاز ولعب ألعاب الفيديو والبقاء في المنزل لفترات طويلة ونقص التواصل الاجتماعي. لذلك فإن دعوة الأصدقاء إلى المنزل للعب هي فرصة جيدة للأطفال للابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية والاستمتاع بالحياة والعلاقات الاجتماعية. 
نصائح للتعامل مع الأطفال الانطوائيين
القبول: بدلاً من التوقع أن يصبح طفلك شخصًا منفتحا يجب أن يكون الآباء راضين عن شخصية طفلهم الانطوائية. إذا استطعت قبول شخصية طفلك فستتوقف عن دفعه للقيام بأشياء لا تناسبه.
احترم الهوايات: يرجى احترام ودعم جميع اهتمامات طفلك مثل أن يكون بمفرده أو وجود عدد قليل من الأصدقاء المقربين أو العمل بشكل مستقل.  يمكنك تشجيع طفلك على تنمية شخصيته بعدة طرق مثل دعوة أفضل صديق له للعب وإعطائه مساحة خاصة به في العائلة.
الصبر: عند مقابلة أشخاص جدد لا يبدأ الانطوائيون محادثة على الفور لكن غالبًا ما يراقبونها بعناية قبل التحدث. وينطبق الشيء نفسه على الأنشطة الاجتماعية الأخرى. لذلك يجب على الوالدين عدم حث أبنائهم أو إجبارهم بل التحلي بالصبر حتى يعتادوا عليهم شيئًا فشيئًا. فعندما يشعر الأطفال بالراحة فسوف يعبرون عن أنفسهم بشكل جيد. 
الرعاية العاطفية: غالبًا ما يكون لدى الانطوائيين شغف كبير في أي مجال. فيجب على الآباء الانتباه إلى شغفهم ورعايتها. فعندما ينغمس الأطفال الإنطوائيون في مناطقهم المفضلة فسيكونون سعداء ومبدعون.
كلاً من الطفل الخجول والطفل الإنطوائي يحتاج إلى الإنتباه والتعامل معه بطريقة حذرة ومثمرة حتى نصل بهم لأطفال متصالحين مع أنفسهم ومحبين للمجتمع من حولهم.
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق