لماذا يكذب طفلي؟

2021-12-14 11:28:15 منوعات ...






لماذا يكذب الأطفال؟

طفلك يكذب؟! يمكن أن يكون هذا الاكتشاف مؤلمًا ومزعج أيضًا.  مؤلم لإنه  غالباً ما يضر بالثقة المتبادلة؛  ويتخذ الوالدان مثل هذه التصرفات من الطفل بشكل شخصي جدًا ويعتبرها فشله الأبوي.  
وهو مزعج لأن وعي الشخص البالغ يؤثر على الأنا العليا لديه، ويتم تفسيرها على أنها مظهر من مظاهر عدم الاحترام أو حتى غطرسة ووقاحة من لطفل.



ويجب أن نسأل أنفسنا لماذا يكذب أطفالنا؟

ما هي الأسباب  والدوافع التي تحول فطرتهم البريئة إلى إنسان يكذب؟

غالبًا ما يكون الكذب هو السبيل الوحيد للطفل  للحصول على ما يحتاجه.  حتى الكبار يستخدمون  أحيانًا الأكاذيب لكسب شيء ما أو عدم خسارته.  وعلى الرغم من أن الكبار، وعلى عكس الأطفال، يدركون الخسائر العاطفية الناتجة عن اختيار هذه استراتيجية الكذب، إلا أنهم لا يتخلون عن الأكاذيب والتضليل، لأن ما يحققونه من خلاله في لحظة معينة يلبي احتياجاتهم الأكثر إلحاحًا. وعلى العكس تماماً فإن نية معظم الأطفال ليست التضليل عن قصد أو التلاعب بالحقيقة أو تشويه الحقائق.  إذا فعل الأطفال ما يسميه الكبار كذباُ، فهذا لتلبية احتياجاتهم البسيطة.

ما هي الاحتياجات التي يمكن أن تلبيها مثل هذه الاستراتيجية؟


انتباه،عناق، قبلة. الحاجة للتباهي بهم. أيضاًضغط الوالدين على أطفالهم ليكونوا دائمًا الأفضل يجعلهم يلجأوون للكذب. والحاجة إلى المرح والإبداع وذلك في اختلاق قصص وشخصيات وأصدقاء خياليين. ويمكن أن ترضي الكذبة العديد والعديد من الاحتياجات الأخرى. وأحيانًا تكون حاجات أساسية جدًا، مثل الحاجة إلى الأمان والسند والتواصل. 

الأطفال جميعاً، بطبيعتهم البريئة، لا يحبون ما يسمى كذباً، وهم يستنكرون فعله من قبل الكبار. ولكن إذا كانت ظروف نمو وحياة الطفل صعبة، وإذا لم يكن هناك رابط داعم وآمن مع الوالدين، فيجب تلبية معظم احتياجاتهم الخاصة بهذه الطريقة المؤسفة. أحيانًا كثيرة أيضًا يكون محبة الوالدين المبالغ فيها والتباهي المفرط بطفلهم، هما ما يجعلني لا يجد بداً من الكذب. فقد نمى في وعيه أنه يجب دائمًا  بصورة مبهرة لا تخذل فكرة أبويه عنه.

والكارثة أنه إذا نفّذ الطفل بنجاح ممارسة الكذب المتكرر، فإن ميله إلى الكذب يصبح أقوى وأقوى. بالبنسبة له تبدو هذه الاستراتيجية فعالة، فهو لا يعرف حل آخر ولا يجيد البحث عن طريقة بديلة لتلبية رغباته.

ما الذي يمكنك فعله لمنع الكذب من أن أن يصبح عادة؟ 

كن قدوة حسنة


كن صادقًا مع طفلك. كم مرة قبل أخذ عينات الدم والذهاب إلى طبيب الأسنان وما إلى ذلك.  الآباء يخبرون أطفالهم بمبالغة أنها لن تؤلمه أو أنها ستكون مثل لدغة البعوض.  كيف يمكن للطفل أن يتعلم قيمة الحقيقة في حين أن القصة التي يرويها الوالد لا علاقة لها بالواقع. في مثل هذه المواقف، يتعلم الطفل أن الأكاذيب الصغيرة لا بأس بها ويصبح مشاركًا سلبيًا فيها.  تذكر طفلك أن طفلك هو مرآتك.

لا تسخر منه عندما يكون الطفل صغيراً، فإن الخط الفاصل بين الواقع وعالم الخيال ضئيل.  الاستهزاء بالطفل وقصصه لن يمنعه من التخيل، بل يمكن أن يقوي ميل الطفل للجوء إلى العالم غير الواقعي.  ومع ذلك، يمكنك مساعدة الطفل على مصادقة القصة والوصول إلى الحقائق من خلال طرح أسئلة إضافية حول ظروف الحدث أو شرح ما هو غير مفهوم بالنسبة لنا.

لا تهينه


"كذاب ، مضلل" مصطلحات تحط من قدر الطفل وغالبًا ما تكون بمثابة نبوءة تحقق ذاتها. الطفل  ليس لديه هذا الوعي بحد ذاته لإدراك الكذب، أحيانًا حتى في سن المدرسة. هم لا يعرفون ما هي الكذبة وما هي الحقيقة؟  وهذا ما يجعله أحيانًا يقسم على ما يقوله.

أدرك برائة الطفولة خاصة عندما يكون الأمر صعبًا عليك بعد الشعور بالكذب.  من المنطقي أن تخبر الطفل بلغتك الكبيرة الواعية أنك سعيد أنه يخبرك كل شئ.

أكد على قيمة الحقيقة عندما تسمع شيئًا غير حقيقي من طفلك ، بدلاً من قول "أنا حزين عندما تكذب علي" أو "لا أحب أكاذيبك" قل "أحب أن أسمع منك الحقيقة "، وتفسر له مع معاناته والتقرب منه. فهكذا لا نشعره بالذنب ، وفي نفس الوقت نخلق مساحة آمنة لإجراء محادثة صادقة حول أهمية الحقيقة. ويمكنك أيضًا معرفة الأسباب التي جعلت الطفل يلجأ للخيال بدلا من الواقع.

يمكن رؤية الكذب والتضليل من منظور التلاعب والإهانة، أو يمكن رؤيته على أنها الرغبة في تلبية الاحتياجات. ويتمثل دور الوالدين في أن يُظهرا للطفل حلول متعددة من الاستراتيجيات التي تضمن الشعور بالأمان والحماية والقبول والانتماء وتعزيز الترابط والثقة.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق