ناصر القلاب.. زيارة السيد الرئيس السيسي للأردن تأتي في إطار العلاقات الأخوية

2021-01-17 23:01:22 سياسة ...






أسامة حسان



أكد
وزير الإعلام الأردني الأسبق ناصر القلاب أن زيارة
الرئيس السيسي للأردن غداً هي في إطار العلاقات المصرية الأردنية  المتماسكة  ولبحث
أوجه التعاون في كافة المجالات في جميع المراحل.



قائلا:
" الرئيس السيسي  يأتي غداً لبلده الثاني الأردن
فالقضية  ليست فقط   قضايا  سياسية أو اقتصادية
مطروحة   لكنها   تشريف   من قبل
الشعب المصري العزيز  لشعب الأردن.



وتابع    في
مداخلة هاتفية عبر برنامج " كلمة أخيرة  " الذي تقدمه الإعلامية
لميس الحديدي على شاشة " 
ON" قائلاً: " هناك قضايا متعددة في
المرحلة  الحالية تشهد
نقاشات   وتفاهمات  ومصر والأردن دائماً في اتجاه واحد
سياسياً  وبشكل تكاملي من الناحية الاقتصادية في كافة مراحل
العلاقات   خاصة أن المنطقة الآن تعيش أوضاع غير عادية.



فهناك
تهديدات  لخنق دول عربية في مقدمتها العراق ولبنان وسوريا واليمن عبر
إيران بالإضافة  لليبيا  تشهد  الأخرى تدخلات
كبيرة ولذلك   تأتي  القمة غداً في توقيت بالغ الأهمية
كون مصر هي  الضلع الاساسي في المعادلة العربية والجميع يعرف
ذلك  فهي  الأخت الكبرى واللاعب الأكبر في المنطقة  وهذا
موجود في موروثات الشعوب  وليس الحكومات فقد فعندما
يصل  الرئيس المصري غداً للأردن  ينعكس  ذلك على
الشعب الأردني   "



مؤكداً  أن
الأهمية  الكبرى لزيارة الغد   تأتي في إطار توحيد الرأي
العربي الذي يشهد  تشتتاً في السنوات الأخيرة  قائلا:  "
هناك مشاكل كبيرة  في الوطن العربي وبعض البلدان العربية لديها خلافات
ومشاكل بينها وبين أشقائها العرب  ومن ثم يجب  توحيد الموقف
العربي وجمع شتاته سواء سياسياً أو اقتصاديا بالإضافة
للتحديات  العالقة في المنطقة والتي تطل علينا   "
.



 وأتم  :
" زيارة الرئيس   غداً  للأردن  تمثل
زيارة للشعب المصري  لعمان ..فلقاء الغد لقاء أعمال يحمل أجندة مهمة في
ضوء تطورات الإرهاب في المنطقة ومشاكل التدخلات الخارجية في شؤون البلدان العربية
".



وحول
القضية الفلسطينية  والمصالحة
والانتخابات  المنتظرة  وتحديات وجود إدارة بايدن
الجديدة  والتي من الممكن أن  تكون باباً لحلحلة القضية
في أعقاب  ترامب قال : " هذا الملف لاخلاف
عليه  وهي قضية متفق  عليها بشكل كامل بين الجانبين
الاردني  والمصري.



بالإضافة
لأصحاب القرار في السلطة   الفلسطينية  والموقف الاردني
واضح   أنه مساند للقضية
الفلسطينية  بكامل  الدعم  وهو
متفق  كموقف  مع مصر عبر حدود إقامة دولة
فلسطينية  على حدود 67 وبخلاف هذا الحل لن سير الأمور إلى الإمام  ولابد
أن يعي الإسرائيليون ذلك  حيث أن دون قيام هذه
الدولة  وعاصمتها القدس الشرقية  لن يكون هناك
حلاً  سواء في عهد بنيامين  أو غيره فهذا موقف متفق
عليه  من قبل مصر والأردن



 



 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق