موقع روسى.. مصر قد تصبح من كبار مصدري الغاز المسال في العالم

2021-01-28 18:56:00 مال و أعمال ...






أعلن
موقع
Rt الروسي مصر قد تصبح من
كبار مصدري الغاز المسال في العالم فهى تعمل على زيادة صادراتها من الغاز الطبيعي
المسال من خلال إعادة تشغيل إحدى أهم منشآت الإنتاج، لتصبح أهم مصدري الغاز في العالم
.



وذكرت
"أوراسيا ديلي" أن وزير البترول المصري، طارق الملا، قال في مقابلة أمس الأربعاء، مع
شركة الاستشارات "غلف إنتليجنس" التي تتخذ من دبي مقرا لها، إن منشأة
دمياط المتوقفة عن العمل منذ 8 سنوات، ستفتح بحلول نهاية فبراير
.



وأضاف
الوزير المصري أنها (المنشأة) ستعالج نحو 4.5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال
سنويا وترفع قدرة البلاد إلى 12.5 مليون طن، بحسب المقابلة التي نقلتها وكالة
"بلومبيرغ
".



وستمثل عودة منشأتي دمياط والأخرى في إدكو، التي
انتعشت صادراتها بعد انخفاضها العام الماضي وسط جائحة فيروس كورونا - إحياء لخطة
مصر لدفع أعمال الغاز الطبيعي المسال إلى الأمام
.



قال
الملا: "في عام 2020 كانت الأسعار منخفضة للغاية ولم نتمكن من التصدير
باستثناء عدد قليل من الشحنات. لكن بدءا من أكتوبر 2020 وحتى الآن، قمنا بالفعل
بحجز جميع إمداداتنا للتصدير من مصنع إدكو حتى نهاية مارس
".



وقال
الملا إنه في الأسبوعين المقبلين، ستعرض الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة
"إيجاس" مناطق استكشاف برية وبحرية لعطاءات من شركات الطاقة
.



وذكر
الموقع ان أن مساهمة البلاد ضئيلة - تمثل تقريبا 1% من إمدادات الغاز الطبيعي
المسال العالمية في عام 2019 - فإنها ستصبح واحدة من أكبر 10 مصدرين إذا وصلت إلى
طاقتها الإنتاجية الكاملة، وفقا للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ
".



وجاء في المقال: لم يؤجل الشريك الأمريكي، الجديد
في ملكية الحقول الإسرائيلية، إطلاق الصادرات على نطاق واسع. فقد اتفقت شركة

Chevron
الأمريكية
مع مشغّل شبكة نقل الغاز الإسرائيلي على اتفاقية لتصدير الغاز إلى مصر. ويمكن أن
تصل عمليات التسليم من الحقول البحرية في البحر الأبيض المتوسط
​​إلى 7 مليارات متر مكعب سنويا. ه



هذه
الأحجام أقل بقليل من تلك التي كانت ستزوَّد بها اليونان عبر قبرص من خلال خط
أنابيب الغاز
Eastmed الذي لم يتم بناؤه بعد.



وفي
الصدد، قال المحلل البارز في
FNEB والخبير في الجامعة
المالية التابعة للحكومة الروسية، إيغور يوشكوف: "لطالما كان مشروع

Eastmed
تحت
علامة استفهام كبيرة، لأنه كان من المفترض في البداية أن لا تكون إسرائيل فقط من
سينتج الغاز على جرفها، إنما أن تكتشف قبرص واليونان حقولا مماثلة.



مع
الأخذ في الاعتبار أحجام الإنتاج الكبيرة، وبالتالي، سعة كبيرة لخط أنابيب الغاز،
يمكن أن يكون المشروع قابلاً للحياة. إنما اتضح، بالنتيجة، أن قبرص واليونان لم
تعثرا على شيء تقريبا على جرفهما ولا تستخرجان شيئا. وطالبت إسرائيل، أولا وقبل كل
شيء، بتلبية سوق الغاز المحلية من
Leviathan ".



ولاحظ
يوشكوف أن تكلفة خط أنابيب الغاز إلى أوروبا عالية، ومن الملائم تصدير الغاز إلى
مصر، وقال إن استهلاك الغاز مرتفع للغاية في مصر، لكن السيناريو الأكثر ترجيحا هو
إرسال الغاز إلى مصانع الغاز الطبيعي المسال وتصديره
.



وسواءً،
بالنسبة للشركة الأمريكية، لمن تبيع الغاز الإسرائيلي. لذلك، سيذهب الغاز الطبيعي
المسال إلى كل من أوروبا وآسيا، انطلاقا من ظروف السوق. وقد لا يظهر خط أنابيب
الغاز
Eastmed  أبدا، لكن الغاز الإسرائيلي سوف يخلق ضغوطا في الأسواق التي يباع فيها
غاز الأنابيب والغاز الطبيعي الروسي المسال
. 
























نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق