شهادات شباب تنسيقية الأحزاب حول ثورة يناير

2021-01-25 22:53:00 سياسة ...






أسامة حسان



* محمد عبد العزيز : أزمة ثورة يناير كانت في وجودأفكار وأحلام
دون آليات  وأستطاع  تيار إرهابي في غفلة من الزمن الانقضاض
على السلطة بمبدأ  " يانحكمكم يانقتلكم ".



* طارق الخولي : الثورة قام بها شباب أنقياء لكن دون خريطة أو هدف
واضح مما سهل  الانقضاض عليها من  تيارات أخرى.



* أميرة العادلي :  ثورة يناير حققت كثير من أهدافها و30
يونيو تصحيح لمسارها.



قال
محمد عبد العزيز أحد مؤسسي حركة تمرد ونائب تنسيقة شباب الأحزاب في البرلمان
أنه بعد مرور عشر سنوات على تجربة ثورة يناير شهد شباب  ثورة
يناير تغيرات كبيرة ليست في المبادئ والأفكار لكن في التعاطي مع
النظرة  والسياسية.



وتابع في
لقاء عبر برنامج " كلمة أخيرة " الذي تقدمه الإعلامية لميس
الحديدي على شاشة " 
ON" في فقرة خاصة لقراءة مسار  ثورة 25 يناير بعد
مرور عقد عليها في عام 2011.



قائلا:
" نظرتنا  في 25 يناير بين عامي
2011  و2021   تغيرت  حيث أمنت بعدم وجود
فكرة  معادلة صفرية لان العمل السياسي   قائم على
التفاوض وفن " الممكن " في لحظة من اللحظات  طلبنا   إسقاط
حكم  وكان وقتها معادلة مستحيلة من وجهة نظر البعض.



وكنا ندرك
جداً ما لانريده حيث كنا ندرك الاستبداد والظلم الاجتماعي لكن في نفس
الوقت مانريده كانت أمور عامة دون وجود آليات حيث كانت الآليات
غائبة  وكان السؤال : إذا تغير النظام؟  هل معنى ذلك مطالب
الثورة تحققت ؟ المشكلة  كانت في كيفية صياغة   نظام
ديموقراطي قانوني  .



 مؤكداً
أن مسار الخطأ في ثورة يناير كان الحرية في المطلق دون آليات لكن مأنقذ
ثورة  يناير هو التوحد بعد مضي عام من حكم الإخوان على هدف أوحد في ظل
وجود خصم واحد وعدو وهو تنظيم إرهابي في غفلة من الزمن ووجود هذه الخلافات
قفز إلى السلطة وأصبح يحكم بمنطق " يانحكمكم  يانقلكم   أنتوا
كفرة ودخلنا في وجهات نظر إستشهادية  زي حصار مدينة الإنتاج الإعلامي
.



 وواصل
: " هذا التوحد في 30 يونيو أدى لتصحيح المسار خاصة أننا
وجدنا  أن مصلحة شباب 25 يناير  والمختلفين
معها  وغير المؤمنين  بالعمل العمل الذي كان يطلق عليهم حينها
" حزب الكنبة في توحد الدولة المصرية وبقائها  هو الأهم ثم بعد ذلك
بناء النظام الدستوري لأنه لو فقدنا الدولة مكنش هيبقى فيه حاجه بعدها .



قال
طارق الخولي نائب البرلمان عن تنسيقية  شباب الأحزاب أنه في يوم 25
يناير2011  وفي هذا التوقيت تحديداً كان شباب الميدان لديهم أحلام
وطاقات  وملابسهم تدل على انتمائهم للطبقة المتوسطة  وجائوا
لحياة أفضل لكنهم وقتها لم يكونوا يعرفون ماذا سيفعلون ؟



وتابع في
لقاء  عبر برنامج " كلمة أخيرة " الذي تقدمه الإعلامية
لميس الحديدي على شاشة " 
ON" " في فقرة خاصة لقراءة مسار ثورة 25 يناير بعد
مرور عقد عليها في عام 2011قائلا: "  "كنا عايزين وضع
أفضل وحياة  ومستقبل مشرق لكن لم تكن هناك خريطة
واضحة المعالم لهؤلاء الشباب وكان من السهل وقتها  دخول أي
طرف  لامتطاء هؤلاء الشباب الانقياء؟



 وواصل
: "أنا فاكر  فترات الاعتصام على مدار 18 يوم كان فيه راجل كبير في
الميدان ضمن الحكماء كان بينادي وبيقول ياشباب  إياكم والثورة في
اللادولة   والكلمة دي فكرت فيها كتير بعمق   وده
شفناه  في بلدان مجاورة حيث شاعت الفوضى  وحينها
قلت  : الثورة ليست غاية وليست وسيلة ؟



مؤكداً
أن الأخطاء التي وقع فيها الشباب أن فكرة الثورة تحولت من وسيلة
لغاية   لان الفكرة الأساسية
هي  وجود  تغيير والثورة وسيلة في تحقيق ذلك لكن لايمكن
الاستمرار في فكرة الثورة طول الوقت حتى تتهدم  الدولة  حيث
لم يفرق بعض الشباب بين مايسمى الشعية القانونية والثورية .



قالت
أميرة العادلي نائبة تنسيقية  شباب الأحزاب أنها تحتاج بعد مرور
عشر سنوات  من ثورة يناير التوقف عند محطات فيها مؤكدة
أن  ثورة يناير كانت ثورة  أفكار ومبادئ تحمل شعارات عيش
وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية ولو عدنا بالتاريخ  سنجد أنها نفس
شعارات الثورات التي شهدها التاريخ.



وتابعت في
لقاء  عبر برنامج " كلمة أخيرة  " الذي تقدمه الإعلامية
لميس الحديدي على شاشة " 
ON"" في فقرة خاصة لقراءة مسار  ثورة 25 يناير
بعد مرور عقد عليها في عام 2011قائلة : "تحقق من ثورة  25 يناير أهداف
كثيرة  فشعار  عدالة اجتماعية تحقق في حي الاسمرات
وبراج  تكافل وكرامة  وتمثيل الشباب  بالإضافة
لانجازات كثيرة  "



 مؤكدة
أنه لايمكن الفصل بين ثورتي  يناير و 30 يونيو  حيث أن الأخيرة
كانت تصحيح لمسار الأولى وما أنتابها من عثرات حتى وصلنا للانجازات اليوم في 2021.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق