أخلاقنا فى الميزان (2)

2021-01-31 19:42:18 اقلام و اراء ...






 أخلاقنا فى الميزان (2)



بقلم: الكاتب الصحفى أسامة حسان



نكمل
اليوم  الجزء الثانى من هذا المقال "أخلاقنا
فى الميزان" وهو المقال الثالث في هذه سلسلة "في الميزان" نعرض فيه
نماذج وصوراً هى موجودة بالفعل ونقدم الحلول هذه المشاكل لنضعها أمام كل مسئول إن
كان أب أسرة أو مسئول في منصب ما.



ننتقل
اليوم إلى صورة ثانية تحتاج لضبط أخلاقى أيضاً وهى البصق فى الشارع على الأرض وأنت
تسير فى أمان الله تجد من يقوم بالبصق فى الشارع وهو فعل قبيح وسلوك غير لائق وقذر.



وهو
وسيلة لنقل العدوى يؤثر على صحة الإنسان وهناك أمراض كثيرة تنتشر عبر اللعاب الذى
يتناثر عند البصق ويشوه المظهر الحضارى وينكر على فاعله ويستقبح فعله ويعتبر سلوك
غير لائق وغير حضارى
.



أما
حين يصل ذلك السلوك الغير لائق إلى سلوك لا أخلاقى بأن تكون تمر فى الطريق العام
بجوار سيارة خاصة أو عامة وتجد صاحب السيارة الخاصة أو سائق السيارة العامة أو أحد
الركاب قد بصق فجأة وقد أخذت هذه البصقه طريقها إليك أو تجد أحد مدخنى السجائر أو
الشيشة قد سعل وبصق فجأة فى وجهك ولم يستعمل منديلاً
.



فتجد
أثار البصق أو السعال قد امتدت إليك وحتى أن لم تصل إليك ووجدت طريقها إلى الأرض
ولم تدفن أو يمحى آثارها فإن أثار التراب المتطاير بفعل تيارات الهواء تحمل
الميكروب ليستنشقه الشخص السليم ويصاب بالعدوى فماذا تفعل وأنت يتنقل إليك الأمراض
رغماً عنك؟



ولننتقل
إلى صورة ثالثة تحتاج لضبط أخلاقى أيضاً مع من يأكل طعامه أو يشرب المياه ويلقى
ببقايا الطعام وزجاجات المياه الفارغة أو علب المياه الغازية من السيارة ويمضى فى
طريقة لحال سبيله.



ولا
يراعى أن ذلك لا يصح وليس من الآداب العامة للطريق ومن الممكن أن يتسبب ذلك الأمر
فى موت إنسان يعبر الطريق بسرعة خوفا من السيارات القادمة
.



ولا
يأخذ فى حسبانه ما فى الأرض من علب أو أكياس بلاستيك لزجه من بقايا الطعام تجعله
يتأرجح فى الطريق يمنه ويسره وربما طار من أثر ذلك فى الهواء واستقبلته سيارة
قادمة بعد تعثره بقذفه مرة أخرى ويحدث ما لا يحمد عقباه
.



ولننتقل
إلى صورة رابعة تحتاج لضبط أخلاقى أيضاً وأنت تسير على قدميك أو تقود سيارتك أو
ترتاد المواصلات العامة وتنظر فجأة فلتمح وتشاهد ما يخدش النظر ويسبب لك الإحراج،
ليس الإحراج فقط بل مشهد سوف تشعر بالاشمئزاز والتقزز ويجعلك تكاد تتقياً وتتجنب
النظر إلى الطريق العام
.



رجل
يعتدى على الآداب العامة ويجلس القرفصاء ويقضى حاجته وكأنه فى بيت الراحة لا فى
الطريق العام ويكثر ذلك المشهد ليلاً على وجه التحديد وأن كنت تشاهده نهاراً،
وأكثر ما تشاهده يكون من سائقى سيارات الأجرة فهو يعتبر الشوارع العامة ملكاً له
يقف حيث يحلو له ويبول حيث أراد ولا حرج ولا مسألة ولا عقاب
.



ولننتقل
إلى صورة خامسة تحتاج لضبط أخلاقى أيضاً، لا بل تحتاج إلى إعادة بناء للانهيار
الاخلاقى الموجود وتحتاج إلى عودة الدور التربوى للأسرة أولاً وعودة الدور التربوى
للمدارس ثانياً وعودة الدور التربوى للوسائل الثقافية الإرشادية المسموعة والمرئية.



ثالثاً
فأنك تصعد المواصلات العامة تجد لافته مكتوب عليها مخصص لكبار السن ولذوى
الاحتياجات الخاصة ورغم ذلك تجد الشباب الصغير السن يجلس وأمامه يقف رجل أو أمرآة
كبيرة فى السن ولا يتحرج هو من ذلك
.



أو
تجد فى وسيلة النقل مكان تستطيع أن تجلس فيه ولكن تجد ما يعكر عليك مزاجك بنت تجلس
أمام الجميع وهناك من هو فى مقام أبيها أو جدها وتضع قدماً على قدم فى وجه الجميع
ولا حياء يحصل ذلك من الشباب وأن كان يحدث ذلك أكثر من البنات هى لم تتعلم الآداب
العامة
.



ونأتى
لشاب يصعد وسيلة نقل عام نظيفة فى منتهى الجمال وتجده قد أمسك قرطاس من اللب أو
السودانى ودخل فى سباق مع فمه ويلقى بالقشر على الأرض أو تجده قد استعمل منديلاً
ورقياً وألقاه على الأرض والأمر بالنسبة له عادى جداً وهنا اقترح عقوبة لذلك الشخص
أن يقوم بعمل عامل النظافة لمده يوم واحد فقط وأن يكون ذلك ضمن العقاب التأديبى له
بعدها سوف تجد سلوكه قد تغير تماماً
.



ولننتقل
إلى صورة سادسة تحتاج لضبط أخلاقى أيضاً، وتعتبر هى الأخرى من السلوكيات الغير
مقبولة لعب الكرة فى الشارع فالشارع جعل كى تمشى الناس فيه لا ليصبح ملعباً للكرة
ومن السلوكيات أيضاً طفل يقف فى الشارع يمسك بعصا يضرب بها يمينا ويساراً.



أو
تجده يمسك سلسلة ويفعل بها نفس الشىء وكأن لا أحد فى الشارع سواه ومعه والده الذى
لم يكلف خاطره بأخذها منه أو نصحه بأن ذلك من الممكن أن يصيب أى شخص من المارة
كبيراً أو صغيراً رجلاً أو أمرآة ويسبب المشاكل
.



والى
اللقاء مع الجزء الثالث من هذا المقال.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق